زواج سوداناس

السودان ومصر يتجسسان على مواطنيهم بـاختراق الهواتف وتطبيقاتها



شارك الموضوع :

كشف موقع “ويكيليكس”، أن الأنظمة العربية تخصص ملايين الدولارات من أجل شراء فيروسات وبرمجيات خبيثة تستطيع بواسطتها التجسس على مواطنيها ومستخدمي الهواتف المحمولة.

وأوضحت الوثائق المسربة، أن أجهزة الأمن العربية أبرمت عقودًا بالملايين من أجل شراء أنظمة وخدمات تتيح لها التجسس على مواطنيها؛ حيث تبين أن مصر اشترت برمجيات وفيروسات خبيثة بقيمة 750 ألف يورو.

ووصف الموقع المتخصص بالتسريبات السرية الهواتف المحمولة الذكية بـ”مراكز التجسس” لصالح الأنظمة العربية.

ويقول “ويكيليكس” -بحسب موقع “قدس الإخباري”-: “إن كون الهواتف المحمولة الذكية، تحولت إلى أجهزة كمبيوتر متنقلة مع أصحابها، كما ازداد اعتماد المستخدمين على هذه الأجهزة وأصبحوا يخزنون عليها صورهم ووثائقهم وملفاتهم، فضلاً عن أنها تضم مراسلاتهم التي تتم عبر البريد الإلكتروني، وغير ذلك من الرسائل النصية والاتصالات الصوتية، يساعد كثيرًا تلك الأنظمة على تلك المهمات، وهو ما يعني في النهاية أن اختراق الهاتف المحمول لأي مستخدم يعني الاطلاع على كل تفاصيل حياته، سواءً الشخصية أو المهنية.

كشفت وثائق “ويكليكس” أن قراصنة إنترنت تمكنوا مؤخرًا من اختراق شركة إيطالية متخصصة بأعمال القرصنة، وباعوا البرمجيات التي تستخدمها الدول وأجهزة الأمن في التجسس على الأنظمة الكمبيوترية المختلفة واختراقها، ليتمكن القراصنة سريعًا من تنزيل أكثر من مليون وثيقة ومن ثم نشرها على الإنترنت.

وأكدت الوثائق، أن الدول العربية تتصدر قائمة الزبائن الذين يشترون أنظمة الاختراق والمراقبة والتجسس؛ حيث تبين أن كلاً من السعودية والبحرين ومصر والسودان والمغرب في مقدمة الزبائن الذين يرتبطون مع الشركة الإيطالية المشار إليها بعقود سرية تبلغ قيمتها عشرات الملايين من الدولارات.

وبينت وثائق ويكيليكس التي باتت متوفرة على الشبكة العنكبوتية، أن النظام الأهم الذي اشترته كل الدول العربية، نظام اختراق تبيعه الشركة للأجهزة الأمنية ويتيح الدخول على أجهزة الهواتف المحمولة للضحايا والإطلاع على مضمون ما فيها، بما في ذلك التحكم بها عن بعد، وصولاً إلى إمكانية إجراء مكالمات صوتية بهواتفهم وإرسال واستقبال رسائل نصية قصيرة.

ولفتت الوثائق، إلى أنه يمكن لهذا النظام أن يتيح للأجهزة الأمنية أن تتجسس على مستخدمي تطبيقات الاتصال عبر الانترنت التي تكون محملة على الهاتف المحمول مثل برامج “واتس آب” و”فايبر” و”سكايب”.

ومن بين الوثائق التي تم تسريبها، وثيقة تكشف عن صفقة مع جهاز الاستخبارات السوداني بقيمة 480 ألف يورو، وهي فاتورة صادرة بموجب العقد الذي تم إبرامه بين الجهاز الأمني السوداني وبين الشركة في شهر يونيو 2012.

رصد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***إنتوا ليه رابطين مصيرنا مع المصريين ، ماعلينا منهم يتجسسوا ولا مايتجسسوا
        ***إذا كان المصريين بيتجسسوا على ضيوفهم من الرؤساء والوزراء … العرب وغير العرب
        ***الشر ما في حكومة السودان الإنهزامية الضعيفة … الشر في موقع النيلين الطبال ، وأشك في إنه موالي للنبت الشيطاني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *