زواج سوداناس

جراب الحاوي!


شارك الموضوع :

* مرةً أخرى وجد الفرنسى غارزيتو المدير الفنى للمريخ نفسه مضطراً الى إختبار حلول إسعافيه، سعياً لتغطية غياب علاءالدين يوسف عن لقاء إتحاد العاصمة الجزائرى.
* بالأمس لجأ الى التوليف لتعويض غياب المولف وكان خياره فى مباراة الأهلى النيجيرى المتمكن سلمون جابسون.
* عندما تابعت أولى مباريات المريخ فى معسكر القاهرة وشاهدت المباريات الثلاث التى أداها الفريق أمام فرق الإعلاميين وسكر الحوامديه ووادى دجله وكتبت فى هذه المساحه مؤكداً ان الأحمر كسب لاعباً متميزاً وسيضيف للفرقة الحمراء الكثير.
* بالفعل أثبتت الأيام أن جابسون محور عصرى من طينة الكبار وأنه يؤدى خانة لاعب الإرتكاز كما جاءت فى الكتلوج.
* لاندرى كيف أخطأت عيون كشافى النجوم فى أوروبا ذلك اللاعب المتميز، ونعتقد ان ذلك صب فى مصلحة الزعيم ومدربه غارزيتو، والذى أحسن توظيف سلمون وإستفاد منه فى إنتزاع الكرات العالية بالقامة الفارعه وإتقانه لمهارتى الإستلام والتمرير بخلاف قوته البدنية التى تمكنه من كسب كل الكرات المشتركة من دون إرتكاب مخالفات.
* غاب علاءالدين فراجع الحاوى الفرنسى جرابه ووجده((مليان حكاوى)).
* أعاد جابسون للدفاع بجوار امير كمال وأشرك المعلم مع أيمن سعيد فى محور الوسط ولم يختل رتم الأداء بقدر ماتم ضبط الموجة الدفاعيه بإمتياز.
* أتى جابسون للمريخ من اهلى بنغازى الليبى وأذكر أنه تحدث للصدى عقب تسجيله مؤكداً أنه يجيد اللعب فى الدفاع بذات الجودة التى يؤدى بها وظيفة لاعب المحور.
* وجود المعلم عمر بخيت فى توليفة فريق المريخ مكن الفرنسى غارزيتو من تأخير جابسون الى قلب الدفاع وتلك ميزة جديدة تظهر للصفقة الرابحه التى تردد مجلس المريخ فى إبرامها عندما نصحناه بضم عمربخيت فى التسجيلات الرئيسيه فتأخر حتى التكميليه.
* نجاح المغامرة الجديدة لغارزيتو فى اللقاء المقبل مرهون بمدى قدرة ايمن سعيد على أداء وظيفة لاعب المحور بذات الجودة التى كان يؤدى بها جابسون.
* لاجدال على تميز أداء أيمن ولكنه بحاجة الى تحسين معدل لياقته البدنية الذى يشهد إنخفاضاً فى الجزء الأخير لكل المباريات.
* كذلك يجب على ايمن أن يستعيد قدراته المعلومة فى التمرير الدقيق لأننا رصدنا له عدداً غير قليل من التمريرات الخاطئه فى مباراة الأمس.
* مرة اخرى وضحت إجادة عمربخيت لمهارة التمرير الطولى خاصةً فى الهدف الأول الذى ساهم عمر فى صناعته بتمريرة طوليه نموذجيه لرمضان.
* يجب على راجى أن يجود أداءه ويراجع مردوده البدنى لأنه كان أقل لاعبى المريخ مستوىً فى مباراة الأمس بالتساوى مع ضفر الذى لم يقدم شيئاً يذكر وخرج مثلما دخل.
* أما ديديه فلايعيبه سوى كثرة وقوعه فى مصيدة التسلل مع أن الإعادة أكدت ان مساعد الحكم الثانى إحتسب عليه حالتين من وحى خياله.
* أدرك الجميع ان مساعدى الحكم لايجيدان ضبط التسلل ومع ذلك أصر ديديه على الركض للوقوف مع آخر مدافع فى خط واحد فوقع ضحية الرايات الخاطئه.
* من عيوبه ايضاً انه لايهتم بتحديد لاعب بعينه قبل ان يرسل العكسيات أمام المرمى.
* المريخ يعانى من كثرة التحضير فى منتصف الملعب بسبب ضعف أداء راجى وضفر فى صناعة اللعب وعدم نجاعة الأداء على الناحية اليسرى التى لاتتحرك بذات الإجادة التى تتم فى الناحية اليمنى.
* أفلح رمضان فى تحريك الناحية اليمنى للمريخ بحركة دائبة وعكسيات متتالية وأحسن صناعة الهدف الأول لبكرى بوعقرب.
* أما الناحية اليسرى فلم تسهم إلا بالهدف الثانى الذى سجله مصعب بصناعة متقنة من بكرى بوعقرب.
* كتبنا بالأمس ساخرين من حديث إعلام الهلال على قلة أهداف العقرب فى الدورى وقلنا ان ذلك بسبب قلة مشاركة بكرى مع الأحمر بسبب الإيقاف لست مباريات متتالية.
* فى اليوم نفسه رد العقرب على منتقديه بلدغه جديدة ومزق بها شباك الأهلى بقذيفة لاترد.
* رمضان صنع احلى الأقوان فى رمضان.
* وبوعقرب سجل الأول ولم يتشقلب.
* وصنع الثانى لمصعب.
* جائزة نجومية المباراة التى ذهبت لسلمون كان بكرى احق بها لأنه حسم المباراة بتسجيل الهدف الأول وصناعة الثانى.
* بكرى الصفقة الرابحة ولو كره الكارهون.

آخر الحقائق

* كما توقعنا فقد عانى المريخ كثيراً قبل ان يتخطى أهلى الخرطوم.
* قدم الفرسان تجربة قويه للزعيم قبل سفره الى الجزائر.
* بادلوه الندية عبر الشوطين وكادوا ان يعدلوا النتيجة فى الثانى.
* أنقذت راية المساعد الثانى المريخ من هدف كان سيكرر سيناريو تعادل الدورة الأولى.
* إكتفاء لاعبى المريخ بهدف وحيد حتى ماقبل النهاية بثوانٍ معدوده كاد ان يفقد المريخ النتيجة.
* تعودنا من المريخ ان يصنع الفرص بغزارة فى كل المباريات.
* أمس شحت الفرص بسبب سوء أداء راجى وضفر.
* توقعنا من غارزيتو ان يكافئ أوغستين أوكراه بمنحه فرصة جديدة للمشاركه أساسياً بعد أن تألق فى مباراة مريخ كوساى وسجل هدفى الفوز.
* إختار الفرنسى أن يحبس الغانى فى الدكه ونرجو ان لايتأثر أوكراه بذلك القرار.
* نعتقد ان قرار الفرنسى مرتبط بسعيه لإختبار التوليفة التى يرغب فى إشراكها بالجزائر.
* نجح جابسون فى تأكيد قدرته على ملء الفراغ الذى شغر بإيقاف علاءالدين.
* أداء أمير كمال بثبات فى كل المباريات يعزز الثقة وسط أنصار الزعيم.
* الحديث نفسه ينطبق على رمضان عجب الذى يؤدى وظيفة لاعب الطرف الأيمن بإمتياز كبير.
* اما مصعب عمر فقد والى تألقه وأفلح فى تسجيل هدف بديع مستفيداً من تمريرة معلمين انعم بها عليه العقرب بكرى.
* حاج موت متألق فى كل المباريات ويستحق الثناء والتحفيز من انصار المريخ.
* دفاع المريخ فى السليم.
* اليوم سيدخل الهلال إمتحاناً صعباً أمام الخرطوم الوطنى الطموح.
* الفائز فى صراع الوصيف ووصيف الوصيف سيصبح اقوى المرشحين للحصول على المركز الثانى بختام الدورى الحالى.
* عانى الهلال الأمرين كى يظفر بنقاط الفهود فى عطبره.
* لانستبعد ان تتواصل معاناته فى لقاء اليوم.
* فرقة الخرطوم تحولت الى قوة كرويه لايستهان بها تحت إمرة المدرب الغانى كواسى ابياه.
* لا أدل على ذلك من أنها تمكنت من فرض التعادل على العملاقين فى الدورة الأولى للدورى الحالى.
* فى مباراة الدورة الأولى نجا الهلال من الهزيمة بأعجوبة.
* لعب الكوماندوز يومها ضد الحارس الكاميرونى ماكسيم فودجو.
* المباراة كانت عبارة عن (قون وباك).
* نتيجة التعادل لم تكن منصفه للخرطوم.
* صرح نجم الخرطوم الوطنى بدالدين قلق مؤكداً انهم يسعون للحصول على المركز الثانى على حساب الهلال.
* الفارق بين الفريقين ثلاث نقاط لمصلحة الأزرق.
* وخط هجوم الكوماندوز أوفر نجاعةً من خط هجوم الهلال الذى سجل 19 هدفاً مقابل 23 للخرطوم.
* أجمل مافى الأمر أن صدارة المريخ مؤمنه فى كل الأحوال.
* فاز الهلال او تعادل او خسر المتصدر هو المتصدر.
* فى كل الأحوال القمة مطليه باللون الأحمر.
* أمن المريخ المحلى وتحول الى القارى.
* آخر خبر: رفاق قلق عاملين قلق!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        احمد

        شكارتها دايما مقارنته مع الهلال تفكيره في الهلال أكثر من فريقه..دايما الهلال في باله..لا يستطيع التفكير إلا والهلال حاضر

        الرد
      2. 2
        ابو لواء

        الشعور بالدونية طوالي معاهو
        ياخي اكتب حاجة تنفع فريقك
        انتقد حلل احلنا منك الحلة بله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *