زواج سوداناس

المؤتمر الشعبي: الحوار سيحرز تقدماً يقنع الممانعين بـ”اللحاق” به



شارك الموضوع :

أبدى حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه حسن عبدالله الترابي عن ثقته في أن يحرز الحوار الوطني خلال مراحله المختلفة تقدماً ملحوظاً. وقال “التقدم سيكون سبباً في إقناع القوى الممانعة باللحاق بمسيرته، وأي اشتراطات محلها الحوار”.
وقال الأمين العام للحزب بولاية نهر النيل محمد عبدالواحد، لـ(شبكة الشروق)، عقب حفل إفطار للقوى السياسية استضافته دار الحزب بعطبرة، قال إن الاشتراطات والاستحقاقات التي تفترض بعض الأحزاب توافرها قبل الجلوس للحوار لا تمنعها من الاستجابة لعملية نفسها.
وأوضح أن من الممكن أن تدرج تلك الاشتراطات كأجندة ملزمة وقابلة للتفاوض متى ما طرحت على اللجنة التنسيقية العليا، مجدداً دعوة حزبه إلى مختلف الأحزاب والقوى السياسية للانخراط في عملية الحوار.
في سياق مختلف، دعا عبد الواحد والي نهر النيل محمد حامد البلة، إلى الانفتاح والتواصل مع الأحزاب كافة بالولاية، حتى يكون والياً للجميع.
وطالب بأن يحكم الولاية وفق برنامج عمل واضح ومحدد تتم محاسبته عليه. وأكد أنه رغم موقف حزبه المعلن من تعيينات الولاة، إلا أنه سيتعاون مع والي نهر النيل، ويقدم له العون والسند في مختلف الصعد.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        محمد ادريس

        الايام دى شايف أخبار المؤتمر الشعبى بقت كتيرة وصور هذا الغراب النحس الشؤم تجدها بصورة ثابتة فى معظم المواقع ويمارس نعيقة بصورة يومية

        الرد
      2. 2
        الشعب يريد الدولة الاسلامية

        ((أهل القبلة كل الحركات الإسلامية السودانية المتصوفة والسلفيين والحركات الحديثة، تيارات من القوميين العرب واليسار، فضلاً عن قوى المجتمع))!!! المنافقين اتباع الشيطان الرجيم ما زالو في ضلالهم القديم … عايزين يجيبو (الجبهة القومية الاسلامية) باسم جديد وهي نفس الجبهة المارست الخديعة وانقلبت على المسلمين في 1989 بمساعدة حلفائهم الصيهاينة والامريكان والاوروبين – اتباع الشيطان وابليس والدجال الاعور… هم نفسهم حلفاء الترابي والبشير الآن – عايزين يجيبو الجبهة القومية (متاسلمين – صوفية – وهابية – حديثة – قوميين – عرب يسار شيوعية اشتراكيين وكل الضالين عن الاسلام) يختوهم للترابي نبيهم الجديد تحت اقدامه ويقوم تاني يرصهم زي الطوب والخشب المسندة ويطلع بيهم السلطة تاني وبعد كدا يدي أي واحد مصحف في يدو ويقول ليهم (سعيكم مشكور) . ويقوم تاني ينشر الفساد وسفك الدماء في الأرض .. وتكون الساقية دي مدورة ليوم الدين. ولكن نقول لكم فات اوانكم وانتهى زمانكم .. وغابت شمسكم في ارض الحبشة السودان إلى الابد لان أهل القبلة (المسلمين) ح يتوحدوا تحت راية العقاب (الراية السوداء) راية النبي صلي الله عليه وسلم وتحت اتباع الرحمن جند الله الموحدين رجال الدولة الاسلامية حيث أنزل الله الخلافة على منهاج النوبة في ارض الشام. نعم. ايمانا وتصديقا بقول النبي صلي الله عليه وسلم أن الخلافة ستنزل في ارض الشام. فلماذا لا يتحرى الناس أمر نزول الخلافة كما يتحرو رؤية شهر رمضان ويتحرو ليلة القدر وطلوع شمس يومها؟؟ وهل الذي كتب عليكم الصيام هو إله غير الذي كتب عليكم القتال؟ أم انه النفاق والكفر والعياذ بالله؟ يا مسلمين السودان إن اهل القبلة ح يتوحدو ولكن تحت راية الاسلام وليس تحت راية النفاق (راية الترابي والبشير) فقد أظهر الله نفاقهم وولى زمانكم فاستعدوا لظهور الدولة الاسلامية في ارض الحبشة السودان. فهذا زمانها فالي النصر والعزة أو الشهادة والجنة. الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا اله إلا الله وحده نصر عبده واعز جنده وهزم الاحزاب وحده لا شريك له ولا نعبد إلا اياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ولو كره المنافقون.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *