زواج سوداناس

يا غندور.. حذار من الخديعة



شارك الموضوع :

لم استغرب البتة من لطم أسقف الكنيسة الكاثوليكية بجنوب السودان باولينو لكودو الخدود وشقه الجيوب ومن الولولة والنحيب الذي أخرجه من وقاره في يوم ذكرى انفصال الجنوب، كما لم أدهش لوصفه يوم التاسع من يوليو بيوم الحزن والرثاء، فقد كنا نعلم يقيناً أن ذلك سيكون حال القوم بعد اﻻنفصال، وأن الغافلين من قبيلة النعام في الشمال سيدركون ولو بعد حين أن خروج الجنوب من حياتنا ووطننا نعمة كبرى، بل هو استقلال يستحق أن تنحر من أجله الذبائح وتنصب السرادقات وتقام الاحتفاﻻت.
فقد قال الأسقف وهو يعبر عن حزن أحال اليوم الذي لطالما انتظروه منذ ما قبل استقلال السودان إلى كابوس.. قال (اليوم ينبغي أن يكون يوم حزن وصﻻة وصوم من أجل أرواح أبناء جنوب السودان الذين ماتوا بالآﻻف بعد استقﻻلهم) المزعوم جراء الحرب الأهلية التي اندلعت بين الجنوبيين وأقلها بملء في ..( ولسع.. انتو شفتو حاجة؟ نحن ﻻ نزال في البداية).. بداية اكتشاف القوم أن شعب السودان الشمالي صبر على وحدة مستحيلة مع الجنوب لم يقررها هو، إنما فرضها مستعمر لئيم لم يرد لنا خيراً حين ضم إلينا شعباً يبغضنا، بل شعب يبغض بعضه بعضاً، ولا يوجد ما يقيم وحدة بين قبائله المتشاحنة ناهيك عن أن يوحد بينه وبين شعب الشمال الذي أرضع كراهيته من أثداء الاستعمار السامة.
أضابير التاريخ كانت تشهد على أن النخب الجنوبية المبغضة للشعب السوداني قالت يوم استقﻻل السودان عام 1956 (لقد استبدلنا سيداً بسيدٍ)، بل أكاد أجزم أنهم حزنوا في ذلك اليوم وغضبوا لخروج المستعمر الإنجلبزي من أرضنا ﻷنهم كانوا وﻻ يزالون يفضلونهم على الشعب السوداني الذي كانوا يطلقون على أفراده لفظ (المندكورو)، وهي من الصفات الذميمة الوضيعة التي تعني في لهجتهم (الغثاء) .
ألم يقل عدو السودان باقان أموم وهو يغادر السودان بعد أن قرر شعب الجنوب الانفصال.. ألم يقل (باي باي للعبودية) (باي باي للعرب)؟.. إنها نفس اللغة التي ظلت مركوزة في نفوسهم بعد أن حفرت من قبل المستعمر والإرساليات التبشيرية في مناهج التعليم، ومن خﻻل قانون المناطق المقفولة الذي كرس عزلة ثفافية بين الشعبين حتى يحول دون دخول الثقافة العربية الإسﻻمية واللغة العربية والإسﻻم في تلك الأحراش.. الآن وقد نزح مئات الآﻻف من أبناء الجنوب فراراً من الحرب التي أخذت تفتك بجنتهم الموعودة التي لطالما أطلقوا علينا أبشع الصفات اتهاماً وتجريماً لسياسيينا الذين كانوا جراء غفلتهم وعاطفتهم المجنونة يحرصون على استبقائها جزءاً من وطن لم يحدد أبناؤه المستعمرين – بفتح الميم – (المسترقين) خريطة وطنهم، إنما حددها أعداؤه كيداً وتآمراً وتعويقاً لنهضته وتطوره.

الآن وقد بدأ أبناء الجنوب يعضون أصابع الندم على ما فرطوا في نصيحة حكيمهم ﻻدو لوليك الذي نصحهم بالإبقاء على الشمال (نشارة) بين أكواب الزجاج تحميهم بتوحدهم في مواجهتها وعدائهم لها من تحطيم بعضهم بعضاً، وعلى تفريطهم في الشمال وشعبه الذي تحمل كثيراً من أذى تمردهم وحربهم عليه، وكان جزاؤه جزاء سنمار، بل أكثر وأخذ أبناء الشمال يتنسمون عبير الانعتاق من سجن كئيب فرض عليهم بدون ذنب جنوه ينبغي أن نأخذ حذرنا مما ينطوي عليه المخطط الجديد.
أود أن أوصي غندور وصحبه من أن تنطلي عليهم خدعة سوزان رايس وباقان وموسيفيني التي هدفت إلى إحياء العدو القديم حتى تعود نظرية ﻻدو لوليك ويخرج الجنوبيون من حربهم الأهلية المحلية إلى قضية وطنية خارجية ويتفاوض الجنوب حول ذات القضايا القديمة مما يحرج المتحاربين ويقفز بهم من مستنقع الحرب الأهلية إلى التوحد في مواجهة العدو المشترك.
حذاري يا غندور من الاستجابة لخدعة باقان، فﻻ حوار مع باقان الذي ﻻ يمثل حكومة الجنوب إنما الحزب (الحركة الشعبية)، وﻻ تفاوض الآن حتى مع حكومة الجنوب على الأقل في الوقت الحاضر ذلك أن الأوضاع الهشة والحرب الأهلية وشبح التمزق والانفصال إلى ثﻻث وﻻيات (أعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية) يهدد الجنوب وينبغي أن ننتظر حتى تستقر الأوضاع.
أفهم تماماً كيف يفكر باقان فقد حفظته عن ظهر قلب بحكم التخصص في الرجل الذي سبق أن اشتكاني والانتباهة (قبل الانقﻻب) من واشنطون إلى المجتمع الدولي ونشرنا ذلك في الانتباهة في حينه .. باقان سيسخن جنوب كردفان من خﻻل دعم رفاقه في قطاع الشمال والجبهة الثورية بالسﻻح حتى يحرك الاوضاع ويضغط على السودان لاستئناف المفاوضات مع قطاع الشمال ومع حكومة الجنوب والعودة إلى ذات المربع الذي توقفت فيه المفاوضات بين الدولتين، سيما وأن الرجل وسفارة الجنوب قد أعلنا فور عودته إلى موقعه السابق عن زيارة سيقوم بها لإنفاذ الاتفاقيات الموقعة مع السودان، والتي شبعت موتاً منذ أن تفجرت الأوضاع في جنوب السودان.
رايس لم تحوجنا إلى الاجتهاد فيما عاد باقان من أجله فقد صرحت أن غياب باقان عطل مشروع السودان الجديد ولذلك أعادته إلى المسرح من جديد حتى يحقق رغبتها الجامحة في تعكير صفو السودان.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد مصطفي

        انت عنصري ومستغل لقرابه لتفريغ ذلك الكم من الكراهيه للجنوبين فالدين الاسلامي كره فيها وقال ربنا في هذا الشقه بين الشمال والجنوب ليست ابعد منها بين البيض والسود في امريكا وانجلترا

        الرد
      2. 2
        رقاص رفيص

        قال ليك هذا العنصري البغيض تم تكليفه بالاتصال بالحركات الرافضة للوثبة للحضور للخرطوم والاندغام في الوثبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ شر البليه ما يضحك .

        الرد
      3. 3
        صحفى مرتزق

        الجنوبيون هم العنصريون وهم الحاقدون ويوم الاثنين الاسود يشهد بذلك. ومن الشعارات التى كان يحركهم بها الهالك قرنق وعوده بطرد العرب المندكورو من السودان وارجاعهم الى الجزيرة العربية او ابادتهم. والجنوبيون طالبوا بالانفصال منذ ان كان الطيب مصطفى طفلا او ربما قبل ان يولد ففى مؤتمر المائدة المستديرة سنة47 كانت اهم مطالبهم حق تقرير المصير. وظلوا ينادون به فى معظم جولات المفاوضات وعندما جاء الاستفتاء اقترع الجنوبيون فقط وصوت اغلبيتهم الساحقة تحت اشراف الحركة الشعبية للانفصال واحتفلوا به وسموه استقلالا. وبعد الانفصال دعتهم الجامعة العربية ليكونوا دولة عضوة فرفضوا بشدة وسارعوا فى بناء علاقات قوية مع اسرائيل عدوة المسلمين والانسانية. يجب ان نكون عقلانيين ولا تجعلنا كراهيتنا لنظام الانقاذ ان نمنحهم مكانة لا يستحقونها. الشعب السودانى قادر على اسقاط الدكتاورية كما فعل فى اكتوبر وابريل دونما الاستعانة بالجنوبيين وتمردهم كورقة ضغط على النظام. وماذا فعلت الحركة الشعبية مع حلفائها عندما لاحت لها فرصة المشاركة فى السلطة , باعت كل حلفائها واصبحت شريك للمؤتمر الوطنى الذى كانت توهم الجميع انها تحارب من اجل اسقاطه لان همها الاول كان فصل الجنوب و الانفراد بحكمه. هى اصلا لم تبدا الحرب ضد المؤتمر الوطنى وانما بدات الحرب ضد النميري وصعدت من عملياته ضد العهد الديمقراطى بدلا من ان تنضم الى ركب الديمقراطية. والكل يعلم ان نشاط الحركة الشعبية فى تلك الفترة كان السبب الرئيس فى اسقاط الديمقراطية.

        الرد
      4. 4
        دفع الله الشريف ابوقناية

        شىء طبيعى ومتوقع ان تحدث حروب وقتال بين الجنوبيين بعد الأستقلال .. سيأتى اليوم الذى تجبرنا الظروف ان ننزح نحو الجنوب .. التقاتل فى دولة عمرها خمس سنوات طبيعى وحتمى .. ولكن بماذا نفسر التقاتل بين مكونات دولة نالت استقلالها منذ اكثر من خمسون عاما .. مستقبل الجنوب واعد وافضل .. ومستقبل دولة الشمال غامض واسود لأنها اصبحت دولة الدجل والشعوذة محكومة بعصابة من العسكر مدعومة بشرذمة ضالة تتاجر بالدين .. اذا استمر تحالف العسكر والأخوان فى دولة الشمال فإنها لا محالة الى زوال !!!!

        الرد
      5. 5
        دفع الله الشريف ابوقناية

        الولولة والنحيب وشق الجيوب بسبب الحرب والقتال فى دولة الجنوب افضل من البكاء والنحيب عند فقدان الوزارة فى دولة النعام .. ولول الدكتور نافع عند الأقالة وبكى وانتحب كمال عبداللطيف بعد تجريده من لقب وزير .. انعم الله على اهل الجنوب الأنفصال عن دولة المشعوذين والدجالين والجهلة .. نعم يتقاتلون ولكنهم حتما سيصلون لأنهم افضل منكم واكثر حرصا على شعبهم ودولتهم منكم ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *