زواج سوداناس

وزارة الإعلام: التجاوزات الصحفية في قضايا الأمن القومي والمجتمعي (ضعيفة جداً)



شارك الموضوع :

أقرّ وزير الدولة بالإعلام ياسر يوسف بأن التجاوزات الصحفية في قضايا الأمن القومي والمجتمعي (ضعيفة جداً)، وأعلن تبني الحكومة لمشروع تطوير قانون الصحافة والمطبوعات لاستيعاب التطورات، وتعهد بأن القانون الجديد لن يجاز إلا بعد استكمال المشاورات والحوار والنقاش مع الاتحاد العام للصحفيين والمجلس القومي للصحافة والمطبوعات وكل المنظومات الصحفية بما يستوعب التطورات التي أعقبت قانون 2009م.
وقال يوسف لدى مخاطبته، أول قمة لاتحادات صحفيي شرق ووسط أفريقيا بقاعة فندق كورال أمس، إن التدخلات الإدارية في الصحف في حاجة الى حوار بين الحكومة والصحف حول الحريات للتوصل إلى علاقة راسخة، وزاد: (صحيح إن الجدال بيننا مستمر ونحن نرى أننا لم نصل المرحلة المثلى، وأوضح أن أكثر ما يؤرق الحكومة هو التناول الصحفي للقضايا المجتمعية والاقتصادية والتغطيات المتعمقة في قضايا الأمن القومي، ولفت الى أن السودان ظل يعاني من حرب أهلية منذ استقلاله وأن آثارها ما زالت مستمرة.

وتابع أن التجاوزات الصحفية في قضايا الأمن القومي ضعيفة جداً ولا ترقى لأن تعمم على الصحافة، واستدرك: (نريد معالجة تلك التجاوزات البسيطة حتى تكون صحافتنا رائدة).
وأكد وزير الدولة بالإعلام، التزام الحكومة بدعم كافة مبادرات الاتحاد العام للصحفيين لحل مشاكل وقضايا الصحفين السودانيين بالتركيز على المبادرات الداعمة للحوار بين الحكومة والصحافة وقضايا المهنة لتصب في تطوير أدائها وممارسة دورها الرقابي، وأردف: نرحب بالنقد البناء والحكومة ترحب بأي نقد يصب في صالح تطوير الأداء ولا تتضايق منه.
وأشار يوسف إلى أن المعالجات الخاصة بالنزاعات والحروب والمتعلقة بالأمن القومي ذات خصوصية وحساسية في التناول والمعالجة الصحفية، وأنها بحاجة لتعميق الحوار حولها للوصول لمشتركات، وأبان أنه لا خلاف حول النقد الموضوعي المتعلق بأداء المسؤولين والحكومة.
وباهى وزير الدولة بالصحافة السودانية وقال: نشهد أن كل الانفتاح السياسي الحالي وقضايا الأمن والسلام والتطورات الدستورية التي تسهدها البلاد كان للصحافة دور بارز تجاوز دور الأحزاب والقوى السياسية.

وشدد يوسف على أن قضية تدريب الصحفيين ورفع مقدراتهم ملزمة للناشرين، وأن مهمة مجلس الصحافة والمطبوعات متابعتها، وذكر: نسعى لتعميق النقاش حولها مع اتحاد الصحفيين ومجلس الصحافة وهي قضية هامة وضرورية ونحن نتحدث عن أكثر من (7) آلاف من لهم قيد صحفي.
وأضاف: لذلك نحن بحاجة للتدريب لرفع مقدرات الصحفيين، بوصفه أحد عوامل الحد من التدخل الإداري في الصحف.
وأشار يوسف الى أن عدد الإصدارات الصحفية بلغ (43) إصدارة صحفية غير حكومية، وأوضح أن تحديات الصحافة في الخرطوم تتشابه إلى حدٍ كبير مع تحدياتها في دول الإقليم، ولفت الى أن من بينها ما أطلق عليها العلاقة المثمرة بين الحكومة والصحافة بما (يتيح جواً جيداً للصحافة للقيام بدروها الوطني دون مضايقات، وما يتيح للحكومة القيام بدورها في حماية أمن وسلامة واستقرار البلدان).
من جانبه انتقد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة ما يتعرض له الصحفيون في العالم من قتل وعنف وتهديد ورقابة، واعتبر أن مصادرة بعض الصحف السودانية من قبل السلطة الأمنية له تأثيرات سالبة على الحريات ووضعية الصحفيين ومؤسساتهم.
وتمسك بوملحة بأهمية حرية الصحافة وحصانة الصحفي، ودعا الى ضرورة تعاون الصحفيين من أجل مواجهة التحديات التي تعترضهم، وقال (الصحفي هو أوكسجين الديمقراطية ويجب حمايته).

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *