زواج سوداناس

(الصينية) السودانية… (الويكهّ) تجذب جنسيات العالم بـ(دبلوماسية)!



شارك الموضوع :

جاء في الأخبار خلال الأيام الماضية أن وفداً من الأجانب قام بتناول (إفطار الضرا) في الشارع العام، بل وذهب بعضهم لأبعد من ذلك عندما قاموا بقطع الطريق على المارة ودعوتهم للإفطار، في ملمح يؤكد مدى قدرة وتأثير العادات السودانية في بقية جنسيات دول العالم، إضافة إلى التأثير الكبير الذي تحدثه بعض الوجبات الشعبية السودانية في نفوس أولئك، وزيادة شغفهم للتعرف على المزيد منها.
إجماع عالمي:
في ذات السياق أكد عدد من مشاهير العرب ونجوم العالم وفي العديد من الحوارات التي أجريت معهم، عن إعجابهم الشديد بالأكل السوداني، وأجمعوا تحديداً على المذاق المختلف تماماً لـ(العصيدة) و(القراصة)، بينما ظل ملاح (الويكة) لغزاً (شهياً) حاول الكثيرون منهم فكّ طلاسمه بلا جدوى، وبرغم الشرح المفصل الذي كان يمنح لهم في حال سؤالهم عن ماهية ذلك الشيء.
قراصة بالدمعة:
عدد كبير من المواطنين السودانيين أكدوا أن انتزاع إعجاب جنسيات العالم عبر الوجبات الشعبية السودانية هو أمر سهل للغاية، مضيفين أن الوجبات الشعبية السودانية تحظى بقدر هائل من اللذة والطعم المميز والمختلف، مضيفين أن ذلك الاختلاف في حد ذاته، كان سبباً رئيسياً في محاولة تعرف الكثيرين على بقية الأطعمة السودانية، وفي هذا يقول المهندس إياد عبد الله: (ذات مرة تناول معنا الإفطار في الشركة مواطن كندي، وعندما قام بتذوق القراصة بالدمعة، توقف عن الأكل لدقائق قبل أن يسأل بإلحاح عن تلك الأكلة، ولم يصمت إلا عندما قام أحدنا بشرحها له شرحاً دقيقاً، ليطلب منا في ما بعد اصطحابه إلى أكبر مطعم شعبي في الخرطوم وقد كان، ليصبح بعدها من رواد الطعام السوداني، ويصبح من عاشقي ملاح (البامية المفروكة))!
ملاح ويكة:
الدرديري حسن -صاحب مطعم- قال لـ(السوداني) إنه فوجئ ذات يوم بارتياد مجموعة من (الخواجات) لمطعمه، الأمر الذي أثار تخوفه كثيراً، فقد كان يعتقد جازماً أن هناك مشكلة قادمة في الطريق إليه، وذلك بعد أن يستعصي الطعام السوداني على معدتهم!.. ويضحك الدرديري قبل أن يقول: (طلبوا مني أن أجلب لهم ملاح ويكة، وبصراحة أصابتني الدهشة، لكنني قمت بتنفيذ ما طلبوا وظللت أراقبهم من على البعد، لأفاجأ بانفعالهم الشديد مع الطعام قبل أن يطلبوا المزيد)!.. ويختتم الدرديري: (سألت أحدهم وكان مجيداً للعربية، فأخبرني بأنه مقيم بالسودان منذ زمن طويل، وقام بدعوة أصدقائه الذين أتوا في زيارة ليعرفهم على الأكل السوداني وعلى ملاح الويكة تحديداً والذي يعتبره طعماً استثنائياً)!

 

السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        مصران عصبى

        ملاح الويكه بدون كول حتى لا يفروا هاربين وينفدوا بجلدهم ويقولو السودان عفن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *