زواج سوداناس

الفنان “عبد القادر سالم : التقليد طغى على برمجة المحطات وأعشق السهر في رمضان!



شارك الموضوع :

مازال شهر الخيرات والبركات يتحفنا بأجوائه وطقوسه الجميلة التي ينتظرها المسلمون في كل بقاع الأرض بلهفة وشوق، ويبقى لرمضان في حياة النجوم سحره الخاص وذكرياته الحلوة، وقد قصدنا بعضاً من نجوم المجتمع لنعيش معهم أجمل ذكرياتهم وطقوسهم في رمضان، ومهما كان الفرد منا نجماً مشهوراً أو شخصاً عادياً، إلا أنه يحن إلى ذكريات الطفولة ويحب الاحتفال برمضان على طريقته الخاصة.. وضيف مساحتنا لهذا اليوم الفنان الكبير “عبد القادر سالم” والذي أخذنا في جولة عن شخصيته الرمضانية والي مضابط ما قاله
{ ماذا يعني لك الشهر الكريم؟
ـــ شهر مقدس.
{ ما هي التغييرات التي تطرأ على شخصيتك به؟
ـــ في رمضان أصبح أكثر حركة خاصة في برامج التواصل الاجتماعي.
{ هل أنت من رواد الفضائيات في رمضان؟
ـــ أنا فنان وكمتابع للحركة الثقافية دائماً ما أكثر من مشاهدة البرامج.
{ عادة تستفزك بالشارع العام؟
ـــ أكثر شيء يستفزني (الزهج والملل)، بمعنى أن الشعب السوداني أصبح ضائقاً وملولاً بصورة دائمة، بجانب الاستعجال لوصول الناس إلى منازلهم الذي يحدث للناس في أخر نصف ساعة مما يخلق فوضى كبيرة في الشوارع.
{ عادة تحرص عليها شخصياً برمضان؟
ـــ أنا أعشق السهر في الشهر الكريم حتى أصلي الصبح ومن ثم أخلد إلى النوم.
{ وكيف هو شكل تعاطيك مع الانترنت؟
ـــ أقول لك شيئاً قد يستغربه الناس أنا لا أتعاطي مع مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) و(واتساب).. وما عندي زمن ليها.
{ شخصية تحرص على الإفطار معها كل عام؟
ـــ أسرتي لطالما ما أكون سعيداً بالإفطار معهم.
{ شخصية تتمنى الإفطار معهاً؟
ـــ أحب الإفطار مع إي شخص يقدم لي الدعوة خاصة لو كان من خارج الوسط الفني والإعلامي.
{ هل صمت رمضان خارج السودان؟
ـــ نعم صمت من قبل في “تشاد” و”الصومال”.
{ وما هي الفروقات بين الصيام داخل السودان وخارجه؟
ـــ طبعاً دول مثل “الصومال” و”تشاد” قريبة من أجواء السودان لحد كبير، ولكن ما يظل وسيظل يمثل الصيام داخل البلاد تلك الأجواء الاجتماعية العميقة التي تظهر للناس في الإفطارات الجماعية.
{ أول رمضان صمته ماذا تتذكر عنه؟
ـــ أتذكر جيداً تلك الأيام أول شهر صمته كان في “الأبيض” وكان حينها عمري (7) سنوات وكانت في شكل تمارين.
{ تعليقك على البرنامج الأكثر إثارة للجدل في رمضان (أغاني وأغاني) ؟
ـــ كثر الحديث حوله، وفي تقديري أن يخضع لتقييم من خلال لقاء ما بين طاقم البرنامج والنقاد، والمشكلة أن البرنامج ارتبط بالدعاية وطاقمه وفي الآخر لو ترك الناس الحديث عن البرنامج وإثارته للجدل ستكون هنالك حلول لها في النسخ القادمة.
{ كثرة برامج الغناء في رمضان.. ما تعليقك عليه؟
ـــ يؤسفني جداً التقليد الأعمى المتبع في القنوات وذلك عبر زخم البرامج الغنائية والأصوات الكثيرة المشاركة بها، وقلتها من قبل أكثر من مرة نحن لدينا مشكلة في الأغنية السودانية متمثلة في بيوت الأعراس والتي تخرج الفنانين دون الآتيان بأناس يتغنون بأعمال تكون خالدة.

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *