زواج سوداناس

في موقف إنساني.. رجل أمن يحرس رجلاً مصرياً وزوجته غلبهما النعاس بالطريق لـ 4 ساعات



شارك الموضوع :

روى وافد بالمملكة عن موقف إنساني راق لأحد مسؤولي الدوريات الأمنية معه، مشيرا إلى أنه قام بحراسته خلال نومه هو وزوجته في سيارتهما تحت أحد الجسور لساعات إلى أن استيقظا.

وقال المقيم المصري محمد يحيى في مشاركة له بصفحته على موقع “فيس بوك” إنه قرر فور زواجه التوجه لأداء العمرة برفقة زوجته حتى يبارك الله لهما، مشيرا إلى أنهما قبيل وصولهما لميقات السيل عند منتصف الليل ونتيجة لإرهاقهما قررا أخذ غفوة أسفل أحد الجسور لفترة بسيطة غير أنها امتدت لأكثر من 4 ساعات.

وأضاف أنه تفاجأ لدى استيقاظه بدورية أمنية تقف أمامه فتلعثم بالكلام، إلا أن رجل الأمن بادره متسائلاً: “هل أخذت كفايتك من النوم أنا أحرسك منذ ساعات؟”، مقدما النصح له: “لما يكون معك حرمة لا تنام وأنت بالسيارة خصوصا في الليل، نام في استراحة”.

وتابع أن رجل الشرطة غادر بعد انتهائه من كلامه دون أن ينتظر مجرد كلمة شكر منه، ليعتبر الوافد ما حدث معه “فقرة خيال علمي وموقفاً من أرقى المواقف الإنسانية التي حدثت له في حياته”.

المرصد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الكرسي دوار

        الحمد لله

        الرد
      2. 2
        عمدة

        احد الوجوه المشرقة من ارض الحرمين الشريفين، تلك الارض التي باركها الله.

        الرد
      3. 3
        ود العوض

        موقف مشابه لهذا الموقف حدث معي و أنا و أسرتي في طريقنا من مدينة تبوك إلى المدينة المنورة ، و فجأة ظهرت مشكلة في السيارة و نحن في الطريق و لا توجد مدينة قريبة و فجأة ظهرت عربة لأمن الطرق و وقفت بجانبنا و عندما عرفوا مشكلة السيارة و أنها سخنت ، قال لنا العسكري : على بعد نحو خمستاشر أو عشرين كيلو من هنا توجد ورشة فيها واحد زول من جماعتكم و وقفوا معنا حتى بردت السيارة و أصبحوا يسيرون أمامنا ببطئ و كل ما سخنت السيارة أوقفناها حتى تبرد، و عندما وصلنا مكان الورشة كانت الساعة حوالي الواحدة ظهرا تقريبا و الورشة مقفلة، فما كان من العسكري جزاه الله خيرا إلا أن قال لنا انتظروا هنا في الورشة و أنا بعرف بيت الميكانيكي، و يعلم الله أنه ذهب إلى بيت الميكانيكي و أحضره معه و قال له: في جماعة من أهلك سيارتهم متعطلة و الراجل جزاه الله كل خير ما قصر معانا و أصلح لنا السيارة و أكملنا رحلتنا.

        الرد
      4. 4
        فيصل عزالدين محمد

        في السعودية لأمن الطرق والدوريات دور كبير ومهم جدا ، وانا شخصيا كان لي موقف معهم حيث أن أخى كان راجع من السودان افراج مؤقت وعندما خرج بسيارته من ميناء جدة الاسلامي اتصل علي وأوضح لي بأنه متجه للرياض ، وبعد ثلاث ساعات اتصلت عليه ولم يرد على الاتصال وتكرر اتصالي به كثيرا بدون أن يرد مما أقلقني جدا عليه . وقمت بالاتصال على شرطة النجدة وحولوني لأمن الطرق وقد استمعوا للبلاغ وأخذوا مواصفات سيارة أخي ، وطمأنوني بأنه حسب التقارير لديهم لايوجد حادث لأي سيارة من نوع سيارة أخي وأنهم سيتابعون ذلك وسوف يتم الاتصال بي اذا جد أي جديد في الأمر . والحمد لله فقد وصل أخي ، وكان سبب تأخيره وعدم رده هو نفاد بطارية جواله وهطول أمطار غزيرة تسببت في عدم وصوله في الوقت المحدد. لهم مني التحية. وياريت يتم تطبيق ذلك في السودان.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *