زواج سوداناس

ولاية الخارجية على الجهاز



شارك الموضوع :

وصلتني هذه الرسالة عبر البريد من الأستاذ (عبدالله ود الفكي) الناشط في مضمار القنصليات والجاليات، رأيت أنها تستحق التوقف عندها، على إن وصول البروفيسور غندور إلى وزارة الخارجية يحرض الجميع للتفاعل والطرح لرجل عرف عنه الإطلاع والابداع والحسم.. إلى متن الرسالة ..

انحصرت (الخدمة) المقدمة للمغترب فقط في استخراج جواز أو تجديده، على أن الإمكانيات المادية والبشرية بالسفارات والقنصليات كبيرة.. ينقصها فقط (كراس واجب) وتصحيح بعد تصحيح التكليف وفك الارتباط القنصلي بجهاز المغتربين.

ونجد هنا (تكرار) الخبرة في إدارة السفارة والشؤون القنصلية.. ولا جديد للسفير أو القنصل الجديد غير (المشي) على نفس خطوات من سبقوه.. ومكمن الخطأ هنا أن الأعمال القنصلية (المهمة) يمسك بها موظفون (محليون) وخبرة مكررة وليس (تراكم خبرات) وما على القنصل إلا (التوقيع).

انهارت الأعمال القنصلية بمعنى الكلمة.. وجرى الانهيار (أنهارا) بجهاز رعاية السودانيين العاملين بالخارج.. والجهاز بحكم القانون هو المسؤول عن رعاية السودانيين (العاملين) بالخارج، وسعيد بذلك.. ويسعى لتشمل رعايته (المهاجرين) وحتى اللاجئين .

فكيف تنازلت وزارة الخارجية عن (روحها) وأصبحت الممثليات بالخارج جسم والروح عند جهاز المغتربين.. هذا الجهاز الذي أصبح يمثل (إدارة للقنصليات) خارج وزارة الخارجية.. والدليل على ذلك إحالة كل ما يتعلق (بالمغتربين) للجهاز – بحكم القانون – والجهاز (تعبان) وليته يرد، وليته يرد على المعاملات التي ترده من الخارجية أو يردها للجهات المختصة. وخير دليل على (تعب) الجهاز حفظ ملف قضية الأخوين (عبدالملك) بأدراجه. وقضية الصديقين صدر فيها حكم (إعدام).. وصدق الجهاز الحكم وحفظ الملف بأدراج الجهاز العميقة. وعناية الله سبحانه وتعالى أنقذت الشابين.

وفتح ملفات هذه القضية وحدها تظهر مدى تدني وضياع أو انعدام (الرعاية) للمواطن من قبل السفارات والقنصليات وجهاز المغتربين.. لتعدد الرعاة وحتى اليوم لا يعرفون عدد (الرعايا) ونحن نعيش زمن الحاسوب والسستم الذي يعد حبات السمسم في الفدان .

سعادة السفير (انحصرت) مهمته في تطوير العلاقات بين (الدولتين).. وطبعا لتقديم الرعاية والعناية للمواطن.

فمن باب أولى أن لا توصد أبواب سعادتهم في وجه المواطن.. بل من الواجب تفقدهم و.. و..

فكل الدول تجعل من اغتراب أو هجرة مواطنيها (نعمة) وتقوم بتقويم وتطوير هذه (السواعد) حتى تصبح ساعداً أينما وجه (ساعد) في دعم اقتصاد وطنه.

فالمطلوب إعادة مهمة (الرعاية) القنصلية للقنصليات بالمعنى الشامل للرعاية.. ودمج جهاز المغتربين في الإدارة العامة للقنصليات بوزارة الخارجية، وبذلك تكون وزارة الخارجية هي المرجع الأول للسفارات والقنصليات وتوفير الكثير الجهد والجهجهة التي يعاني منها المغتربون.

وعشرات السنين ونسمع عن بحث جهاز المغتربين في تجارب الدول المجاورة للاستفادة منها في (رعاية المغتربين).. وسوريا ولبنان تضيف كلمة (المغتربين) لوزارة الخارجية – وزارة الخارجية والمغتربين – وكل الرعاية تقدم عبر (القنصليات) وبسستم واضح تؤدي القنصليات دورها على أكمل وجه تجاه (المغترب والمهاجر)، بحكم أن الدولتين لديهما مجموعات هاجرت منذ مئات السنين بدول أمريكا الجنوبية خاصة.. ومنهم من أصبح رئيس جمهورية، وبذكاء الرعاية المقدمة (للمواطن) يظل هذا الرئيس جندياً لوطنه الأصل .

فأين سفاراتنا وقنصلياتنا من المواطن.. وبكل صراحة في القنصلية بجدة والسفارة بالرياض، وهما الممثليتان اللتان (ترعيان) أكبر وجود سوداني بالخارج.. تنعدم أبسط معاني المروءة ناهيك عن الخدمة أو (الضيافة) الواجبة والمدفوعة من قبل المواطن، تنعدم (المويه) وتباع في حارة السفيرين!!

لا وجود لخدمة قنصلية للمواطن بالخارج، واللوم على (جهاز المغتربين) هكذا حكم القانون، وجهاز المغتربين (يرمي) اللوم على ما يسمى (مجالس الجاليات).. وهنا مربط الفلس والإفلاس عندما يتحجج سفير أو قنصل بأن كل (المشاكل) الحاضرة والمنتظرة هي نتاج (لغياب) مجلس الجاليات.

فما معنى (مجلس جالية) لجالية سودانية سودانية وتقوم برعايتها قنصلية سودانية. وهنا خلط بين (مجلس جالية) سودانية بريطانية أو سودانية أمريكية.. هنا مجلس الجالية مهم باعتبار أن(المواطن الأصل) اليوم أصبح مواطناً لدولة أخرى، فعبر هذه المجالس يمكن التواصل معهم وتقوم دبلوماسية شعبية بين البلدين وإيصال حبهم الذي لم ينقطع للوطن الأصل. إذا مجلس جالية (لجالية) مازالت (أصلية) وفتحت القنصليات والسفارات لتنظيمها لرعايتها، فلا معنى له ورعاية (روابط) قائمة أصلا تكفي.. فبأي فهم (نفهم) بأن كل الخدمات معطلة لعطل مجالس (الجاليات).. ولنا عودة وتعقيب بحول الله وقوته..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        تفاءلوا بالخير تفاعلوا مع السيد الدكتور كرار التهامي بالخبر وأكيد سيعمل الرجل على لملمة كل الملفات (المهملة) بجهاز المغتربين والخاصة بالقنصلية وبحكم خبرته وحبه للزملاء حبوباتنا المغتربين سيعمل جاهدا على وعلى وعلى معالجة موضوع (الكوتة) وقضايا التعليم عامة والاستثمار الخاص بالمغتربين والمهاجرين وكل الملفات الخاصة بالمواطن بالخارج العامل او العامل عامل . وما بخلي لجهاز المغتربين علة (كرتونة) رمضان .. ويادوب يوصلها.

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        ولاية الخارجية على الجهاز عنوان (مهم) لموضوع أهم. جهاز المغتربين الحالي يجب أن يكون تحت مظلة وزارة الخارجية. أو ان تفصل له مهام أخرى غير المهام القنصلية. وما زال الجهاز فوق السفارات. ومازاد يبحث في أن يكون هو الراعي الاول والاوحد للوجود السوداني بالخارج. وموضوع الجاليات التي شغل السفارات المصيبة هذه المجالس إن كونت او تكونت بالمفهوم القديم ستكون نديده للسفارة باعتبار انها تحت مظلة جهاز المغتربين وبينها وبين سعادتهم المديده (حرجتني) وانا انفخ فيها هي تاريها دافية لمن بارده موضوع مجلس الجالية بالخليج مجمد لمن جايب بوخ.. وما بملح وخبزنا (حاف)

        الرد
      3. 3
        عبدالله

        والسيد السفير هو ممثل رئيس الجمهورية بالخارج . فلايجوز ان يكون كيان او (وجود) خارج ظل السفارة . والموضوع شغل ومستقبل بلد وليس جبر خواطر . وسفارات وقنصليات بالخليج أصبحت تدار من قبل (موظفات) ومع الاحترام والتقدير لهن اخوات عزيزات ومؤهلات إلا ان حجم العمل بالمملكة خاصة يحتاج لجهد وجهد في غياب (الجهة والمخطط والخطط ) المعنية. مع تمنياتنا للجميع بحج مبرور وتجارة لن تبور

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *