زواج سوداناس

مولانا “صادق عبد الله” كتاب مفتوح!!



شارك الموضوع :

لن يصدق أحد أن يكون أحد مؤسسي حركة الإخوان المسلمين في السودان بهذا التواضع وهذا السكن في المنطقة الشعبية بضواحي مدينة بحري بعد أن كان منزله العامر بحي ودنوباوي العريق ملجأً وملاذاً لمعظم الإخوان المسلمين الذين تربوا ونهلوا من علمه ومن أدبه الجم.
المواطن “صادق عبد الله عبد الماجد” السياسي والأديب والشاعر ورجل القانون كرمه مساء أمس برنامج تواصل الذي درج على تكريم المبدعين والمساهمين في نهضة الأمة والوطن.
كان رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” وأكثر من (90%) من أعضاء مجلس الوزراء ومعتمد الخرطوم الفريق “عبد الرحيم محمد حسين” كانوا في حضرة مولانا “صادق” بمنزله المتواضع ببحري لتكريمه ضمن المكرمين لهذا العام.. منزل مولانا “صادق” لن يستوعب كل الحضور من الوزراء والإعلاميين والصحفيين وأبناء شمبات وأهله من ودنوباي ولذلك جاء الاحتفال على الشارع العام والذي وصفه مولانا “صادق” أن هذا لن يحدث في أي دولة من الدول ولا من أي رئيس عربي أو أوروبي، وقال: لن يصدق أولئك الرؤساء أن رئيساً سودانياً اسمه “عمر البشير” ذهب لتكريم فرد من أفراد شعبه ليس داخل الغرف المغلقة ولا الصالونات ذات الأبهة والعظمة، ولكن التكريم كان على الهواء الطلق بلا حراسة ولا دبابات ولا مدافع (أر بي جي) ولا (هاون). جلس رئيس الجمهورية بجوار المحتفى به على كرسيٍ أنيق والمنطقة كلها مكشوفة.
مولانا أثنى على رئيس الجمهورية وما قام به من دور رائع وعظيم ليكرمه في داره. مولانا “صادق” رغم اعتلال صحته أسهب في الحديث عن رئيس الجمهورية وأول مقابلة له بعد أن رفعت عنه الإقامة الجبرية إبان الحكم المايوي، ووقتها كان “البشير” ضابطاً بالقوات المسلحة، وذكر ذاك اللقاء والذي بدأ فيه بالتعريف، ولكن “البشير” قال حينما جاء دوري للتعارف قلت لهم أخوكم “عمر حسن البشير” ضابط بالقوات المحمولة جواً، قال تكهرب الجو وقتها وظن البعض أنه من الأمن، وذكرها مولانا “صادق” وذكرها رئيس الجمهورية “عمر البشير”.
التكريم كان فوق العادة للعدد الكبير من الوزراء بروفيسور “غندور” وزير الخارجية ووزير الدفاع ووزير رئاسة مجلس الوزراء “أحمد سعد عمر” ووزير الدولة بمجلس الوزراء “جمال” ووزير الحكم الاتحادي “فيصل حسن” و”عبده داؤود” وزير الدولة بالصناعة وآخرين من الوزاء ووزراء سابقين وإعلاميين اكتظت بهم المنطقة.
رئيس الجمهورية قال مولانا صادق كتاب مفتوح كل أهل السودان والحديث عنه يملأ كُتباً ومجلات، فقد أحبه الجميع بأدبه وخصاله السمحة. وتبارى المتحدثون في ذكر أفضاله ومحاسنه، تحدث الفريق أول ركن “عبد الرحيم محمد حسين” والي الخرطوم، وقال مولانا “صادق” واحد من الذين كان لهم الفضل في وجودهم داخل الحركة الإسلامية وقد تربوا على يده وعلى منهجه وترك في نفوسهم كلمات مازالت باقية، وقال نحن أمام شيخ لا نملك إلا أن نحبه ونجله ونقدره.
البروفيسور “علي شمو” تحدث حديثاً طيباً عن مولانا “صادق” وعن علاقته بحركة الأخوان بمصر وبقياداتها هناك وقال كان صاحب فكر ولم يكن تابعاً. وقد عرفته المنابر في قاهرة المعز. البروف “شمو” مازالت ذاكرته متقدة وتحدث عن تفاصيل التفاصيل عن تلك العلاقة وعن الطلبة السودانيين بمصر، واللقاءات التي كانت تتم بـ(حلمية الزيتون) وشارع (عدلي)، وكان له الفضل في إنشاء أول صحيفة سودانية باسم السودان الحديث.
لقد تركت الزيارة والتكريم أثراً طيباً في نفس مولانا “صادق” وحرمه وأسرته وأحبابه ومريديه وكل الذين شهدوا التكريم الذي زينته نساء شمبات بالزغاريد.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *