زواج سوداناس

جاد الله… (ذاكرة) السودانيين



شارك الموضوع :

خلد في ذاكرة الشعب السوداني كخلود أعماله وإنتاجه التليد الباقي في ثنايا وأروقة المكتبة السودانية المسموعة والمرئية؛ فقد جَادَ (جاد الله) بما لم يجد به أي مصور أو منتج على خارطة هذا الوطن الحبيب، وهو يوثق أغلى وأثمن اللحظات التاريخية بالبلاد، وتلتقط كاميرته لحظات إنزال علمي الحكم الثنائي ورفع علم السودان عالياً خَفَّاقاً شعاراً للعزة والكرامة والحرية والكبرياء.
(1)
ولد جاد الله جبارة في عام 1920م بأمدرمان ودرس الخلوة فيها وشب على الطوق هاوٍ ومغرماً بالعمل الإعلامي، وخصوصاً التصوير؛ حيث كان من أوائل المصورين والمخرجين السينمائيين بإفريقيا في ذلك الوقت. وعندما ذهب جاد الله في أربيعنيات القرن الماضي إلى جمهورية مصر العربية ليواصل تعليمه المرتبط بالإنتاج الإعلامي هناك، دخل أكبر استديوهات القاهرة ولمح المصريون فيه نباهةً وحسَّاً تصويرياً وموهبة فطرية عالية، فوظفوه معهم وشارك في تسجيل أسطوانات فنوغراف لكبار الفنانين منهم أم كلثوم وعبد الوهاب وصباح، فأصبح من خيرة مهندسي الصوت في ذاك الزمان.
(2)
لكن نسبة لحب جاد الله لوطنه عادَ ورفض العمل هناك وصمم على أن ينقل كل خبراته وعلومه إلى وطنه وذلك في العام 1946م؛ فلما عرف الإنجليز بموهبة جاد الله حاولوا الاستفادة من خبراته فعينوه مديراً للسينما المتجولة بالسودان، فجاب معظم محافظاته ومديرياته ينثر العلم والمعرفة والثقافة مع زميله كمال محمد إبراهيم، ولمزيد من العلم والمعرفة سافر جاد الله إلى انجلترا وجزيرة قبرص في دورات وكورسات تخصصية مختلفة في مجال التصوير والإنتاج والإخراج، وأخيراً حط رحاله بالولايات المتحدة الأميركية لينال دبلوم السينما العالمي من جامعة كلفورنيا، ولمّا رجع إلى السودان مرة أخرى جاء بمؤهلات أكايمية أكبر ولكن كانت طموحاته أكبر وأعرض من ذي قبل؛ فقد اقترح على الإنجليز بأنه سيقوم بإنتاج أعمال وثائقية ودرامية بمفرده، وهنا قاطعه الخواجة: ولكن أين ستحمض الأفلام؟ أجاب جاد الله: في مصر! هنا غضب الخواجة نسبة لاحتداد وتيرة الخلاف وتصاعد الأزمة بينهم والمصريين، ولكن جاد الله أصر على ذلك، ولما كان الخواجة لا يريد أن يتعامل جاد الله مع المصريين ولا يريد أن يخسر جاد الله كخبرة علمية نادرة، قال له: لا عليك، سنستورد لك معملاً متكاملاً وستكون أنت المسؤول عنه!.
(3)
بالفعل استورد المستر (كوتس) وحدة متكاملة أوكل إشرافها لجاد الله، ثم بدأ جبارة يستورد مواد التصوير والإنتاج بنفسه، كما كانت له علاقات متميزة مع المصريين خصوصاً بعد الاستقلال؛ فقد كان كثير التواصل مع الأستاذ حسن مراد مصور الزعيم جمال عبد الناصر وكل أستديوهات القاهرة الكبيرة، ويُعتبر جاد الله هو الذاكرة الوحيدة التي حفظت تاريخ السودان لأنه صوره ووثقه بكل تفاصيله، وكان المصور السوداني الوحيد الذي يحمل كاميرا سينمائية ساعة الاحتفال بمراسيم الاستقلال بين البرلمان والقصر الجمهوري إلى لحظة إنزال علمي الحكم الثنائي ورفع العلم السوداني عالياً خفاقاً، وقتها كان جبارة مكلفاً بتصوير لحظة إنزال علمي الحكم الثنائي ورفع العلم السوداني فقط، ولكن الحس الفني العالي لجاد الله جعله يخرج من خارطة الخطة الموضوعة له خروجاً حميداً استطاع به أن يوثق لكل صغيرة وكبيرة، خاصة عندما جاءت صبيحة الأول من يناير 1956م وهَبَّ الشعب السوداني عن بكرة أبيه ليشهد خروج المستعمر البغيض، كان جاد الله يتجول بعقله وقلبه قبل أن يتجول بكاميرته في الحشود الجماهيرية الكثيفة ليلمح بين الآلاف من المتجمعين امراة واحدة فقط وهي تهتف: (لا استعمار بعد اليوم لا استعمار بعد اليوم)، فترك الموكب المتحرك وتوجه تجاه هذه الشابة اليافعة وهو لا يعرفها وهي لا تعرفه، فكانت هي المناضلة حواء الطقطاقة.
(4)
يذكر أن جاد الله قد وثق لمراسيم استقلال السودان بكاميرته الخاصة، إذ لم تكن للدولة آنذاك الوقت كاميرا 35 ملي فقد اشتراها جاد الله من حر ماله، وهي كاميرة (آيبو 35 ملي) أمريكية الصنع، بعد ذلك تمت سودنة العمل الإعلامي والإخرجي فتم إرسال شريط الاستقلال إلى بريطانيا لتحميضه وطباعته، وبعد ذلك تمت إعادته إلى الخرطوم ليتم دبلجة صورِهِ ومشاهده بصوت الإعلامي أبو عاقلة يوسف، ليتم دمجها مع الصورة ثم أتى الفيلم جاهزاً من بريطانيا.
(5)
انطلقت أعمال جاد الله تغزو العالم، وأنتج حوالي أربعين فيلماً وثائقياً وحوالي أربع أفلام روائية طويلة أشهرها فيلم (تاجوج) الذي يُعتَبر أول فيلم سينمائي سوداني كامل، وقد حصد عدداً من الجوائز العالمية والمحلية. ثم حلقات (تور الجر في العيادة) وفيلم (بركة الشيخ)، وبالرغم من كثرة تسفار جاد الله الكثيرة وأعماله التي لا تنتهي، إلا أنه كان موفقاً في رعاية أسرته الصغيرة، خاصة علاقته الحميمة مع ابنته سارة جاد الله البطلة والسباحة العالمية التي كانت تعاني من شلل الأطفال في بواكير صباها، ونصحها الطبيب بمزاولة السباحة فكان جاد الله الداعم النفسي والروحي لابنته التي لم تخيب ظنه ولا آماله؛ فقد كان معها عندما أحرزت المركز الأول في بطولة الجمهورية للسباحة، فقد سبحت 50 كلم من جبل أولياء حتى الخرطوم، وما دفع سارة للفوز بسباق جبل أولياء هو والدها عندما أتت إليه قائلة: هنالك مسابقة في إيطاليا أريد أن أشترك فيها، فقال لها الوالد (إيطاليا دي ما لِعب أولاً أقدري اتجاوزي سباق جبل أولياء وبعدين نفكر)!. فلم تخذله ساره في ذلك السباق الذي تصدرته فما كان منه إلا وأن اوفى بعهده لابنته ليصحبها إلى إيطاليا.
(6)
في إيطاليا كانت هناك مفاجأة تنتظر جاد الله وابنته سارة، فكان السباق في بحر مالح لم تتعود عليه ابنته ووجدوا كل السباحين المتسابقين معهم وفود كبرى مرافقة، ومع السباح مدرب ومدلك وطبيب، بينما كانت سارة مع أبيها فقط وهو يلتقط لها الصور يمنة ويسرة، وخافت سارة من ذلك الوضع ولكن والدها شجعها فانطلقت في ذلك السباق لمسافة 37 كلم وسط أمواج عالية تتلاطم وتنحدر بقوة، فسبحت سارة بكل شجاعة وسط سباحين رجال وأبطال من دول كبرى وكان جاد الله يراقبها من الخلف على ظهر مركب مائي، وعندما قاربت على نهاية السباق صاح جاد الله قائلاً: يا سارة أرفعي راسك واسمعي! فسمعت سارة أصوات الجماهير على الشاطئ وهم يهتفون (فيفا سارا فيفا سارا) وهي عبارة تشجيع فعبرت سارة بأمان الله ومن خلفها والدها ليعزف لهما السلام الجمهوري السوداني كأول إنجاز سوداني في هذا السباق.
رحل جاد الله جبارة في عام 2008م بعد أن كتب تاريخه بأحرف من نور، وترك خلفه إرثاً فنياً وتوثيقياً لكل الأجيال القادمة، رحمه الله رحمةً واسعة.

 

السوداني

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        محمد عبد المجيد أمين ( عمر براق)

        الا رحمة الله علي هذا الفنان العملاق الذي قدم للسينما السودانية ما لم يقدمه أحدا علي الإطلاق. تغمده الله برحمته الواسعة وأدخله فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *