زواج سوداناس

عازف الكمان إيهاب الشريف بعد تعافيه من المرض: علمت (السسترات) في المستشفى (العزف)!



شارك الموضوع :

(العقل السليم في الجسم السليم) مقولة نرددها على الدوام للتأكيد على أهمية الصحة بالنسبة للإنسان وما تمثله في حياته العملية والاجتماعية، والإنسان منا معرض للكثير من الأقدار التي قد تجعله رهن إشارة المرض وأوجاعه، وهنا يكون الامتحان، والفشل أو النجاح والتحدي لمواجهة المرض، وهذا ما حدث بالفعل مع عازف الكمان المتميز إيهاب الشريف ابن مدينة بحري حي المزاد الذي عاني كثيرا بسبب المرض حتى فقد عقله بسببه فأصبح كالمشرد حتى تم نقله للمستشفى من أجل العلاج وتعافى تماماً. (السوداني) زارت إيهاب بعد تعافيه وجلست معه ليحكي لها الكثير عن تلك المعاناة.
*كيف تشعر الآن بعد فترة طويلة من المرض والعلاج؟
أولا الحمد لله على نعمة الصحة والعافية بعد معاناة طويلة مع العلاج فهو ابتلاء من رب العالمين وامتحان صعب، الآن أشعر بتحسن كبير جدا بعد أن تعافيت تماما وهو فضل من الله وعزيمة وإصرار من أجل الشفاء والعودة للوسط الفني مرة أخرى أكثر تميزاً وإبداعاً.
*ما هو الشيء الذي خصمه منك المرض والشيء الذي أضافه لك؟
نظر طويلا نحو الأرض وقال: (في تلك الفترة خصم مني المرض الكثير لأنني غبت عن الساحة الفنية وهو مجالي وروحي ومتنفسي فأصبحت بعيدا عنه كل البعد وكأنني فقدت حياتي، وفي ذات الوقت اكتشفت إخوة أعزاء تعرفت عليهم بسبب المرض فكانوا يمثلون بالنسبة لي الشعب السوداني، وهم من أعطوني الدفعة المعنوية ليتحسن وضعي الصحي للأفضل).
*أنت عملت كعازف مع عدد كبير من عمالقة الفن في السودان من بينهم الفنان الراحل محمود عبد العزيز.. حدثنا عن تلك العلاقة؟
كانت من أطول وأجمل الفترات، كنا مثل الأسرة الواحدة لأن الراحل محمود عبد العزيز كان شخصية محبوبة فيها كل صفات الشعب السوداني من طيبة ونخوة وكرم وطيلة فترة عملي معه لم أشعر إلا وأنه شقيقي لتواضعه، وشاءت الأقدار أن يرحل عن دنيانا وهو لا زال يحمل الكثير (ربنا يرحمه ويغفر ليه)، كما أشكر أسرته ممثلة في والدته الحاجة فائزة التي قامت بزيارتي فترة مرضي، وأشكر جميع (الحواتة) الأوفياء لوقفتهم القوية معي فهم لم يقصروا لهم كل الود والتقدير وكذلك أشكر اتحاد المهن الموسيقية وأساتذة كلية الموسيقى والدراما.
*أثناء مكوثك بالمستشفى لتلقي العلاج من شدة حبك الشديد للموسيقى كانت هناك طرفة احكِ لنا تفاصيلها؟
بالفعل أثناء مكوثي بمستشفى النيل الأبيض لتلقي العلاج ولحبي الشديد للعزف كونت داخل المستشفى فصلا للموسيقى لتعليم بعض من السسترات والممرضات ممن يرغبن في تعلم الموسيقى وبالفعل قطعت في ذلك الأمر شوطا كبيرا وعلمت الكثيرات منهن وكانت تجربة جميلة فرضتها ظروف المرض.
*ما هو دور الأسرة خلال فترة مرضك؟
الأسرة كان لها الدور الأكبر والأعظم في أن أتعافى لوقفتها معي وتحملها معاناة مرضي وتهيئة المناخ المناسب للعلاج وعبركم أشكرها كثير الشكر والتقدير لأنني لا أستطيع أن أوفيها حقهم مهما فعلت.
*ما هي خططك الفنية بعد أن تعافيت؟
الآن بدأت في التخطيط لمشروع أعمال خاصة سأتغني بها بآلة الكمان وهي أغنيات سودانية وعربية وغربية، لذلك لا بد من تجويد تلك الأعمال قبل تقديمها لأن المستمع السوداني لديه أذن نظيفة تجاه ما يقدم من فن.
*ألا تعتقد أن فترة غيابك ستجعلك تحتاج لفترة حتى تستطيع أن تثبت تجربتك الفنية مرة أخرى؟
بالتأكيد.. لذلك سأطرح نفسي عبر الإعلام بجوانبه المختلفة والمتعددة مع ضرورة مد يد العون لي حتى أستطيع أن أقدم ما أحمله من فن جميل في صورة مشرفة.
على هامش الحوار:
* شارك عدد من الأصدقاء والعازفين إيهاب الشريف في الحوار وهم يثنون عليه مؤكدين أنه شخصية استثنائية.
* عزف إيهاب على آلة الكمان أغنية (المامبو السوداني، عمري) التي وجدت تفاعلا من الجميع.
* كما ردد الفنان الشاب أزهري دياب عددا من الأغنيات الجميلة.

السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *