زواج سوداناس

قطبي المهدي: أبحث عن الحركة الإسلامية ولا أجدها.. لم احصل على الجنسية الامريكية



شارك الموضوع :

تحسر القيادي الإسلامي المعروف د. قطبي المهدي علي غياب الحركة الإسلامية عن المشهد العام، وقال : “ أبحث عن الحركة الإسلامية ولا أجدها “ وكشف عن إنسحابه من العمل العام بإختياره ،

وأشار الي أنه وصل الي قناعة أن الإنسان يمكن أن يكون صاحب عطاء حتي وان لم يكن في منصب سياسي ، وأقر ان قربه من الرئيس وتعامله المباشر معه جعله يتقلب في المناصب.

شرح الدكتور قطبي المهدي لنا اسباب ابتعاده عن الوظيفة الحكومية والتي شغل فيها مناصب رفيعة في الدولة ورغم ابتعاده لكن ظلت علاقته قائمة بالمؤتمر الوطني كحزب ولم تنقطع صلاته الاجتماعية بالقادة وبالمجتمع كما قال لنا في هذا الحوار الذي تحدث فيه عن اسرته وعن المفاصلة والاسباب التي جعلته يتدرج في المناصب

٭ رمضان كريم؟

– التهنئة لجموع الشعب.. وأرجو أن يتقرب الناس إلى الله وأن يتزودوا روحياً لمواجهة تحدياتهم وقضاياهم.

٭ وماذا تتمنى على المستوى الشخصي؟

– وصلت مرحلة من العمر يكون فيها الاستعداد للانتقال إلى الدار الآخرة من أكبر الهموم، وأرجو أن يغفر لي الله ويتوب علي في هذه الأيام المباركات.

٭ أصبحت بعيداً عن دائرة الأضواء؟

– أولاً الإنسان في كل فترة تكون له أوليات مختلفة، الشيء الثاني الحياة السياسية في السودان غير مشجعة وغير مغرية للعمل.

٭ لماذا؟

– مستوى الحوار السياسي والقضايا المطروحة لا ترتقي إلى الهموم الأساسية.

٭ هذا الرأي من خلال القراءات للواقع أم من الشكاوى؟

– هي قراءة صحيحة عندما ترى الأجندة وترى حديث الناس حولها.

لكنك أصبحت بعيداً؟

– بعيد عن الأحزاب والمواقع لكنني كمراقب متابع.

٭ وباي شيء أنت مهموم الآن؟

– مهموم بمستقبل ومصير الأمة والوطن.

٭ وماذا تعمل؟

– متفرع لعدة أنشطة في مجال العمل الطوعي.

٭ مثلاً؟

– أنا الآن رئيس مجلس إدارة لعدة هيئات ومراكز مثل البادية للدراسات والتنمية، وهيئة تنمية البطانة، ورئيس أمناء مؤسسة القدس الدولية وغيرها.

٭ وهل السياسة أرهقتك؟

– السياسة عمل مرهق جداً

٭ قَطَعتْ صلاتك مع الناس؟

– علاقتي مع الناس لم تنقطع وهي علاقة اهتمامات وليست عمل.

٭ ووفرت تلك فرصة أن تكون مع الأسرة؟

إنسحابي من مجالات كثيرة في العمل، وفر لي بعض الوقت ووجدت وقتاً أكبر لأسرتي ومكتبتي الخاصة.

٭ وهل شعرت بأنك ظلمت أسرتك؟

– لحسن الحظ أن زوجتي لا تعمل، وتفرغت لتربية الأبناء وسدت فراغاً كبيراً في مجال التربية.

٭ والآن شعرت بأن العلاقة بينك وبينهم أخذت منحىً جديداً؟

– نعم وعلاقتي بهم كأنما بدأت من جديد خاصة وأن فيهم شخصيات نضجت.

٭ كيف كان ينظر قطبي الأكاديمي للبلد؟

– في الوقت الذي كنت أعيش وأعمل في أمريكا وكندا كنت أنظر إلى المجتمع السوداني وتطور الدولة السودانية متشوقاً للمشاركة في المسيرة السياسية والاجتماعية، ولكنني كنت بعيداً، وعندما جئت للسودان وجدت فرصة عظيمة لتنفيذ أفكاري السياسية والاجتماعية من خلال المشاركة، وهذا ما قضى على الثنائية التي كنت أشعر بها.

٭ وما هو أول منصب تقلدته؟

– عملت سفيراً في الخارجية، ومديراً عاماً للشؤون السياسية ثم انتقلت إلى محطة طهران وهي من أهم الفترات، ثم عملت وزير دولة في رئاسة الخارجية، ومدير عام جهاز المخابرات السودانية 1996م، ثم أصبحت وزيراً للتخطيط الاجتماعي، وبعدها أصبحت المستشار السياسي لرئيس الجمهورية.

٭ في تلك ظهرت المفاصلة والخلافات العديدة؟

– نعم تميزت تلك الفترة باختلاف وجهات النظر السياسية، وهذا ما أدى إلى المفاصلة أولاً، وبعد ذلك ظهرت خلافات كثيرة وهي مرحلة تميزت بالحيوية السياسية، وكان السودان يواجه مشكلات عديدة مثل المواجهة مع الغرب عموماً ودول الجوار قاطبة، وحتى الاقليمين العربي والأفريقي، هذا إلى جانب التحديات الداخلية وكانت مرحلة تتصارع فيها الأفكار حول هذه المشاكل.

٭ كنت من المقربين لرئيس الجمهورية؟

– أول تعامل مباشر لي مع الرئيس عمر البشير كان أثناء عملي المباشر.. لأنني لم أحضر الثورة، لكنني كنت قريب الصلة مع الأخوة في الجبهة الإسلامية، وكنت قريباً من الدكتور حسن الترابي، وعندما ارتبطت بالعمل الحكومي ارتبطت به أكثر وتوثقت علاقاتي كثيراً خاصة في فترة مسؤوليتي لجهاز المخابرات ورئاسة الجمهورية.

٭ لكن في المفاصلة اخترت البشير رغم قربك وصلتك بالترابي؟

– لأن إحساس المسؤولية عند العسكريين أعلى، وهذا ما أحدث التوافق بيني وبينهم، لأن ليس لديهم ارتباط بالعمل الحزبي فهم متجردون لأهداف ثورة الانقاذ.

٭ كأنما تريد القول أن الترابي وانصاره الإحساس بالمسؤولية عندهم أقل؟

– إحساس المسؤولية عند العسكريين أعلى هذه وجهة نظري أنا.

٭ وحتى العسكريين كانوا حركة إسلامية؟

– معظم أعضاء ثورة الانقاذ لم يكونوا نشطاء حزبين، إنما تم استقطابهم لاحقاً.

٭ هل كنت حركة إسلامية في الأصل؟

– منذ طفولتي كنت مع الجبهة الإسلامية.

٭ والآن؟

– الآن أبحث عنها ولا أجدها.

٭ ومازلت مؤتمر وطني؟

– مازلت عضواً فيه، فقد كنت نائباً في البرلمان وعضواً في المكتب القيادي ورئيس القطاع السياسي، أما الآن فأنا مجرد عضو في الشارع متعاطف معه وأصوت له في الانتخابات.

٭ ابتعادك عن العمل هل باختيارك أم أجبرت؟

– قرار الانسحاب اخترته أنا.

٭ قدرة العطاء عندك أصبحت أقل؟

– وصلت إلى قناعة أن الإنسان يمكن أن يكون صاحب عطاء حتى وإن لم يكن في منصب سياسي.

٭ هل يزورك القادة السياسيون الآن؟

– معظمهم يفضل التفرغ إلى حياتهم الخاصة في رمضان، فقلت اتصالاتي بهم لكن قبل رمضان تواصلي معهم كان جيداً.

٭ وعلى المستوى الاجتماعي ؟

– لم تنقطع، ومازلت ألبي الدعوات خارج المنزل.

٭ تدرجت في المناصب هل لمهاراتك أم الصدف لعبت دوراً في ذلك؟

– أعتقد أن قربي من الرئيس وتعاملي المباشر معه جعلني اتدرج، فقد كان رئيسي المباشر و كنت عضواً في مجلس العلاقات الخارجية، والذي يرأسه الرئيس، وكنت عضواً في مجلس الأمن الوطني وأيضاً يرأسه الرئيس، لذا كان مطلعاً على نشاطي وهذا أحد أهم أسباب التدرج.

٭ وما الذي يميز الذين تعاملت معهم من القيادات؟

– هم يتمتعون بصفات متقاربة ولديهم اهتمام بالاشخاص الذين يعملون معهم فعلي عثمان مثلاً مهتم بالناس كثيراً، فرغم خلافي معه لكنه لا يفوت الفرصة إذا مرضت ليزورني وإذا شعر بأن لدي مشكلة خارج إطار العمل يسارع بحلها، وإذا احتجت إلى النصيحة أجده حتى في الحياة الخاصة.

أما البشير فقد لاحظ الناس أن لديه اهتمامات اجتماعية رغم مشاغل الدولة، تجده في المناسبات الاجتماعية ويكاد يفعل ذلك يومياً.

وقبل أيام زار الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد.

٭ هل حصلت على الجنسية الأمريكية؟

– لا، ولم أكن حريصاً عليها.

٭ لماذا؟

– لأنني لست في حاجة اليها.

حوار مصعب محمد علي- اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ِالسوداني

        بتاع البنك الدولي في منزله ظهر مجدداً …. وقال إيه دي فلوس أقربائي ونسابتي …دولار ، يورو وليرة واسترليني وريال وأنواع مختلفة من العملاء ” في البنوك ما أظن تكون موجودة وبكميات كبيرة سرقها لص من منزله وتم القبض على اللص ….

        الرد
      2. 2
        سعيد

        هذا الرجل أعرفه شخصيا نعم لايحمل الجنسيه الامريكيه و لكن يحمل الجنسيه الكنديه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *