زواج سوداناس

رحيل البروفيسور الصديق محمد الامين الضرير



شارك الموضوع :

توفي صباح يوم 18 رمضان 1436هجرية بالخرطوم البروفيسور الشيخ/ الصديق محمد الأمين الضرير صاحب كتاب (الغرر في العقود) وغيره من البحوث المفيدة والحاصل على جائزة الملك فيصل.
وُلِد الشيخ البروفيسور الصديق الضرير في مدينة أم درمان بالسودان سنة ١٣٣٧هـ/١٩١٨م. وتخرَّج من كلية الحقوق في جامعة القاهرة سنة ١٣٧٦هـ/١٩٥٧م. ثم حصل على درجة الدكتوراه في الشريعة الإسلامية من الجامعة نفسها سنة ١٣٨٦هـ/١٩٦٧م.

بدأ الدكتور الضرير العمل إدارياً، ثم أخذ يُدرِّس في كلية القانون بجامعة الخرطوم حتى أصبح أستاذاً للشريعة الإسلامية، كما حاضر في جامعات عربية وأجنبية مختلفة. وهو حالياً أستاذ متميِّز في كلية القانون بجامعة الخرطوم، وعضو في مجمع اللغة العربية في الخرطوم، وفي مجامع الفقه الإسلامي في جدة ومكة المكرمة، والمجلس الشرعي لهيئة المحاسبة والمراقبة للمؤسسات المالية الإسلامية في مملكة البحرين، ورئيس الهيئة العليا للرقابة الشرعية للجهاز المصرفي والمؤسسات المالية وأعمال التأمين في الخرطوم. وهو أيضاً عضو شرف في مجمع الفقه الإسلامي بالهند.
له الرحمة والمغفرة
الضرير1
تهاني عوض

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو كريم

        جيل العمالقة يتواري :'(
        نسأل الله لهم الرحمة و المغفرة.

        الرد
      2. 2
        ابوجلابيه

        اللهم عظم مثوبته
        و أرفع درجته
        و أكرم نزله

        الرد
      3. 3
        حسن السوداني

        اللهم أرحمه رحمة واسعة واغفر له—
        إنا لله وإنا إليه راجعون—-

        الرد
        1. 3.1
          himahaganafa

          اللهم ارحم البرفيسيور الصديق محمد الامين الضرير بقدر ما قدم من علم فهو احد العلماء الأجلاء في الشريعة الأسلاميه وعلى يديه نهل الاف من تلامذته الذين اخذوا العلم من يديه وصاروا نواة للعلم الفقهي والمقارن في السودان بل والعالم

          الرد
      4. 4
        البرنس

        بيت البكاء مكانه وين أرجو الرد بسرعة

        الرد
      5. 5
        Ali

        اللهم أرحمه رحمة واسعة وأحسن اليه
        الرجل لا نزكيه على الله لكن انشاء الله هو من الأتقياء وأصحاب العلم الشرعي
        تم نعيه بصورة واسعة وسط أهل السنة والجماعة حول العالم

        الرد
      6. 6
        Ali

        اللهم تقبله قبولا حسنا و أرحمه رحمة واسعة وأحسن اليه
        الرجل لا نزكيه على الله لكن انشاء الله هو من الأتقياء وأصحاب العلم الشرعي
        تم نعيه بصورة واسعة وسط أهل السنة والجماعة حول العالم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *