زواج سوداناس

وزير المالية: جهات لها مصالح تحارب أورنيك (15) الإلكتروني ووصف الفترة القادمة بـ(زلزال التغيير)



شارك الموضوع :

كشف وزير المالية بدر الدين محمود عن جهات ـ لم يسمها ـ تحارب مشروع أورنيك (15) الإكتروني وتعمل على الحيلولة دون نجاحه، وأشار إلى أن التحصيل الإلكتروني مكَّنهم من كشف رسوم مهولة يتم تحصيلها بلغت نحو (36) ألف رسم يتم تحصيلها بالبلاد، ووصف الفترة القادمة بـ(زلزال التغيير)، في وقت أكد فيه أنها ستشهد تقليص الرسوم بمسمياتها المختلفة مع مراجعة شاملة للمحليات والتخلص من ما أسماه بـ(الممارسات الخاطئة) بإعادة النظر في نظام الفدرالية المالية وهياكل المحليات.
مكاسب شخصية
وقال وزير المالية أن هنالك من لديهم مصلحة ومكاسب شخصية حققوها سابقاً عبر أورنيك (15) الورقي، ونتيجة للتجاوزات التي حصلت قرر أن يتم التعامل بالأورنيك الإكتروني، مشيراً إلى أنه توقع أن يواجه المشروع في البداية بالمقاومة وقال: (لكن لم أتوقع أن تكون بتلك الشراسة)، وأكد بدر الدين على مضي الدولة قدماً في تنفيذ المشروع، مؤكداً أن رئيس الجمهورية عمر البشير يتابع المشروع شخصياً منذ بدايته كفكرة، لافتاً إلى أن المشروع يجد الدعم من الولاة والوزراء كافة، وأن الجهات التي لها مصلحة من المشروع تحرسه وتعمل على إنجاحه.
وأوضح الوزير أن هنالك عقبات واجهت تنفيذ مشروع أورنيك (15)، مشيراً إلى التأخير في تطبيق المشروع نتيجة لما أسماه بـ(التسويف) بمبررات كثيرة، وقال أن الوزارة لم تتعجل في تنفيذه لأن بداية المشروع كانت في العام 2002، أي قبل (15) عاماً، والوزارة تعمل على تطوير أنظمة ووسائل جمع الإيرادات على مستوى الدولة، مضيفاً لدى حديثه في برنامج (مؤتمر إذاعي) الذي بثته الإذاعة القومة أمس الجمعة؛ أن أورنيك (15) الورقي استنفد كل فوائده كمشروع، بخلاف الأورنيك الإلكتروني الذي يحقق الشفافية الكاملة والإحاطة بالمال العام على مستوى الولايات ووزارة المالية على توفير قاعدة بيانات والتخطيط للمستقبل، ومراقبة الأداء المالي بصورة لحظية، لافتاً إلى أن المشروع مُؤمَّن تماماً من الاختراقات وقال: (الأنظمة مؤمنة جداً وكل تحصيل سيكون لحظياً وسيرد إلى مخدمات وزارة المالية وتظهر لدينا).
تحسن كبير
وأوضح محمود أن هنالك تحسناً كبيراً في التعامل مع أورنيك (15) الجديد، برغم تعثر المشروع، لافتاً إلى زيادة الإيرادات بنسبة فاقت الـ(15%)، وزيادة في الضرائب تجاوزت الـ(5%)، مشيراً إلى أن وزارة المالية استشهدت بالتقديم الإلكتروني للجامعات الذي وجد قبولاً من المواطنين، وثمَّن بدرالدين دور شركات الاتصال في المشروع وقال أن شركات الاتصال قامت بمجهود كبير وهي شريك رئيسي في المشروعات الإلكترونية كافة، لافتاً إلى أن الوزارة بصدد توزيع أجهزة وتوطينها للذين لا يمكنهم التحصيل من نقاط ثابتة والذين يبتعدون عن الشبكة، وأضاف: (هنالك بنية تحتية جيدة والسودان من أفضل الدول في الاتصالات ونحن راضون عن المشروع وأتابع يومياً تطبيقه).
زلزال التغيير
وقال الوزير المالية أن الوزارة اكتشفت أن هناك (36) ألف رسم يتم تحصيلها، بواسطة (17) الف موظف يعملون في التحصيل بكل السودان؛ مشيراً إلى أن (ذلك العدد المهول من الرسوم تم اكتشافه من خلال الممارسة والرصد)، ووصف الفترة القادمة بـ(زلزال التغيير)، وقال أن الوزارة ستعيد النظر في الهياكل الوظيفية والنظم المالية والمحاسبية والتقنية.
وأوضح الوزير أن هناك ترهلاً في المحليات لعدم وجود مراقبة قوية في التعيينات، مشيراً إلى أن وزارته ستعيد النظر في نظام الفدرالية المالية وهياكل المحليات وستختار العدد المناسب من العمالة، مؤكداً أن الفترة القادمة ستشهد تقليص الرسوم بمسمياتها المختلفة مع مراجعة شاملة للمحليات والتخلص من الممارسات الخاطئة، وكشف بدر الدين محمود عن مشروع جديد لدفع المرتبات إلكترونيا، وقال أن هذا المشروع سيكشف الكثير من المرتبات الوهمية التي تصرف بلا وجه حق، إضافة إلى تطبيق نظام للضرائب معمول به في دولة الصين لكشف التجاوزرات والتحصيل غير القانوني، مشيراً إلى أن العام 2015 سيكون عام الحوسبة والتقنية والإجرءات الجديدة التي تؤدي إلى زيادة الإيرادات والعمل في إعادة ترتيب مشروع البرنامج الخماسي.

 

السوداني

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الصادق

        لكى التحية والتقدير لوزير المالية على الجهود الجبارة ان شاءالله فى ميزان حسانتك بمناسبة الشهر الكريم

        الرد
      2. 2
        سلام

        محاربة الفساد تعني سقوط حكومة الانقاذ لان هناك جهات كثيرة مثل الشرطة والامن والقضائية يعتمد موظفوها على الفساد والرشوة والهملة الحاصلة فاذا ما انتهت الهملة لم يجدوا مقابلا لحماية اللصوص الكبار فينقلبوا عليهم
        الانقاذ تريد التضحية باللصوص الصغار لصالح اللصوص الكبار ناس ود الخدر وعمر البشير واشقائه والمتعافي وحميدة الى اخرهم

        الرد
      3. 3
        فيصل عزالدين محمد

        أكرر مرة أخرى أن المشروع يجب أن يكون تحت متابعة شخصية من الرئيس البشير مباشرة والا فسوف تعمل جهات مستفيدة من محاربته حربا شعواء . ودور الرئيس البشير هنا هو متابعة أمثال هؤلاء والعمل على التخلص ومحاسبة أي مسئول مهما علا يقف حجر عثرة نحو تطبيق هذا المشروع الكبير ، وسوف ينعكس أثره على المواطن مباشرة بل وحمايته من جبايات غير قانونية.
        ومن هنا أناشد السيد/وزير المالية العمل على مراجعة كافة الرسوم وتوحيد مسمياتها ومنع اضافة أي رسوم الا بقانون يصدر من وزارة المالية بعد أخذ موافقة المجلس الوطني عليه. كما أرجو أن تقوم وزارة المالية باصدار نشرات اعلامية دورية عن أثر هذا المشروع على ضبط الايرادات وأثر ذلك على الاقتصاد.

        الرد
        1. 3.1
          رمادي

          ياتو رئيس ؟؟
          هو الرئيس اخوانه اكبر حرامية .. حيقبض على اخوانه ؟؟
          يا جماعة الشغلة خربانة من كبارا .. عشان كده ما تضيعوا زمنكم ساكت ..

          الرد
      4. 4
        سلام

        يت فيصل عمر البشير حرامي استفاد من منصبه ليغتني هو وآل بيته امشي شوفهم في كافوري عايشين كيف وفي ماليزيا وتركيا وغيرها متفسحين تمام

        الرد
      5. 5
        هاشم

        وسيكون في ضبط العوائد أعظم إنجاز لهذا النظام. وهذ ما يعنيه الوزير حينما تطرق للمحليات.
        السستم ﻻزم يعمل!

        الرد
      6. 6
        ابوجلابيه

        نسأل الله العظيم رب العرش العظيم
        أن يبدلنا بحكومة أفضل واخير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *