زواج سوداناس

التأمين الصحي بالجزيرة يقر بوجود مشكلة في الخدمة الدوائية ويؤكد استقرار الطبية



شارك الموضوع :

أقر المدير التنفيذي للتأمين الصحي بالجزيرة د. المغيرة الأمين جاد السيد بوجود مشكلة تواجه إدارته في الخدمة الدوائية، وأرجع ذلك لجهات لم تلتزم بدفع اشتراكاتها كاملة، إضافة الى وجود بعض الجهات ذات الفئات الضعيفة مثل المعاشيين.
وأوضح المغيرة أن إدارته تعول على حكومة الولاية بقيادة الوالي د. محمد طاهر إيلا، وطالب المغيرة حكومة الولاية بأن تقف على المشاكل التي تحيط بإدارته.
وفى ذات السياق أكد المدير التنفيذي للتأمين الصحي بالجزيرة استقرار الخدمة الطبية بكافة المرافق الصحية، وكل الجهات التي يتعامل معها التأمين الصحي، وأشار الى أن إدارته تمكنت من تجاوز بعض الهنات والمشاكل التي تتعلق بفئات العمليات، وشدد على الاهتمام بمتلقي الخدمة من المؤمن لهم.
وكشف المغيرة عن وصول إدارته لتفاهمات عديدة مع المستشفيات والمراكز القومية المتخصصة مثل الكلى وجراحة الأطفال، وأشار الى الدور الذي وصفه بالكبير الذي قام به شركاء الخدمة الطبية من مديري المستشفيات والأطباء في تفهمهم للحالة الراهنة التي تتطلب تضافر جهود الجميع من أجل تقديم خدمة طبية مرضية.
وفيما يتعلق بأورنيك (15) الإلكتروني رأى المغيرة أنه كان من الأوجب أن يتم التعامل عبر الأورنيك الورقي والإلكتروني إلى أن يتم سحب الورقي تدريجياً، وتوفيق الأوضاع وتهيئة الجو الملائم للأورنيك الإلكتروني مثلما تم التعامل مع الجواز الإلكتروني، وفي الوقت ذاته أعلن جاهزية إدارته في حال توافر مطلوبات التنفيذ من برنامج وكلمة مرور وأجهزة بعد أن تم عمل ورشة خاصة بالأورنيك الإلكتروني بمشاركة جميع العاملين بإدارته، إضافة الى ورشة حول الاستخدام الرشيد للخدمة الطبية بحضور مجموعة من الأطباء والصيادلة والمساعدين الطبيين ومساعدي الصيدلة وتقنيي المعامل بمراكز تقديم الخدمة.
وتابع أنه شارك في تلك الورشة مجموعة من كبار الاختصاصيين بالولاية وتناولت الورشة عدداً من الأوراق العلمية في مجالات الاستخدام الرشيد للأدوية، والاستخدام الرشيد للفحوصات، وتطبيق الاستخدام الرشيد في الإمداد الدوائي، ولفت إلى أن هناك جهات حضرت لإدارته لدفع الاشتراكات ولا يمكن استلامها منهم، إضافة إلى توقف تجديد بطاقات التأمين الصحي نتيجة لتوقف عمل الأورنيك.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *