زواج سوداناس

الدكتور عبد الحي يوسف في ظهور خاص



شارك الموضوع :

عملت بالقوات المسلحة في أبو ظبي ولن أنسى يوم إبعادي من الإمارات

درست المتوسطة في “الإنجيلية” والثانوي في الكلية “القبطية”

تملكتني البهجة حين رأيت النميري يكسر قناني الخمر ويدلقها على شاطئ النيل

درست الموسيقى ومارست الرسم ودوري في “المشكاة” انحصر في الإشارة بالرأي

لا أجيد الطبخ والبطاطس جعلتني اقتنع بأن حر الجوع خير من حر النار

====

حاوره: حسن عبد الحميد

فضيلة الشيخ الدكتور عبد الحي يوسف نائب رئيس هيئة علماء السودان وإمام وخطيب مسجد خاتم المرسلين بجبرة والداعية المشهور داخل وخارج السودان.. اتصلنا عليه لنجري معه حواراً خفيفاً غير تقليدي فاستجاب مشكوراً رغم أنه كما أخبرنا لا يجري حوارات مع الصحف،

يحتوي حوار فضيلة الشيخ الدكتور عبد الحي يوسف على كثير من المعلومات الطريفة التي ربما يسمع بها الكثيرون لأول مرة، مثل مولده بالقاهرة ودراسته المرحلة المتوسطة بالمدرسة الإنجيلية، والمرحلة الثانوية بالكلية القبطية.. إلى غيرها من الإفادات التي تأخذ تميزها من تميز فضيلة الشيخ عبد الحي.. ولنترككم مع تفاصيل الحوار..

“”””””””””””””””””

* بداية حدثنا عن المولد والنشأة؟

-ولدت في 21/7/1384 الموافق 25/11/1964 بالقاهرة، حيث كان الوالد رحمه الله مقيماً هناك، وقد نشأت في القاهرة بين ستة من الإخوة كلهم ذكور كنت آخرهم.

* وماذا عن الدراسة الإبتدائية والثانوية والجامعية؟

درست الابتدائية وسنتين من المرحلة المتوسطة في القاهرة، ثم كانت النقلة إلى الخرطوم مع الوالد رحمه الله، حيث أكملت المرحلة المتوسطة في المدرسة الإنجيلية التي كانت قريباً من إستاد الخرطوم، ثم درست المرحلة الثانوية في الكلية القبطية التي تقع مقابل إدارة المرور بشارع الجامعة، وحصلت والحمد لله على نتيجة طيبة أهلتني للقبول بجامعة الخرطوم، لكنني ما مكثت فيها إلا قليلاً حتى جاء إشعار القبول من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، فآثرت الانتقال إليها رغبة مني في دراسة العلوم الشرعية؛ حيث أكرمني الله بالمقام في المدينة خمس سنوات تخرجت خلالها في كلية الشريعة.

* أين عملت بعد التخرج؟

مارست الحياة العملية وأنا ما زلت طالباً؛ حيث عملت في جمعية تحفيظ القرآن الكريم في المدينة المنورة مدرساً لصغار الطلاب، مما أسهم في تثبيت حفظي للقرآن وقد كنت حديث عهد به؛ حيث شرعت في الحفظ منذ وصولي للمدينة على يد واحد من أساتذة الجامعة الفضلاء، وقد كان الأمل معقوداً بعد التخرج على القبول في الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية لكن ذلك لم يحصل بقدر من الله، فانتقلت إلى دولة الإمارات العربية حيث عملت بقسم التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة بأبو ظبي، وذلك في مدينة زايد العسكرية (سويحان) وكانت فترة مباركة تدربت فيها على الخطابة وإلقاء الدروس والمحاضرات، وكان لي بعض المشاركات في الأنشطة الثقافية والاجتماعية الخاصة بالجالية السودانية، وكان لي دروس في مساجد أبو ظبي خارج نطاق الجيش، وكذلك بعض الأنشطة الدعوية في إذاعة القرآن الكريم وتلفزيون أبو ظبي، ومن ثمَّ حصل الانتقال إلى مسجد محمد بن زايد في قلب مدينة أبو ظبي، وبعدها حصل إبعادي من الإمارات حيث رجعت إلى السودان في 22/10/1992م لخير يعلمه الله، وقد باشرت نشاطي بعد العودة مباشرة دروساً في المساجد ومحاضرات في الجامعات ووحدات الجيش والشرطة، مع بعض الأنشطة الإعلامية، وكذلك خطبة الجمعة التي واظبت عليها في مسجد بحري الكبير.

* أبرز المحطات في حياتك؟

– الأيام دول، ويوم يسرك ويوم يسوءك، ويمكنني القول بأن من الأيام العصيبة في حياتي، يوم وفاة الوالدة رحمة الله عليها في 19/6/1976 وكنت ابن اثنتي عشرة سنة، وكذلك يوم غادرت المدينة المنورة متخرجاً وكنت أمني النفس بالبقاء فيها؛ عملاً بقول النبي صلى الله عليه وسـلم “من استطاع منكم أن يموت بها فليمت؛ فإن من مات بها كنت له شهيداً أو شفيعاً يوم القيامة”، وكذلك يوم أخرجت من أبو ظبي وقد كان لي فيها إخوة وخلان جمعتني بهم محبة في الله، وقد ذرفت معهم الدمع السخين في مطار أبو ظبي، وقد كانوا من جنسيات شتى جمعتني بهم مجالس الذكر وحلق العلم، أسأل الله أن يجمعني بهم في واسع جناته.

ومن الأيام البهيجة في حياتي يوم إعلان نتيجة الشهادة الثانوية، ويوم جيء لنا في المدينة بشريط فيديو – حيث لم يكن البث الفضائي معروفاً في تلك الأيام – ورأينا الرئيس جعفر النميري عليه رحمة الله وهو يكسر قناني الخمر على شاطئ النيل ومعه كبار رجالات الدولة، ويوم التخرج في الجامعة حيث نودي باسمي ضمن خمسة كانوا هم الأُوَل على كلية الشريعة فضلاً من الله ونعمة.

* حدثنا عن قصة تأسيس ومسيرة شبكة المشكاة الإسلامية، وقناة وإذاعة طيبة ومسجد خاتم المرسلين؟

– هذه المنابر الدعوية المباركة لم يكن لي فيها سهم سوى الإشارة بالرأي والسعي مع نفر كرام طيبين من الدعاة إلى الله ورجالات الأعمال في استخراج الأوراق المطلوبة والتصاديق التي لا بد منها، أما المسجد فأهل الحي الكرام – وكانوا ثلة قليلة – طلبوا مني السعي في ذلك فبدأنا بعد تخصيص الأرض في بناء سور من الطين ومعه حجرة سقفها من الزنك، وتبرع لنا بمكبر الصوت حبيبي في الله وأخي الأكبر المهندس محمد الحبيب أحمد الطيب – سقى الله روحه الرضوان وأسكنه فسيح الجنان – وشرعنا في إقامة الصلوات الجهرية في رمضان مع التراويح والتهجد، وما كان يصلي معنا حينها إلا أهل الحي والنذر اليسير من خارج الحي أذكر منهم الأخ المهندس مالك دنقلا، وفي ثالث أيام العيد جاءنا الرجل الطيب الحاج الأمين البشير؛ حيث أبدى رغبة في بناء المسجد وبالفعل شرع في ذلك على مساحة 18×20 فما لبث إلا قليلاً حتى ضاق بالناس، فقام الأخ الدكتور أحمد البدوي محمد الأمين حامد بتوسعته توسعة تبلغ ضعفي المساحة السابقة؛ فلما حصل الضيق جاء الأخ الدكتور حسن عثمان سكوتة بهذه التوسعة الضخمة والتي أبدع فيها وأجاد وأنفق فيها من طيب ماله، أسأل الله أن يبارك لهم جميعاً في أموالهم وأولادهم وذرياتهم.

وأما المشكاة فقد توفر على إنشائها نفر من أهل الخير، حيث حددت وجهتها من اليوم الأول بأنها منظمة دعوية تعليمية لا إغاثية، وهذا التخصص أعانها على تجويد ما تقوم به من أعمال والإبداع فيما تسنه من برامج يقلدها فيها آخرون من أهل الخير والدعوة. وطيبة هي الفتح المبين الذي منَّ الله علينا به حيث ألف الله بها بين قلوب كثير من الدعاة، وانتشر الخير بواسطتها في أصقاع السودان، وفُعِّلت بسببها طاقات دعوية كانت خاملة، وسمع الناس في الخارج صوت دعاة السودان وعلمائه، والحمد لله رب العالمين.

* لننتقل إلى جانب آخر من حياتك حدثنا فضيلتك عن الأسرة؟

قد رزقني الله من البنين والبنات اثني عشر، سلف منهم واحد، ولي من الأحفاد اثنان، وأسأل الله المزيد من فضله.

ــ علاقة الشيخ بالفن والرياضة؟

درست الموسيقى في المدارس كمقرر، لكنني ما هويتها، وكذلك الرسم كان مقرراً علينا وكنت فيه فاشلاً، أما الرياضة فكانت حصة مقررة محببة إلى النفس، وقد لعبت الكرة صغيراً وشاباً أيام الجامعة، ثم انقطعت عنها، ولي الآن برنامج رياضي يومي غالباً، وأشارك كذلك في رياضة الجمعة مع ثلة كريمة من الأساتذة النجباء، يقودها الطبيب العالم البروفسور حسن أبو عائشة، ويشارك فيها شيوخ وشباب، ونقوم فيها بتجديد صحة أجسادنا ونفوسنا.

* علاقة الشيخ بالمطبخ في البيت؟

أنا في ذلك عالة على الأهل، ولا أحسن من المطبخ سوى تقطيع السلطة إن وجدت، وقد عضني الجوع بنابه يوماً فحاولت قلي شيء من البطاطس لأسد جوعتي؛ فقطعته وصببت الزيت في الطوة بعد أن أوقدت ناراً؛ فإذا النار تشتعل في الزيت، فسارعت إلى إطفائها؛ ثم اكتشفت أنني صببت من إناء الجازولين؛ ورضيت من الغنيمة بالإياب، وقلت لنفسي: حر الجوع خير من حر النار!!.

* أساتذة وشيوخ في مسيرة الشيخ عبد الحي يوسف؟

من الأساتذة الذين تتلمذت عليهم وأفتخر بهم الشيخ الدكتور مبارك محمد أحمد رحمة الذي درَّسني مادة التفسير في السنة الثانية من كلية الشريعة، وكذلك نفعني الله بصحبة الشيخ العلامة الأصولي الفقيه الدكتور زين العابدين العبد محمد النور، وكذلك الدكتور عبد العزيز محمد عثمان رحمه الله تعالى الذي كان حجة في علم التفسير، وممن درست عليهم في المدينة وانتفعت بهم الشيخ العلامة الدكتور محمد المختار الشنقيطي حفظه الله تعالى، والشيخ العلامة عطية محمد سالم رحمه الله تعالى، في آخرين لا يتسع المجال لذكرهم رحم الله من مات وبارك فيمن بقي، وأسأل الله تعالى أن يجزيهم جميعاً خير ما جزى شيوخاً عن تلامذتهم.

* كيف تعرف الغلو والتطرف؟

– الغلو هو المبالغة وتجاوز الحد، سواء أكان في المعتقد أم في العمل، وهي ظاهرة قديمة منذ أن جاء ذو الخويصرة التميمي فاتهم النبي صلى الله عليه وسـلم بعدم العدل، وقال له: اتق الله يا محمد فإن هذه قسمة ما أريد بها وجه الله!! وكذلك الثلاثة الذين قال أحدهم: أصلي ولا أرقد، وقال الثاني: أصوم ولا أفطر، وقال الثالث: لا أتزوج النساء.

*في اعتقادك ما هي الأسباب التي تؤدي إليه؟

-من أعظم أسباب الغلو الجهل بالقرآن؛ لأن القرآن هو ينبوع العلوم وهو الذي يعطي العبد التصور الإسلامي الصحيح من غير إفراط ولا تفريط وهو الذي يفتح مغاليق الفهم، ومن الأسباب كذلك الإعراض عن العلماء والزهد في سؤالهم إما بدعوى أنهم لا يفقهون الواقع أو أنهم علماء سلطان قاعدون عن الجهاد، أو غير ذلك من الدعاوى التي يزينها شياطين الإنس والجن في نفوس أولئك الشباب، ومن الأسباب كذلك الإغراق في تتبع أحاديث الفتن والملاحم وتنزيلها على الواقع من غير فقه لمعناها، ومن أعظم الأسباب استعجال الشباب حين يرون ما ينزل بالمسلمين من بلاء فيلجأون إلى التنفيس عما تكنه صدورهم بتلك الأعمال التي يكون إثمها أكبر من نفعها.

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


18 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود الساترة حالا

        حوار عبارة عن ونسة دكاكين ، كان على الأقل تسأله عن رأيه في تنظيم الأخوان المسلمين الذين سربلوا البلاد بالدم والدموع وعن إنقلاب الإنقاذ وعن ما يسمى ب تنظيم داعش والقاعدة ، وعن علاقته بالجماعات الإرهابية ، وغيرها من القضايا المهمة .. …. معقول الأسئلة كلها درست وين وأولادك كم وعلاقتك مع المطبخ وعلاقتك مع الرسم والرياضة … دا كلام فارغ ساي .

        الرد
      2. 2
        مؤمن

        جزاك الله خير ونفعنا بعلمك ايها الشيخ الجليل لقد كنت متابع جيد لمحاضراتك بمسجد بانت وابوبكر الصديق فى مطلع الالفية الثانية ولكن شغلتنا الحياة وضعف النفوس فاسال الله لنا ان يردنا الى دينه ردا جميلا وان يختم لنا بالتقوى والايمان وحسن الخاتمة

        الرد
      3. 3
        ابواحمد

        حفظك الله شيخ عبد الحي. ود الساتره حالا ربنا يخليك ليها. أفتى الرجل عن نفسه بعدم رغبته في الحديث للصحف حتى لا يسأل اسئله في غير مجال رسالته. وهذا مانريده حديث الرجل فيما لا يتقن جهل ومضره للغير.وللامانه والتاريخ هذا الرجل أبعد مايكون عن السلطان وأرجو أن تتابع حلقاته في طيبه والشروق.

        الرد
      4. 4
        M. Babikir

        يا ود الساترة حالا (وأظنك تقصد “حالتها”) إن استطعت أن تكون موضوعياً فافعل، جزاك الله خيراً، أو فاصمت.

        الرد
      5. 5
        ابو على

        الشيخ والله لاغبار عليه عالم جليل واتاه الله من العلم الجم افتى واحسن الفتوى وسيل واحسن الاجابة جزاه الله خير الجزاء ومتعه بنعمة الصحة والعلم وجعله دخرا لنا فى سوداننا الحبيب وهو ابعد من يكون من علماء السلطان لما وهبه الله من قبول ومحبة في قلوب خلقه

        الرد
      6. 6
        سلام

        يا ابن الساترة حالا عبد الحي ابعد عن ابو ظبي لانه استخدم منبر المسجد الذي يعمل به لاغراض سياسية تخص الكيزان وعلى ما اذكر هاجم صحفيا سودانيا معارضا موجود في الامارات فطردوه لمخالفته سياسات الدولة وعندما رجع الى الخرطوم تمت مكافأته وتعويضه لانه وقف مع الكيزان فاصبح فيما هو فيه الآن من راحات واموال طائلة وسفر كل يوم والتاني من صالة كبار الزوار

        الرد
      7. 7
        سلام

        يا ابن الساترة حالا عبد الحي ابعد عن ابو ظبي لانه استخدم منبر المسجد الذي يعمل به لاغراض سياسية تخص الكيزان وعلى ما اذكر هاجم صحفيا سودانيا معارضا موجود في الامارات فطردوه لمخالفته سياسات الدولة وعندما رجع الى الخرطوم تمت مكافأته وتعويضه لانه وقف مع الكيزان فاصبح فيما هو فيه الآن من راحات واموال طائلة وسفر كل يوم والتاني من صالة كبار الزوار
        وليي هذا وحسب بل ايضا وظيفة في جامعة الخرطوم هو غير مؤهل لها ولكنها سياسة بني كوز

        الرد
      8. 8
        سلام

        يا محمد بابكر قل خيرا او اصمت ولا شأن لك بالرجل علق تعليق موضوعي وانت تعليقك سطحي فقط تريد ان تتهجم على المعلق لان كلامه لم يعجبك وما هو الخير في نظرك ان يكسر التلج لهذا الشيخ المرتزقة

        الرد
      9. 9
        عطبراوي

        وده الساتره حالها الوحيد الكلامو منطقي و الزيو ده مفروض يكون رئيس تحرير صحيفة على الأقل كنا بتعرف الحاصل شنو و ما كنا بنلف بالجرايد طعمية

        الرد
      10. 10
        Abukhalid

        حفظك الله ياشيخ عبدالحي و كتر امثالك

        الرد
      11. 11
        عادل

        ﻭﻳﻮﻡ ﺍﻟﺘﺨﺮﺝ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﻴﺚ ﻧﻮﺩﻱ ﺑﺎﺳﻤﻲ ﺿﻤﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻫﻢ ﺍﻷُﻭَﻝ
        ﻋﻠﻰ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻓﻀﻼً ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻧﻌﻤﺔ.
        دي كمان فيها كيزان

        الرد
      12. 12
        شباب

        حفظ الله الشيخ

        الرد
      13. 13
        ahmed fahad

        ولو كنت متعلم في اطراف السودان كنت حتصير ايش؟ شيطان والعياذ بالله ى مفتى السلطان وزعيم الارهابيين

        الرد
        1. 13.1
          محمد عمر

          الجهل مصيبة كبيرة

          الرد
      14. 14
        ابو جضوم

        كان تسألوه ولده بتاع التفجيرات داك حصل ليه شنو

        الرد
      15. 15
        علي رملي

        الله يحفظ الشىخ وودالساتره حالها لايستحق الرد عليه

        الرد
      16. 16
        ﻋﻤﺎﺭ ﻃﻪ

        ﻣﻨﺎﻓﻖ ﻭﻛﺬﺍﺏ ﻳﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻲ ﻓﺎﻧﺖ ﻟﻢ ﺗﻜﻤﻞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻭﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺠﻨﻴﺪ ﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻫﺎﺑﻴﻪ . ﺭﺟﻠﻚ ﺍﻟﻤﺘﻚ ﺳﺎﻓﺮﺕ ﺍﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ ﻛﻤﺎ ﺫﻫﺐ ﻗﺒﻠﻚ ﺍﺣﻤﺪﻋﻠﻲ ﺍﻻﻣﺎﻡ ﻭﻃﺮﺩﻭﻙ ﻣﻥ ﺍﻻﻣﺎﺭﺍﺕ ﺑﺴﺒﺐ …

        الرد
        1. 16.1
          محمد عمر

          والله ما كذاب إلا انت .. الشيخ عبدالحي حاصل على درجة الدكتوراه وأستاذ معروف بجامعة الخرطوم يا حاقد

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *