زواج سوداناس

المريخ يواصل تربعه على صدارة الدوري السوداني بفوز جديد



شارك الموضوع :

واصل المريخ تربعه على صدارة الدوري الممتاز السوداني لكرة القدم، بتحقيقه فوزا جديدا في البطولة، وذلك على حساب مضيفه الأهلي الخرطوم في المباراة التي جرت الأحد بإستاد حليم/شداد بالعاصمة السودانية الخرطوم، ضمن مباريات الأسبوع ال17 من البطولة، وبعث الفريق الأحمر ببعض التطمينات لجماهيره على مقدرته التنافسية قبل مباراته الأسبوع القادم ضد إتحاد العاصمة الجزائري بدوري أبطال أفريقيا.

ونجح المريخ في تحقيق هدفه بإعادة الأهلي الخرطوم إلى الواقع وهو يثأر منه على تعادل الآخير معه في الدور الأول بإستاد المريخ 2-2، كتفوقا عليه في مرات الفوز هذا الموسم، حيث فاز عليه الأسبوع قبل الماضي في كأس السودان 3-2، كما حقق فوزه الثالث على التوالي في الدور الثاني من الموسم، غير فوزيه السابقين على الرابطة ومريخ كوستي.

تقدم بكري المدينة بالهدف الأول للمريخ في الدقيقة 13، واضاف مصعب عمر الهدف الثاني في الدقيقة 90+1

وقدم المدير الفني الفرنسي للمريخ دييجو جارزيتو ملامح من تشكيله الأساسي الذي سيواجه به إتحاد العاصمة، وقد اجبر المدرب الفرنسي على إجراء تعديل واضح في خطي الوسط والدفاع وذلك بسبب تأكد غياب اللاعب متعدد الأغراض والمهم علاء الدين يوسف عن مباراة الجزائر بسبب نيله بطاقات ملونة في مراحل سابقة من البطولة الأفريقية، فلعب النيجيري سالمون جابسون في قلب الدفاع مكان علاء الدين إلى جانب أمير كمال، وشارك المصري أيمن سعيد إلى جانب عمر بخيت في المحور.

وبدأ المريخ المباراة بشكل سريع وركز في بناء هجماته على حركة الجناح الأيمن رمضان عجب الذي وجد مساندة ودعما من راجي عبد العاطي وأحمد عبد الله ضفر، في وقت قدم العاجي ديديه ليبريه مجهودا فرديا على الجانب الايسر وبقي بكري المدينة وحيدا في الهجوم.

وتبادل راجي ورمضان عجب الكرة سريعا في الدقيقة الثانية ليعكس راجي الكرة داخل الست ياردات فحولها الحارس محمد ريحان من أمام رأس ديديه.

وسعى المريخ كثيرا للوصول للمرمى لكن قلبي دفاع الأهلي الخرطوم المالي عبد القادر ديالو ومؤمن إتقنا تشتيت الكرات المعكوسة بمبدأ السلامة.

وفي الدقيقة 6 أرسل عمر بخيت كرة عالية من وسط الملعب خلف دفاع الخرطوم لتصل بكري المدينة ولكنه قبل إحكام السيطرة عليها شتتها ديالو ليحصل المريخ على أول ركلة ركنية، وفي الدقيقة 8 ومن مجهود مهاري أمام الصندوق سدد ديديه كرة أرضية ضعيفة في يد الحارس.

حتى توج بكري المدينة محاولات المريخ الهجومية بهدف مستفيدا من كرة رمضان المعكوسة داخل الصندوق لتجد بكري داخل الست ياردات خاليا من المراقبة ليسدد الكرة العالية من لمسة واحدة داخل المرمى.

وإجتهد لاعبو المريخ لفرض أسلوبهم بتنويع اللعب وتبادل المراكز لكن وسط الأهلي الذي لعب فيه قائد الفريق عبد الرحيم حمزة ظهر بشكل جيد وقاسم المريخ السيطرة في وسط الملعب، ولم تفلح محاولات المريخ الجادة على تشكيل خطورة كبيرة على مرمى الضيوف الذين ايضا لم يشكلوا اي خطورة على حارس مرمى المريخ جمال سالم الأوغندي، عدا المحاولة الوحيدة من أحمد سعيد الذي حول برأسة بشكل قوي فوق المرمى كرة الظهير الأيمن خليفة من مخالفة من مركز الجناح الأيمن في الدقيقة 37.

وفي شوط اللعب الثاني واصل المريخ سيطرته على المباراة ولكن بآداء فخيم لم يشكل خطورة على مرمى الأهلي الذي لعب بشكل منظم للغاية، وعجز المريخ بالتالي عن فك شفرة دفاع الأهلي.

واستمر المريخ في سيطرته دون فعالية وخطورة بينما بدأ الأهلي إكتساب الثقة، وحتى جاءت الدقيقة 65 التي شهدت أخطر محاولة للمريخ من كرة مقصية لعبها ديديه وهو داخل الصندوق مستفيدا من عكسية مصعب عمر من مركز الجناح الأيسر.

وفي ثلث ساعة دفع جارزيتو بتبديلاته في المريخ فدخل كل من كوفي وعلاء الدين يوسف وشرف شيبون بدلاء لكل من راجي وجابسون وأحمد عبد الله ضفر.

في وقت دخل في الأهلي الخرطوم الغاني جون أرثور والمهاجم عمر محمد إبراهيم .

ولم تقدم تبديلات المريخ الحلول الهجومية الناجعة، في وقت إعتمد فيه الأهلي على الهجمات المرتدة التي كان محورها جون أرثور ومدثر العلمين وخليفة من وسط الملعب، وكاد مدثر أن يصيب مرمى المريخ برأسية من عكسية جون أرثور من مخالفة خارج الصندوق في الدقيقة 83.

حتى جاءت الدقيقة 90+1 التي افلح فيها الجناح الأيسر مصعب عمر من إضافة الهدف الثاني مستفيدا من تحرك بكري على حافة الصندوق ليمرر خلف المدافعين لمصعب المتقدم من الخلف ليضع الكرة في المرمى بهدؤ.

لتنتهي المباراة بفوزالمريخ ووصوله النقطة 39، بينما تجمد الأهلي في 16 نقطة.

وبعد المباراة قال المدير الفني للمريخ دييجو جارزيتو لوسائل الإعلام، وقال بأن صيام شهر رمضان ما يزال مؤثرا على آداء لاعبيه بشكل كبير، وأن الأجانب مثل الغاني كوفي وسالمون جابسون النيجيري والعاجي ديديه فقط لم يكونوا صائمين.

وعقد جارزيتو مقارنة حول آداء المريخ في المباريات الثلاث التي خاضها الفريق بالدور الثاني من الموسم، وقال: “الآداء الأفضل كان في مباراة الرابطة، بينما الآداء في مباراة اليوم ضد الأهلي الخرطوم كان افضل منه في مباراة مريخ كوستي”.

وأثني المدرب الفرنسي لفريق على المريخ على آداء لاعب المحور النيجيري سالون جابسون في وظيفة قلب الدفاع التي لعبها في مباراة الأهلي، وقال: “لعبها بشكل جيد ولكن نخشى أن نفقده في خط الوسط لأننا نحتاج إلى لاعب بوماصفاته في الوسط”.

مواشار جارزيتو إلى أنه قد لا يعتمد عليه في الوظيفة الجديدة بشكل نهائي لكن حال إشراكه فيها قد يفقده في الوسط.

وفي مباراة ثانية جرت مساء الأحد فرط مريخ كوستي في فوز كان بمقدوره أن يخرج به في مواجهة ضيفه الأهلي شندي في المباراة التي شهدها إستاد كوستي بجنوب السودان، وقد أنتهت المباراة بالتعادل السلبي، لـ28 نقطة، ومريخ كوستي إلى 17 نقطة.

يذكر ا الممتاز السوداني لكرة القدم سوف يشهد الإثنين، احد أهم مباريات الدور الثاني والتي سوف تجمع بين الهلال وضيفه الخرطوم الوطني.

كوووره

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *