زواج سوداناس

الطيلســــــــان



شارك الموضوع :

التلفزيون هذا الساحر.. الطيلسان.. الذي يأخذ حيزا كبيرا من وقتنا.. حقيقة هو ثورة ومستمرة.. يدخل علينا.. أحيانا بالخير والبركة وكثيرا بالساحق والماحق والبلا المتلاحق.. يجينا شايل معاهو ثقافات كنا نسمع بها سمع.. حسي بقت جزء من ثقافتنا.. حارب المهدي الأتراك فخرجوا بالباب وبعد مئة ونيف من الأعوام جونا بالشباك بالتلفزيون عن طريق المسلسلات.. الفيها مئات الحلقات.. طويلة المدى.. عشان تشتغل كويس.. وتتمكن مننا.. فنتصالح مع كل ما يجينا من زقاقات انطاكية وشواطئ البسفور.. فنقارن نساءنا بنسائهم فتمسخ علينا نساءنا وعشان ما يمسخن علينا يبدن يحاكن فيهن سلوكا ولهجة.. وتقارننا نساؤنا برجالهم فنمسخ عليهن على المساخة الممسخانها عليهن.. فيحاول بعضنا أن يتقمص أبطال مسلسلاتهم. وكل نوع يحاول أن يرضي الآخر.. وكل يحاول أن يكون مسبسب الشعر أبيض اللون أحمره.. فتسكننا (الحمرة الأباها المهدي).. فتعود التركية السابقة ويعود الأتراك وهم قاعدين عند أهلهم.. لا غربة ولا يحزنون.. ولا مك نمر حرق ولا دفتردار انتقم.. ويا دار ما دخلك شر.. أما أصدقاؤنا الهنود برضو قاعدين يكابسو مع الأتراك في مسلسلاتهم.. إذ أنسى لا أنسى يوم وفاة ملكة جانسي في مسلسل.. وكيف أن الحزن قد عم البلاد والعباد.. وحياة الدنيا مسخت على متابعي المسلسل ومسخت علينا نحن الكنا ما متابعين.. تدخل البيت فرد زول تلقاهو طارح وشيهو عشان تقول لو أديني كباية موية مافي.. ولا بتقدر تنضم وهم في الحالة دي!! تمشي تجوغر مويتك براك.. وتجي تتمحن معاهم مواساة ليهم في الفقيدة ملكة جانسي.. وممكن يأثرو فيك ويتملكك الحزن وتلف عمتك وتقول ما داير اتلوم، النلحق الدافنة!!
من أخطر الأجهزة الإعلامية.. والزول الشغلو يظهر للناس في التلفزيون يستحق الشفقة والله.. وخاصة في محتمع زينا الناس يعاينو ليك من صوف راسك لي ضفور كرعيك إن ظهرن.. كايسين لي شي يشنفوك بيها.. عشان كدا يحاول كتيرين أن يظهرو بصورة لائقة.. والبيجو مبشتنين إن شاء الله ربنا يهديهم!!
برضو قناة النيل اللزرق وبرنامج أغاني وأغاني وحلقة أبو قطاطي مقرونا مع الجابري وخليل إسماعيل و وردي.. لم يوفق المؤدون بنسب متفاوتة منهم من وفق بنسبة خمسين في المية ومنهم من بنسبة تمانين في المية.. ما عدا انصاف فتحي لقد أدت غنية الجابري “انت يا قلبي الميتم” بصورة ممتازة.. وقد وفقت في تقليد طريقة الجابري في الأداء.. أما البقية حاولو أن يغنو الأغاني بطريقتهم.. وهو ما يفقد الأغنية بعض من ألقها لا لسوء في طريقة المغني نفسها، ولكن لأن الغنية أجمل ما تكون أن تغنى بطريقة مغنيها الأصلي.. يا جماعة حتى الآهة دي البلا غرض دي شفتوها ؟ بتتقال في الحتة المناسبة ليها كركرب ولو زحت لأي حتة تانية تبوظ الغنية.. حتى الـ (تررم تررم) البيقولها المغني مع المزيكا ما بتتقال في أي وقت.. أحيانا تتقال في محل وبطريقة تحسسك أنها جزء من المقطوعة الموسيقية وأحيانا تتقال تحسسك أنها قطيعة في ضهر المزيكا!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *