زواج سوداناس

مجاهل تحقيق الذات: محمد المجتبى صاحب تجربة المشي على الجمر



شارك الموضوع :

تجربة المشي على الجمر التي قام بها مجموعة من الشباب، وأثارت ضجة في الآونة الأخيرة.. صحبتها بعض الدعوات النفسية والعقلانية على شاكلة (برمجة عقلك لتحقيق ما تريد) و(أطلق العنان لقواك الخفية) الشيء الذي جعل (اليوم التالي) تبحث خلف هذه الدعوات وتلتقي بالأستاذ والمدرب (محمد المجتبي الزبير) خريج هندسة تعدين جامعة أمدرمان الإسلامية وممارس متقدم في البرمجة العصبية اللغوية. والشاب (المجتبي) خيب ظني في كل الأغنيات الشعبية والحماسية التي تدعو إلى (جلد البطان) وأمثال الشدة والقوة على شاكلة (الجمرة بتحرق الواطيها) وأغنية (النار ولعت بي كفي بطفيها).. هل يا ترى قد استخدمت موسيقاها وكلماتها تلك القوة الخفية أم كانت أغنيات والسلام؟ لكنه انتشلني وبسرعة من ذلك الجدال الداخلي إلى (مجاهل تحقيق الذات) و(السمو بالنفس) و(تحويل الخوف إلى قوة لا محدودة) وبعض المعايير التي تضمن لك مستقبلك على ظهر محاضرة واحدة في (البرمجة العصبية) بنظرته للحياة واندلاق أفكاره كـ (كوة ضوء) بين عتبات المستحيل هذا ما جعلني استمتع وأطمئن على مستقبل تسرب خلسة بين يدي الوطن.. ( المجتبى) خريج التعدين والمنقب في باطن النفس والقدرات الخفية.. ما هي الحصيلة من كل هذا؟ أن ما أقوم به كان سبباً في تحولي من شخص عادي إلى حالة مختلفة.. بسبب قوة بعض العلوم التي تساعد في التغيير.

* ما هو العلم الذي يساعد في التغيير اشرحه لنا ببساطة؟

(البرمجة العصبية)، وهي علم سلوكي يعطيك الطريقة من أجل تغيير نفسك والتأثير في الآخرين..

* إن ما تقول كلاماً نظرياً ليس إلا.. يصعب تطبيقه وحديث على هامش الحياة؟

أبداً، إن البرمجة العصبية ساعدت الآخرين في فهم النفس البشرية لاستنباط الأسرار الدقيقة لنتتعلم كيف تستثمرها لتحقيق ما نريد..

* وكيف يتم ذلك؟!

فهم أنفسنا أولاً وعقلنا وكيفية استخدام العقل بصورة أفضل ثم اكتشاف الأهداف الحقيقية، وهي التي تعطيك المهارات في فهم الآخرين.. أي شخص لديه قدرات.

* كيف يتأكد لنا أنها حقيقية؟

أبداً، هي ليست المقدرات الماثلة أمامنا، بل هي قدرات نائمة توقظها الدوافع السلوكية.

* حدثنا عن البرمجة العصبية في السودان ؟

دخلت السودان في العام 2004م م عن طريق الدكتور (مصطفى الحكيم) والفكرة تبحث عن أشخاص يحاولون فهم أنفسهم جيداً، وهم الآن قد انتقلوا إلى مراحل متقدمة في حياتهم بسبب هذي التجارب.

* كيف يتم ذلك ؟

إن البرمجة العصبية تختصر سنينا كثيرة في تعلم الحياة والدراسة المستقبلية والعديد من المشاكل وساعة في البرمجة العصبية اللغوية تعادل شهراً في الدراسة الجامعية، لأنها نوع من المعرفة العميقة المتخصصة..

*  إذن وما علاقة كل هذا بتجربة المشي على الجمر؟

المشي على الجمر تجربة لكسر حاجز الخوف ومرجعية لحل مشاكلك، وتزيد الوعي بالمقدرات التي وهبنا لها الله سبحانه وتعالى.

كيف ذلك؟ استحالة!!

تعمل على إيحاء العقل أو إعداد عقلي معين عن كيفية التعامل مع العقل الباطن وتأمره أن يفعل كذا – أي يتحكم في احساسك  – بتوجيه إشارات وأوامر بعدم الاستجابة لمفعول النار، وهذا بالضبط ما يحدث، بمعنى أن النار لا يشعر بها من يطأ الجمر..

هل هناك جروح لا تؤلم ؟

– بإمكان الشخص أن يتحكم في الكيمياء الحيوية للجسم والمشي على الجمر يعتمد على الإيحاء، وهو قادر على تحقيق على ما نريد في تعطيل الجسم لفترة، وهو بذلك لا يستجيب للنار لبعض الوقت، ولا يصاب الشخص بأي آلام وجروح.

*  وما الفائدة من ذلك ؟

أولاً مواجهة المواقف والتغلب عليها وزيادة الوعي بمقدراتنا الخلاقة. إذن المشي على الجمر يكون انتصاراً شخصياً ومرجعية في مواجهة كل المشاكل التي يمكن أن تعيق الإنسان في القدرة على تحقيق ما يريد.

* إذن ساعدونا، فهناك العديد من المشاكل الاجتماعية وخصوصاً في التواصل مع الآخرين؟

هذه ناتجة عن عدم فهمنا للآخر.. علينا فهم الآخر، كيف يفكر وحسب نمط تفكيره، وبالتالي معرفة نفسيته وعدم التعامل مع المنطق وفهم العاطفة.

* يقال إن المرأة مزاجية ومتذبذبة المشاعر، بالتالي يسهمل تعاملكم معها ؟

نعم وبسهولة أكثر، لأننا نخاطب المشاعر، ولكن الأمر لا يقتصر على رجل أو امرأة، بل الكل يحتاج لهذا التعامل.

* هناك العديد من المشاكل الاجتماعية كـ (انعدام المودة بين الأزواج) و(الحب من طرف واحد) والكثير من المشاعر السلبية.. ما قولك؟

ليس هناك من يأتي من بطن أمه وهو(محبوب) أو (مكروه)، بل هناك أسباب محددة تجعل الشخص كذا أو كذا، لذلك يمكن أن تكون السلوكيات والمهارات ذاتها سبباً في حل هذه الإشكاليات وأولها أن تتقبل الشخص الآخر كما هو حتى تكون قادراً في التأثير عليه وتتعامل مع العاطفة وليس المنطق.

*  مجتبى ماذا علمتك البرمجة العصبية؟

علمتني (التفكير الإيجابي والمبادرة الإيجابية) و(معنى كيف أصنع نفسي)..

– وأخيراً ماذا تود أن تقول؟

أسمى ما في الحياة أن نضع أنفسنا في خدمة الآخرين، وهو ما يعطينا المعنى الحقيقي للحياة

 

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        أبو عبد الرحمن الكاهلي

        برمجة عصبية ، خلاص مشكلتنا المشي على الجمر ؟؟ علم وهمي وناس وهميين لأبعد حد ، ياخ الناس في شنو وناس البرمجة العصبية في شنو ….. ضقنا الحنضل اليانكي وبلعنا المرة .

        الرد
      2. 2
        حوار سطحي

        حوار سطحي جدا… هذا يدل علي ان المحاور ليس لدية المام الكافي و الضروري بالموضوع …والا حتي المام بفن المحاوره …لذلك لا يخرج القارئ باي فائدة من قراءتة لما كتب….

        الرد
      3. 3
        مجاهل

        ارجو من الكاتب يبحث عن معني كلمة مجاهل …ومن ثم ينظر الي حواره….هل هناك ما يشير الي مجاهل او شئ من هذا من قريب او من بعيد…. عندما قرات كلمة مجاهل كنت اتوقع ان اقرا حوار عميقا و مفيدا …علي الاقل اخرخ بمعلومة وفكرة عن موضوع الحوار

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *