زواج سوداناس

طه سليمان (مقتنع)…البقنع (الديك) منو.؟


شارك الموضوع :

بصراحة…اندهشت جداً وانا اتابع مساء امس الاول، آخر حلقات برنامج (اغاني واغاني) الشهير، تلك الحلقة (الختامية) التى يقدم فيها كل فنان عملاً من اختياره، ولعل مكمن دهشتي في تلك الحلقة هو الظهور (المختلف) للفنان الشاب طه سليمان، و(الشكل) الذى اختار ان يختتم به اطلالته عبر البرنامج، والذى جاء بعيداً تماماً عن اثارة اي جدل-كما توقعنا- ليباغتنا طه بمظهر مثالي وانيق، واغنية في غاية الروعة والجمال هي (سائلين عليك) والتى اعتبرها (تفاحة) اغنيات طه سليمان الخاصة.
مااقوله دوماً واكرر إعادته بصورة شبه راتبة، هو ان طه سليمان فنان شاب صاحب موهبة حقيقية وحضور طاغ في المسارح، لكنه دوماً يختار ان يقدم تلك الموهبة (اللذيذة) في (طبق متسخ)، بحيث (يعاف) الكثيرون تناوله او الاقبال عليه، ولاادرى ماهي (فلسفة) طه سليمان بالضبط في ذلك الامر، لكنها عموماً (فلسفة غير منطقية).
مااود ان اهمس به في اذن طه سليمان اليوم هو ان يقيس وبحيادية مدى تقبل الناس لمظهره الاخير واغنيته الخاصة المميزة التى قام بأدائها، وليكن شفافاً مع نفسه ويسألها: (ايهما افضل…اثارة الجدل عبر الملابس العجيبة والاغنيات الغريبة…ام اكتساب الاعجاب والاحترام عبر الهندام الانيق والاغنيات الخاصة الراقية).؟
يؤسفني جداً ان تضيع موهبة طه سليمان وسط ذلك الضجيج (الفارغ) الذى يحرص الفتى على اصداره بين الفينة والاخرى، واخاف ان يأتي يوم على طه يجد فيه نفسه فناناً (مثار جدل)، بدلاً ان يكون فناناً (مثار اعجاب) والفرق كبير جداً بين هذا وذاك.
لسعة:
بأمانة شديدة لاالتفت كثيراً للاصوات (النشاذ) الذى تتهمنا دوماً بمحاربة طه سليمان، ولاتهمني على الاطلاق تلك (الشتائم) التى يوجهها الي بعض (حارقي البخور) و(هتيفة) ذلك الفنان، مايهمني هاهنا، هو ان يستفيق طه من تلك (الاغماءة الارادية) التى يعيش فيها، وان يعمل على ترميم تجربته الفنية بأسرع وقت، فالزمن يمضى، وفي كل صباح تمضى معه الكثير من ايجابيات تلك التجربة الشبابية الجريئة.
جدعة:
اختيار طه سليمان لتلك الإطلالة (الانيقة) ليختتم بها حلقات برنامج (اغاني واغاني) يؤكد تماماً ان بداخل الفتى قناعة راسخة بأن تلك الإطلالة هي القادرة على محو اي سلبيات سبقتها، وهذا يشير وبوضوح الى ان (قناعاته الخاصة) تختلف كثيراً عن (سلوكه العام).
شربكة أخيرة:
طه سليمان (مقتنع) لكن البقنع (الديك) منو.؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الياس مهناب

        هل هو دجاجة

        الرد
      2. 2
        emad

        يا استاذ دندش في هذا الكم الهائل من الفنانيين لابد من للفنان من عمل شئ مخالف ليكون متميز من غيره
        وفي بعض البلدان الفنان يختار طريق الشقاوة ( BAD BOY ) للظهور في الاعلام وخطف النجومية من غيره
        فلا ضير من ظهور الفنان طه سليمان بطريقة مختلفة لبعض الوقت لخطف النجومية من غيره ونذكر الفنان صلاح ولي قدم حركات اقرب للتهريج وفي بعض الاحيان اقرب للجنون وقد أكسبه هذا الفعل الشهرة لانه عمل مختلف
        انت ياستاذ دندش مفروض تكتب في الاغنية السودانية التي لم تتطور منذ خمسينيات القرن الماضي نحن نعيش في اغاني الحقيبة واغنيات فنانيين ماتوا من زمن بعيد جدا بالله ما الفائدة من حضور حفل للفنان محمد الامين أو حمد الريح أو صلاح بن البادية وانا احفظ سلفا اغانيهم عن ظهر قلب واسمعها منذ نعومة اظافري وحتي اليوم
        ماذا قدموا خلال ثلاثين سنة من اغنيات جديدة
        وماذا قدم الشباب من اغنيات جديدة معروفة للناس ؟؟؟
        الموسيقي لم تتطور في السودان رغم الكم الهائل من خريجي معهد الموسيقي وبعضهم يحمل دكتور في الموسيقي لا وبعضهم الان اصبح بروف
        لماذا لم يقوموا بالخروج من اللحن النمطي للغناء السوداني القديم ؟؟؟
        الكاشف والجابري وعبدالرحمن الريح لم يدخلوا حتي مدارس نظامية وقاموا بتاليف اروع الالحان
        اين هؤلاء الدارسين للموسيقي منهم ؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *