زواج سوداناس

تصحيح منهج (حصة الدين)!!


شارك الموضوع :

عندما كنا طلاباً في المرحلة الإبتدائية كانت دائماً الحصة الأولى (رياضيات).. والثانية عربي.. نستمتع فيها بـ (المحفوظات) وهي الأناشيد التي يتسابق بعض التلاميذ في تلحينها.. ثم (حصة الفطور) وهي الأجمل على الإطلاق.. ثم ندخل الفصول ونواصل الجدول المدرسي العادي حتى الحصة الأخيرة.. وهي غالباً (حصة الدين)!!
(حصة الدين) تسند غالباً إلى معلم مختار بعناية ليعكس لنا (حالة الدين) في واقعنا.. مدرس كسول قليل العلاقات مع الطلاب وغالباً (مدروِّش).. يلبس قميصاً بنص كم في اليد اليمني وبكم طويل في اليسرى.. لكن ليست المشكلة في كل هذا (التنميط) الذي يحوِّل (حصة الدين) إلى دقائق بطيئة تمر كالدهر في زحام التثاؤب والنظر عبر النوافذ في انتظار (فرَّاش المدرسة) ليذهب ويقرع جرس نهاية الحصة..
المشكلة في المضمون نفسه.. وحتى اليوم لا يزال مقرر (حصة الدين) يلقِّن الصغار ويصور لهم الدين (جلابية وتوب.. وعمة وسديري.. وسيف وسكين..).. صورة تقليدية تؤسس لحالة انفصام شخصية لما تبقى من عمر التلميذ حتى يشب ويهرم على هذا المفهوم الخاطئ للدين.
وربما هذا سبب كثير من الفهم الخاطئ الذي أورثنا متناقضات المقابلة بين التطرف والتحلل من الدين..
نحن في حاجة ماسة لإعادة النظر في مفهوم الدين وتصحيح (حصة الدين) في أذهان الأجيال اليافعة القادمة.. على أسس جديدة على سبيل المثال:
أولاً: تحرير مقرر القرآن الكريم.. إنتهى العهد الذي يلزم تلاميذ فصل دراسي معيَّن بحفظ سور معينة.. يجب أن يترك للتلميذ تحديد السور والآيات التي لديه القدرة والرغبة في حفظها.. يرتبط ذلك بمعانيها وشرحها.. ولو آية واحدة في العام الدراسي كله.. لماذا نلزم كل التلاميذ (غصباً) و (جلداً) بحفظ أيات وسور بعينها.. هذا يربي روح القسر والقهر في التعامل مع القرآن الكريم.. فمع توفر الوسائط الحديثة المساعدة على الحفظ والاستذكار.. أفتحوا (كتاب) المصحف على مصراعيه ومن كل حسب استطاعته وفهمه..
ثانياً: إلغاء امتحانات (الدين) كلياً وفي كل مراحل التعليم العام (وبالطبع التعليم العالي غير المتخصص في العلوم الإسلامية).. تربية الناشئة على الصدق والثقة في النفس أفضل كثيراً من ربط (الدين!) بالتحصيل القهري.. إستخدام أساليب التحفيز والترغيب يصنع جيل الصدق والاستقامة.. واستبدال (التسميع) بمناظرات أو ما يشبه (حصة التعبير) التي يتحدث فيها التلميذ في أي موضوع مستخدماً ومسترشداً بما حفظه من القرآن والأحاديث.. فالمطلوب فهمه واستخدامه للنصوص وليس مجرد حفظها.
الذي يستغرق بكل تفكير في قراءة القرآن يكتشف ويستلذ بما فيه من معاني ..أدهشني كثيراً خلال رمضان الماضي نشرة موزعة في (الواتساب) لتحفيز الناس على تلاوة القرآن مكتوب فيها كم تحتاج من الزمن لقراءة كل جزء.. ثم لختم القرآن.. هذا أسلوب يفرغ القرآن من مضمونه.. ويحوِّله إلى مجرد شفاه تنقبض وتنبسط في عجلة لاستكمال المصحف والتبرك بختمه.. وينتفي التدبر الذي أمرنا به الله.
هذا؛ على سبيل المثال لا الحصر لضيق مساحة العمود..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو دانية

        استاذى عثمان ميرغنى انا اختلف معاك تماماً فى كل الطرح

        الرد
      2. 2
        dolh

        فكرتك تقترح حصة التربية الاسلامية تكون الحصة الأولى مثلا بدلا من الثالثة والتي وافقتك على وصفها ولكن فكرتك يعني أصلا ما ضروري حصة الدين بالله عليك كيف بدون اختبارات عايزهم يحفظوا ما تيسر من كتاب الله ومن سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ( شكلك عايز تدلو بدلوك لمحاربة الاسلام بطرقيتك الخاصة)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *