زواج سوداناس

نافع يحرج والي نهر النيل



شارك الموضوع :

أدخل القيادي بالمؤتمر الوطني د. نافع علي نافع ، والي نهر النيل محمد حامد البلة في حرج بالغ ، عندما طالبه وعلي الملأ بالإبقاء علي معتمد شندي حسن الحويج .. الحديث كان في إفطار لابناء المسيكتاب بالخرطوم ..

الوالي قام في اليوم الثاني بزيارة إجتماعية للصحفية حياة حميدة والتي نافست نافع في دائرة شندي القومية كثيرون فسروا الزيارة بانها محاولة من الوالي لإظهار قوته في مواجهة نافع .. حياة حميدة إحتفت بالزيارة وقالت في إحدي مجموعات الواتس ( ود البله كما عهدناه ، فقاد وسداد عوجات وجبار خواطر).

صحيفة اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        OMAR ALKASHEF

        ناس المؤتمر الوطني فهمهم انهم اسياد البلد وشغلة المحسوبية عندهم مابتنتهي ….
        نافع يقول كلامه لقيادة حزبه مش مسئولين الحكومة…..
        بعد ما طار من السلطة مفروض يعرف الحدود الفاصلة بين الحزب والوطن.

        الرد
      2. 2
        محمد ادريس

        هذا الما نافع لا يعرف الادب والأخلاق ورجل وقح عادى جدا مثل هذا التصرف منه

        الرد
      3. 3
        سلام

        هل تم اعدام اشقاء نافع الذين عذبوا الشيخ البطحاني حتى مات

        الرد
      4. 4
        ود حواء

        نافع ده سبب البلاوي بعدين فاكر البلد عزبة جده

        الرد
      5. 5
        ود حواء

        سيادة الوالي شيل المعتمد حتي ولو رجل جيد في عمله بس طالما تدخل المانافع شيلو طوالي وكل الشعب السوداني معاك ولا تخاف منه

        الرد
      6. 6
        أبو مجاهد

        ويا نافع أستحلفك بالله الذي خلقني وخلقك ..
        ماذا قدم معتمد شندي لشندي ..؟
        شندي مدينتي الجميلة .. حبيبة قلبي .. مرتع طفولتي وصباي ، ومنبع حبي وهواي ..
        ماذا قدم لها الحويج لتبقيه ، وماذا قدم لها كل المعتمدون السابقون ..؟
        شندي ما زالت هي شندي من خمسين عاما ..
        لا تشجير ..
        لا نظافة ..
        لا صحة بيئه ..
        لا خدمات ..
        لا نظام ..
        شندي تحتضر إن لم تنقذوها ، اشتكت إليكم وأنتم أهلها فامتدت يدكم إليها لتخنقها وتعجل بذهابها بتعيين وتثبيت أمثال الحويج وغيره .
        صبرا شندي التاريخ ، وصبرا سوداني الحبيب ،
        صبرا .. فإن الصبح موعده قريب .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *