زواج سوداناس

خوفي عليك يا أغلى غاية


شارك الموضوع :

اتجنب ما استطعت الخوض في جدل المقارنة بين الأجيال .. بين الكان زمان والكاين (هسه)، لقناعتي بأن لكل جيل ظروف خاصة وتعقيدات ينشأ في ظلها فتأثر في نظرته وتعاطيه مع الحياة، وليقيني من نقاء معدن شباب اليوم رغم (اللبسات) والملابسات، ومقدرتهم باذن الله على تجاوز المرحلة والقفز فوق حواجز الاحباط، ولكن كلما صفعتني ممارسة غريبة أو دخيلة من بعضهم، أحسست بالرغبة في ممارسة بعض التحشر وازجاء النصائح رغم شكّي في جدوى الأذان في مالطا .. قالوا المكتولة ما بتسمع الصايحة !!
حسنا يا جماعة، تعودت أن أكظم (دهشتي) والخوف بعيني، كلما سمحت لنا الظروف بدخول أحد المطاعم أو الكافتيريات السياحية، للتمتع بشيء من الفرجة والشم والتذوق، وذلك لأننا غالبا ما نصادف شلة من المراهقات وصغيرات السن – ربما حصلت كل واحدة فيهن على الاذن من أوليائها بالخروج للفسحة مع رفيقاتها ولكن في العادة بمجرد دخولهن للمحل يتوجهن نحو طاولة يحتلها بعض الشباب، حيث يقوم جيل البطولات لـ (يفسح) مجالا لجيل التضحيات كي يشاركوهم المجلس، ثم ومع مرور الوقت يتسلل كل (زوج) منهم لينفصل بطاولة منفردة، أو قد يغادرا المكان بعد اشارة لباقي المجموعة تحمل معنى (نتلاقى بعدين) !
دهشتي لم تكن من المنطق الذي أقنع أولياء الصبيات الصغيرات بالسماح لهن بالخروج ليلا للفسحة، بينما لم نكن في صبانا نعشم ونحن بنفس السن في عبور باب الشارع بعد مغيب الشمس إلا لشديدٍ قوي وبرفقة محرم أو رفقة مأمونة جدا ..
خوفي ودهشتي كان وما زال من عبقرية (القعاد على الاضنين) الذي يمارسه وليان (البنيّات)، بصورة حجبت عن أسماعهم خبارات ذئاب الكافتيريات والطرقات، ويتم صغار المايقوما الذين هم ضحايا غفلة الآباء عن تبعات مثل هكذا (فسحات) !!
دخلنا ذات ليلة من ليالي الماهية الى احد المطاعم السياحية، وقبل أن (نتوهط) في مجلسنا وينتهي الخلاف على الكراسي بين العيال، تناهى لاسماعنا صوت مرتفع لشاب يقول بغضب:
انتي ساذجة وللا شنو؟ يادوبك نحنا بنتقابل لينا شهر .. أنا بعرف لي مية بت غيرك يعني حا أكون بحبّهم كلهم ؟ !!
ارتفاع الصوت وغرابة الكلمات التي رددت صداها جنبات الصالة، أجبرتني على مفارقة الاتكيت والالتفات للخلف لأرى من نطق بها ومن وجهت إليها .. أندهشت (تاني) عندما وجدت أن الشاب يوجه كلامه لصبية في (طاشراتها) صغيرة نحيلة دقيقة القوام فيها مسحة من جمال وبراءة الصغر !
واصلنا الاستماع للحوار دون كثير إجتهاد، فالشاب لم يكن يأبه وربما تعمد أن يسمعه كل من بالمطعم، فتبينت من التفاصيل أن الصبية تتهمه بأنه يحب شابة أخرى كانت قد اتصلت به تلفونيا، بينما الشاب يدفع عن نفسه بأنه (لا يحب) صاحبة المكالمة ولا (غيرها)، وواهمة هي من تظن غير ذلك لأنهن جميهن مجرد صديقات، بل والأكثر ألماً أن الشاب أفهم الصبية في كلمات جافة وجارحة بأنه (ما بتاع عرس)، ولو أراد الزواج لعرف كيف ومن سيختار !!
استفزني الحوار بشدة، وواصلت الإلتفات بين الفينة والفينة كـ (مروحة ترابيزة)، انتظارا لردة فعل الصبية وكيفية انتقامها لكرامتها المسفوحة على ساندوتشات البيرقر وصحن الشيبس، ولكن لخيبتي اختارت أن (تعمل فيها مجنونة) فتضاحكت وهي تخبره بأنها إنما كانت (بتهزر) عشان تعرفوا حا يتصرف كيف !!
تجاهلها الشاب وأمسك بالموبايل وبدأ محادثة (اقطع دراعي) إن لم تكن وهمية .. فشخرة وبوبار واستعراض لعضلات الجيب، وكلام كبار كبار عن القروش والبنك وتوريد دولارات والبيت العايز يشتريهو، وعندما طال انشغاله بالموبايل أمسكت الصبية هاتفها ولعلها اتصلت بشقيقتها لتسأل بصوت منخفض:
أمي لسه صاحية ؟ سمح عليك الله ما تخليها تعرفني لسه ما رجعتا .. أنا بجي بعد شوية !
تخريمة:
الخوف وحرقة الدم والغيرة على كرامة بناتنا من تطأها أقدام من لا يستحق، تجعلنا دوما في حالة فوران وجقجقة .. غفلة بعض الغنيمات القاصية وترصد الذئاب الجائعة بالجد تخلي الواحد يدو في قلبو ..
يا بناتي تعالن نسمعكن رائعة أبو عفان البتحكي عن عفة سمو أخلاق المحبّين زمان:
كل من جهل الحقيقة سألني عن سرّك معايا
لكني خايف لو أدل الناس عليك يا أغلى غاية
كل واحد في خيالو بكرة يتخيل حكاية
وانتي ابعد ما تكوني عن الاقاويل والوشاية
منى سلمان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        علاء الدين خيرى

        للأسف بعد ما كان الحب فى القلوب اصبح الحب فى البطون

        الرد
      2. 2
        حسن

        نعيب زماننا والعيب فينا

        الرد
      3. 3
        سودانى مغبووووون

        موقفك سلبى .. واذا ربيتى الشغله اخينا ده كان شرد وشاف ليهو جحر .. بدل تخلى بنيت الناس بين ايدينو .. واظن مما حصل الموقف ده لغاية تاريخ كتابتك عنو يكون زمان قضى غرضو .. ولحق البنيه دار المايقوما …

        الرد
      4. 4
        أبو عمرو

        شكرا منى للمقال ونحمد الله أن شببنا عن الطوق مبكراً ولم نشهد هذه الأيام التي أصبح الخلط فيها مباحاً والسهر فيها متاحاً وتحضرني اشعار المتجهجه الأممي في الخلط أيام الجامعة حينما أنشد أمام الملأ فى قهوة النشاط قائلاً:
        انا من تجهجه فى النشاط بلا اختلاط
        واضاع وقتا فى التكبكب والعياط
        حتى وجدتك خلطة مزبوطة قرب النشاط
        من فرحتى قطعت من جزمى رباطى
        ومشيت حفيانا وبوتى فى اباطى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *