زواج سوداناس

أنجبت طفلين من زوجها بعد وفاته



شارك الموضوع :

استطاعت أرملة بريطانية الإنجاب من زوجها المتوفي من خلال تقنية الإخصاب الصناعي باستخدام حيوانات منوية عمل زوجها على تجميدها قبل وفاته.

وولدت كادي ابنها تشارلي في يونيو 2012 ثم ابنتها إيسلا البالغة من العمر شهران الآن.

وكان الزوجان قد التقيا في عام 2008 وبدآ يخططان لزواجهما في العام التالي، وهو نفس العام الذي بدأ يشعر فيه زوجها مايك بالآم شديدة في الرأس وأوضح الفحص الطبي أن سببها ميلانوما خبيثة امتدت الى الدماغ والصدر، وأنه قد لا يعيش لأكثر من 6 أشهر.

وعقد الزوجان قرانهما في عام 2010 و توفي مايك بعدها بأربعة أشهر بعد أن أخذ منه العلاج الكيميائي كل مأخذ.

وبعد 4 اشهر على الوفاة خضعت كادي لأول عملية تخصيب صناعي وتبين بعد أسبوعين أنها حامل، وأنجبت تشارلي في يونيو 2012. وأجرت كادي عملية التخصيب الثانية في العام الماضي وأنجبت ابنتها إيسلا في أبريل الماضي.

القدس العربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ن/ ح م

        الذي يهمنا في هذه الحكاية هو مدى جوازها من الناحية الشرعية الإسلامية !! لا أستطيع أن أفتي في هذه على عجل , ولكن قرأت قبل عدة سنوات قصة لأم يهودية (في فلسطين المحتلة ) لها ولد واحد وقتل في أحداث جرت هناك وقبل أن يدفن أخذت بواسطة معامل تخصيبية بعضاً من جيناته (على غرار النعجة دولّي ) بغرض البحث لها عن زوجة لابنها الميت كي تعوض عنه بابن أو بنت ورصدت مبلغاً جيداً لمن تقوم بهذا !! فاستفهمت حينها هل يجوز ذلك ؟ والبحث هنا ينبغي أن يتركز على : 1/ الغاية من الزواج ,2/ أركان عقد الزواج وهي : الولي , والإعلان ( الإشهاد ) والصداق , والصيغة ( الإيجاب والقبول ) , ويشترط له نية التأبيد ( عدم التأقيت ) , ولا يشترط أن يكون أي من الزوجين حاضراً مجلس العقد , وإذا تأكد أن ذلك الجزء ينتمي إلى الزوج يقيناً فهل تجوز زراعته في المرأة الراغبة الطائعة المختارة مع التأكيد على توافر أركان العقد الشرعية والصحيحة وأن ذلك الأمر يتم في أضيق نطاق وبشروط مشددة!!

        الرد
      2. 2
        عمدة

        لا استطيع ان افتي، ولكن كل هذا منافي للفطرة وغير مقبول اخلاقيا، والاسلام دين الفطرة.

        الرد
      3. 3
        عبد الله الأصلي

        عقد الزواج ينتهي بالوفاة!!!! ولهذا عند الوفاة تصفى الحسابات فيدفع المؤخر إن وجد – ولذلك يكتب في العقد يؤخر إلى أحد الأجلين أي إما الطلاق أو الوفاة بمعنى أن عقد الزواج يتنتهي بأحد هذهي الأجلين. إذن هي لم تعد زوجة له حتى تنجب منه- وكيف تكون زوجة والشرع أباح لها الزواج مرة أخرى؟؟ ولو كان هذا جائزا فكيف تضبط المواريث؟ فقد تفول الأم للأولاد انتظروا سأنجب لكم مزيدا من الأخوان!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *