زواج سوداناس

النائب الأول للرئيس ينهي زيارة لأديس أبابا



شارك الموضوع :

أنهى النائب الأول للرئيس السوداني، الفريق أول بكري حسن صالح، زيارة إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، بعد مشاركته على رأس وفد رفيع في المؤتمر الدولي الثالث لتمويل التنمية، أجرى خلالها لقاءات مع الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس الوزراء الأثيوبي.

وقال وزير الدولة بالخارجية، كمال الدين إسماعيل، في تصريحات صحفية عقب عودة الوفد بمطار الخرطوم، إن النائب الأول للرئيس قدّم خطاب السودان أمام الجمعية العمومية لمؤتمر تمويل التنمية، الذي أوضح خلاله موقف السودان من التطورات الاقتصادية المختلفة ومآلات الأوضاع الاقتصادية بالدول النامية بصورة عامة.

وأوضح إسماعيل، أن صالح عقد على هامش المؤتمر لقاءات جانبية مع مختلف المؤسسات والشخصيات والرصفاء، حيث تمت خلالها مناقشة قضايا التنمية على مستوى العالم.

وبحث النائب الأول للرئيس، مع رئيس الوزراء الأثيوبي، هايلي مريام ديسالين، العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، فضلاً عن مناقشة القضايا الإقليمية والدولية.

ونقل النائب الأول للرئيس طبقاً لإسماعيل، تحيات رئيس الجمهورية لرئيس الوزراء الأثيوبي، وقد حمّله ديسالين أيضاً تحياته للمشير عمر البشير رئيس الجمهورية.

لقاء كي مون

وأضاف إسماعيل أن صالح التقى أيضاً الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وناقش معه القضايا المشتركة بين السودان والأمم المتحدة خاصة قضايا “اليوناميد” وكيفية إنهاء دورها في السودان.

وأشار إلى أن الطرفين اتفقا على تكوين لجنة مشتركة للنظر في كيفية وضع استراتيجية لخروجها، في إطار التشاور بين السودان والأمم المتحدة في هذا الأمر .

وقال وزير الدولة بالخارجية، إن اللقاء تناول أيضاً كيفية مساهمة السودان في حل النزاع في جنوب السودان، واتفق الجانبان على ما ينبغي أن يبذله الطرفان في حل قضية جنوب السودان وإحلال السلام والاستقرار.

وأوضح إسماعيل أن المؤتمر خرج بوثيقة أديس أبابا، التي شملت معظم المواضيع التي تخص التنمية في العالم ومواجهة التحديات الاقتصادية، لا سيما في مجال تمويل التنمية.

وأكد أن الوثيقة شهدت آراءً مختلفة من الدول الأوروبية والأفريقية ومجموعة الـ”77″، حيث تباينت وجهات النظر حولها، إلا أنها خرجت بالحد الأدنى للتوافق لمواجهة التحديات الاقتصادية في العالم.

شبكة الشروق + وكالات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *