زواج سوداناس

معلومات جديدة عن حادثة الاعتداء على الصحفي “هيثم كابو”



شارك الموضوع :

كشفت معلومات تحصلت عليها (المجهر) أن الشخص الذي اعتدى على الصحفي “هيثم كابو” مساء أمس الأول (الجمعة)، وضربه بحجر على رأسه أثناء خروجه من خيمة الصحفيين بفندق (قراند هوليداي فيلا)، هو نفس الشخص المعتدي على الكاتب والدرامي المعروف “يحيى فضل الله” قبل سنوات بمكاتب صحيفة (حكايات)، كما أنه سبق وأن هدد عدداً من المحررين بصحيفة (الرأي العام) مستخدماً (السكين).
وأكدت المعلومات أن الجاني واسمه “حسين” ظل يتردد خلال الأشهر الأخيرة على مقر صحيفة (المجهر) ويلح في السؤال عن رئيس هيئة تحريرها الأستاذ “الهندي عز الدين”. وقال أحد أفراد الحراسة بـ(المجهر) إن المذكور سأل أكثر من مرة عن “الهندي” وحاول الدخول للمبنى إلا أننا منعناه.
ويتجه الأستاذ “الهندي” لتقييد بلاغ ضد المتهم مطالباً الشرطة بالتحفظ عليه والتصدي لمسؤولياتها في حماية الصحفيين ودور الصحف، بدلاً من التحري والتحقيق بعد وقوع الجرائم .
يذكر أن حوادث الاعتداء على صحفيين وتقييدها ضد مجهول قد تزايدت خلال الآونة الأخيرة.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عارف وفاهم

        أكيد من شِدة مغصتُه من البعض!!!!!!!!!

        الرد
      2. 2
        كباشي

        عشان تمشوا عدل يا صحفيين الغفله وإلا الطوبة في الراس.

        الرد
      3. 3
        مسطول على طول

        وبتين دور سراج النعيم ؟

        الرد
      4. 4
        فارس عبدالرحمن

        دا زول مهووس لابد من وضعه فى مستشفى الامراض العقلية

        الرد
      5. 5
        ابن الوطن

        المرة القادمة للهندي عز الدين

        الرد
      6. 6
        ِالسوداني

        لأنه كل الصحفيين المؤثرين في الصحافة شيوعيين وعلمانيين ” ولا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب” وكل أخبارهم كذب ْ ْْx كذب وملفقة وتشهيرية .. ويستاهلوا كل ما يجري لهم …. ويا الهندي عزالدين “بل رأسك والدور جاييك وإلا تمسك دربك عديل وتمشي على العجين ما تلخبطه ” أعمل ليك حرس شخصي أو تعاقد مع شركة “Back water عشان يرسلوا ليك حراس شخصيين … إعمل حسابك وفتح عينك وأمسك الدرب عديل ……..

        الرد
      7. 7
        بلادي

        دائما الإعلاميين يسقطون بالضربطة القاضية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *