زواج سوداناس

القيادي الاسلامي البارز البروفيسور حسن مكي:المهدي حارب مشروع المستعمر وعبدالرحمن تعايش معه



شارك الموضوع :

داعش ظاهرة موضوعية وهي ابنة ظاهرة الاستبداد وابنة المشروع الأمريكي
“”””””””””””””””””””””””””””
هنالك فقهاء سلطان ولا يوجد تيار وسطي والإسلام لايحتاج لـ(وسطية) إنما(تجديد)..!!
“””””””””””””””””
المهدي حارب مشروع المستعمر وعبدالرحمن تعايش معه
“””””””””””””
الذي يفسر القرءان تفسيرا حرفيا في أي عصر أو أي وقت هو مغالٍ

“””””””””””””””””””””
“حماس” حركة عقل وليست متطرفة و(داعش) تسلمت الموصل تسليم مفتاح..!!

ربما كان هذا الحوار يبحث في الجذور البعيدة التي أنتجت التشدد والفكر المتطرف السائد اليوم ، غير أن الحوار مع حسن مكي يأخذنا الى جانب ذلك إلى ما هو أعمق حيث يضيء بكثافة على مواطن معتمة في الفكر وفي التاريخ الإسلامي وربما هي معتمة عن قصد ،لأن إلقاء الضوء عليها يكشف عن الكثير الذي لم يرد أحد أن يطلع عليه قصدا ، وهي الأشياء التي إن أطلعت عليها لَوَلَّيْتَ مِنْهُا فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ منها رُعْبًا فالصورة لم تكن دائما زاهية وتحتاج فعليا الى جلاء صدى كثيف
وربما هذا ما يفعله حسن مكي هنا في هذا الحوار المطول مع (التيار) وهو الموقف الذي ربما يقود الى حالة جديدة:
أجرته: فاطمة غزالي
إذا، ما الصحيح في الاعتدال؟
كلمة الصحيح هذه صعبة جداً .. الوسطية مثلا عند الإنقاذ الشخص الذي لا ينتقد الحكومة ، أي يؤيد الحكومة ويصلي ويصوم ويؤيد( مجمع الفقه الاسلامي) يعني كل ناس عاوزين معايير للوسطية في الوقت دا ..
الوسطية مقصود بها الناس المستأنسين ، وأن يكونوا مع الحكومات وأي خروج عن الحكومة تطرف وغلو .. وبعد ٣٠ سنة تكتشف أن الذين خالفوا الحكومة هم مقدمة التصحيح والربيع في هذه النظم.
هناك تنظيم الوسطية في الاسلام يجمع علماء ومفكرين اسلاميين من كل العالم منهم الصادق المهدي ..البعد عن التطرف والعنف واحترام حقوق الانسان ؟
كل يصف نفسه الشاب يبقى مع الصادق المهدي يحس أنه قدم استقالته من التاريخ لانه يشعر بأنه ماذا كسب هؤلاء الناس في التجديد الإسلامي هؤلاء الناس يوفقون ما بين المشروع الغربي وبعض المشروع .. لذلك يظنون أن السيد عبدالرحمن المهدي أهم من الإمام المهدي .
لماذا؟
لأن محمد أحمد المهدي قاد مشروعا جهاديا انقلابيا وعبدالرحمن المهدي عمل العكس ..قاد مشروعا للتوافق مع المستعمر وقبل مشروع المستعمر وهو السودان الحديث بأن يكون السودان جمهورية وأن تكون هناك أحزاب سياسية والسلمية وأبطال الجهاد والتعليم الحديث بينما المهدي ضد كله هذا.
يعني المهدي متطرف؟
لا نستطيع أن نقول إنه متطرف ،والقولبة اللفظية صعبة يعني صعب تعمل قالب لفظي وأحيانا تضيق العبارات لدرجة لا تستطيع أن تستوعب المعاني ، واختزال المعاني والمصطلحات الكبرى في مصطلحات بعينها يؤدي إلى التشويش لذا مهم ضبط المصطلحات الكبيرة.
بدلاً من ان نقول حركات إسلامية متطرفة نصفها بالغلو؟
ليس بالضرورة لأنه ليس كل من حمل السلاح مغاليا وليس كل من استخدم العنف مغالياً مثلا .. مثلاً الذي يفسر القران تفسير حرفي في أي عصر أو أي وقت يمكن تعتبره مغالياً.. أي الذي يضرب المرأة ويهينها حتى ولو كان يعتقد أنه رمز للحداثة فهو مغالٍ ومتطرف .. والأمريكي الذي يهين المرأة أو العنصري الذي يعتقد بأنه (سوبر) على الأسود فهو متطرف ومغالي، وهذه الاشياء بذاتها للفهم التدين فقط .
هل هناك مؤسسة للحركة الاسلامية موجودة وأين دورها في الاعتدال ؟
هناك (٥ ) مؤسسات إسلامية وفي المؤسسة التي تعتقد ان الرشد والصلاح في مساندة المؤتمر الوطني وهذه حركةالإخوان المسلمين المعروفة وأمينها العام الزبير محمد الحسن ، والحركة الاسلامية التي تسعى للتوافق معها التي يقودها دكتور الترابي وفي الحركة الاسلامية تعتقد أن الأصل في البيعة الاسلامية والتنسيق مع مصر وهذه يقودها الاستاذ الاستاذ على جاويش وفي الحركات السلفية المختلفة في الساحة سواء كانت مشاريع جهادية واختزالية تختزل الاسلام في الفتوى .
أين أنت في كل هذه المؤسسات ؟
أحاول أن أتطبع مع كل المجتمع السوداني ،وأصبح من الصعب عليّ أن أتبوتق داخل مجموعة بعينها وتكون علاقاتي بها علاقة التبعية والانقياد .
أين دوركم في الاعتدال ؟
لا يوجد تيار وسط في الوقت دا يمكن ان يتبوأ مكانه ، وما أراه الان في العالم الاسلامي فقهاء السلاطين يبررون الظلم والعدوان ،وحتى لو لم يبرروا الظلم والعدوان هم غير قادرين على القيادة الاسلامية والتجديد الإسلامي .. الاسلام ليس بحاجة إلى ما يسمى بتيار الوسطية ..الإسلام بحاجة إلى ما يسمى بالتيار التجديدي وهذا هو اللفظ الصحيح و قلنا الوسطية هي وسطية الإسلام مع كل الأمم والمسلمين .. وصاحب التجديد لا يمكن أن يكون مطية للسلطان ولا يكون مطية لمن خرج عن السلطان نحن محتاجون لمشاريع تجديد ، نحتاج الى مجددين ولابد أن يكونوا إنسانيين .. ناس عندهم قدرة على استيعاب التاريخ الاسلامي وعندهم قدرة على استيعاب التاريخ الإنساني والقدرة على مخاطبة احتياجات الشباب والاحتياجات المتجددة للشباب والدولة والمجتمع .
هل المخرج أممي أم مخرج محلي.. كل دولة تصوغ مشروع للتجديد والوصول إلى الاعتدال والابتعاد عن العنف ؟
أحياناً العنف نفسه قد يكون تجديدا مثلاً لو حركة التحرير الجزائرية اعتمدت العنف هل كانت الجزائر استقلت.. كانت ستكون جزء من فرنسا وانتهت وليس كل عنف شيئا سالبا. والآن أهم شيء في امريكا المؤسسة العسكرية وأهم شيء في الاتحاد الأوروبي المؤسسة العسكرية والكلام عن ان كل خروج عن الحاكم وكل جهاد نوع من الغلو والتطرف فهذا ليس صحيح وقد تكون هذه الوسطية لان لان ذروة الاسلام هو الجهاد . اليوم لو جدت حركة جهادية زي حماس هل أصفها بانها مغالية ومتطرفة مثلما حاولت بعض المحاكم المصرية وصفها بانها حركة ارهابية . وهي أكبر حركة عقل إسلامي تواجه العدوان والاستعمار مثلا أهم زول ساهم في المشروع الصهيوني وايزمان لم يحمل السلاح ولكن استطاع أن يجعل قوة امريكا وبريطانيا لصالح المشروع الصهيوني لأنه اكتشف الدايناميت والتفجيرات وأثر في اكتشاف الطاقة النووية التي ساعدت الحلفاء في الحرب العالمية الثانية بالعقل والعلم وكذلك أينشتاين صاحب النسبية التي ساهمت في المشروع النووي للذلك في العالم الاسلامي ممكن نفتكر بروفيسر عبد السلام أبو القنبلة الذرية الباكستانية مجدد وأهم كتير من الحركات الاسلامية .
البعض يرجع ظهور التطرف إلى نتاج محاولة ضرب اليسار وضرب الأحزاب التقليدية أو الطائفية مما أفسح المحال للسلفية والتطرف؟
طبعا هناك ظواهر شاذة في المجتمع الإسلامي مثلما حدث في مسجد الجرافة ظاهرة جنون وشاذة أن تدخل في رمضان وتقتل المصلين وهؤلاء خرجوا عن الثقافة الاسلامية وعن التاريخ الإسلامي وفعلوا فعلة هي جريمة وتمت محاكمتهم كمجرمين. ولكن وصف الحركات الجهادية بالغلو هذا ليس صحيح ولابد أن نفرغ بين الاثنين ومثلاً لا نستطيع ان نصف جبريل ابراهيم وخليل ابراهيم بانهم متطرفون وفي الإعلام يوصفون بانهم متمردون وثوار والازدواجية الآن لو في زول حمل السلاح في دارفور وقال عاوز يعمل دولة إسلامية يصفونه بالتطرف.
يعني التطرف ارتبط بالمشاريع الاسلامية ؟
ارتبط بالمشروع الاسلامي وبالجهاد بالذات .. الآن عبد الواحد لا يصفونه بأنه متطرف أو إرهابي بل موجود في فرنسا ولكن أبوبكر البغدادي لا يمكن أن يقيم في فرنسا ..هؤلاء يضربونه بالطائرات .
هل حسن مكي مع جهاد داعش؟
أنا ليس مع أو ضد ،وأفتكر داعش ظاهرة موضوعية وهي ابنة ظاهرة الاستبداد وابنة المشروع الامريكي .. لو افترضت أنك مواطن سوري رأى مواطن عراقي الخيار أما تقدم استقالتك من التاريخ العراقي وتصبح مع الأمريكان وهذا خيار مفتوح أو تبقى مع الخيار الشيعي ولو عاوز تكون مع المشروع السني ما عندك خيارإلا الانضمام للمجاهدين وأنت في سوريا عاوز تكون مسلم عادي لا علاقة لك بالشأن العام وتقبل بالهيمنة العالمية أو تشوف الثوار وتنضم إلى فريق منهم وتجاهد ،وهذه الاشياء الحكم السريع صعب وأنا حسن مكي لو كنت في سوريا حأكون في السجن في الغالب.
لماذا ؟
ربمالا استطيع أن أذهب مع منهج الدولة الاسلامية ولكن لا أستطيع أن أقبل النظام العلوي بصورته الاستبدادية هذه .. وسبق في السودان أن كان خياري السجن لمدة ثلاث سنوات في عهد نميري في ١٩٧٣ أي في ثورة شعبان وكان شعارها ثورة ثورة لا تخريب ولا تدمير .. كان الخيار الأفضل السجن من الخيارات الاخرى.
ممارسات داعش غريبة ولا علاقة لها بالإسلام ؟
طبعا هذه الحركات مخترقة وتنظيم داعش أوتنظيم الدولة الاسلامية تحالف عريض، النواة الصلبة فيه إسلاميين ولكنها تحالف عريض فيه البعثيون الزعلانين الذين كان في الحكم في العراق وضربتها امريكا وكان يعبر عنهم عزت الدوري ويسموا نفسهم كتائب .. وهم جزء كبير من داعش ..فيه قبائل عربية السنية وكل هؤلاء يتحركون بأخلاقياتهم .. البعثيون بتصفية الحسابات القديمة ضد الذين أطاحوا بهم من الحكم ويحاولون بسط أجندتهم والقبائل العربية ببداوتها وجلافاتها وحتى الذين ينتمون لتيارات الحركات الاسلامية فيهم ٥ آلاف جاءوا من أوروبا بأفكار مختلفة فيهم من تأثروا بالموجودي وفيهم من تأثروا بسيد قطب وفيهم من تأثروا بالإخوان المسلمين وآخرون قادمون إليهم من السودان ولذلك تخرج أشياء مختلفة تجد أناسا في غاية التقوى والورع وفي ناس في غاية الجلافة ، وهسي يتكلمون عن واحد في داعش سرق ٣٥ مليون دولار ، وتنظيم الدولة الاسلامية مخترق ،أي استخبارات قوية عندها وجود في تنظيم الدولة الاسلامية .
لماذا شكك الناس في ان تنظيم الدولة الاسلامية صنيعة إسرائيلية وامريكية ؟
لأن الطريقة التي دخل بها الموصل كانت طريقة غريبة .. الموصل كانت تسليم وتسلم بكنوزها وأموالها وبسلاحها الامريكي ودباباتها وصواريخها وطائراتها .. وكل يوم الضباط الكبارالواحد يركب الهليكوبتر استلمت الموصل هذه مثلا في السودان تكون في حركة داخلة الخرطوم ويقوم الضباط يسلموها الخرطوم كلها ..البنك المركزي ومحطات الوقود وبترولهم واحتياطي الذهب ، وما أظن في الخرطوم في دهب قدر حق الموصل لذا شكك الناس في أن هناك مشروعا فيه أمريكا وتنظيم الدولةالعراقية .
هل تعتقد ان داعش صنيعة أمريكية ؟
لا أبدا .. ومايحدث في الموصل عنده تفسيره أن الضباط السنيين شعروا بانهم لن يمكن ان يكونوا مع الحشد الشعبي وهو شيعي مع مقتدى الصدر وان هذه خيانة لمنهجهم وللأسف الروح الطائفة هنا قوية ولذلك انسحبوا وقالوا يسلموها داعش أحسن من ان يسلموها للوفد الشعبي .
في ظل الفوضى التي وصفت بها السودان كيف تتصور واقع السودان في عام ٢٠٣٠م ؟
ضحك كثيرا وقال : أنا متوقع في أروبا ان يذهب الأوروبيون سياحة إلى القمر عبر طائرات أو صورايخ حمولة ١٥٠ راكب ، ولكن في السودان لسع نجد الرزيقات يحاربوا في المعاليا وقاطعين الطريق للضعين، ولسع الخرطوم ستكون فيها ازمة مياه وازمة صرف صحي والناس (يطلعوا في الخلا) شايلين حصاصات يتحدثون هل الامام مالك يجوز طلوع الخلا بثلاثة حصيات أم لا ، وكل واحد شايل حصياته في جيبه .ثم انفجر حسن مكي ضاحكا وقال: لذلك اي زول في السودان فيه رقشة يحاول ان يغادر السودان إلى بلد يجد فيها صرف صحي على الأقل والتعليم وهنا يكون الناس عاكفين على الاستنثار وردّ البول.

التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        الرجل ده راْسه خاوي حرام اكتب فيه اكتر من كده

        الرد
      2. 2
        حفيظ

        ده كلام سليم ، أمكن فاكر الناس ما بتفهم .

        الرد
      3. 3
        مخ مافي

        اي كوز جبهجي لازم نختلف معاهو ونقول انه مابفهم لمجرد
        انه كوز، الرجل مفكر ومحلل للواقع السوداني وحديثة قمة العقل والمنطق

        الرد
      4. 4
        ن/ ح م

        هذه الكلمات تدل على أن حسن مكي لا يتحدث في مجاله ’ فهو متخصص في التأريخ وليس في العلوم السياسية ولا في الفكر الإسلامي ولذلك هو هنا ( يخطرف ) ولا يقول حديثاً مترابطاً , كما أن ما قال به البروفيسور ح مكي يمكن أ ن يقوله أي أحد له مطالعات عامة على واقع العالم !!

        الرد
      5. 5
        M. Babikir

        بسم الله الرحمن الرحيم

        كثر الكلام عن الوسطية هذه الأيام.. إن الشريعة واضحة ولا تحتاج إلى إعمال فكر أو نحت لأن الرسول صلى الله عليه وسلم شرحها لنا وطبقها خلفاؤه الراشدون دون فلسفة أو تفسيرات نشاز.

        فقط بما أننا الآن في عصر انتشرت فيه العلمانية وغيرها من الملل الضالة نحتاج إلى رجوع تدريجي إلى شرع الله.. فلا نطبق حد السرقة على الجائع والمعدم، ولكن نطبق الحدود على المختلسين والمرتشين والذين يأكلون أموال الناس بالباطل والتزوير، وقس على ذلك. فإن فعلنا ذلك فسيأتي زمان لا تجد الزكاة من يطلبها.

        الرد
      6. 6
        ابوجلابيه

        يا اخوانا ما في حاجه في الإسلام اسمها مفكر إسلامي

        دي كلها مصطلحات دخيله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *