زواج سوداناس

هل هؤلاء سودانيون..!!


شارك الموضوع :

في ذلك المساء كنا نفترش (برشا ) في مدينة فلادلفيا ونترقب موعد الافطار الرمضاني ..اقترب من مجلسنا شاب زنجي لم يتعد الثامنة عشرة من عمره ..كان قد أدرك من هيئتنا أننا مسلمون..سألنا عن الاسلام والصلاة وطلب جِلْبابا اسلاميا..قال ان اسمه حنيف ..الزنجي الصغير حائر بين الإسلام والمسيحية لأن أفراد أسرته الصغيرة يجمعون بين الديانتين..كل ذلك وأحد رفاقه ينتظره في عرض الشارع..كان ذاك الشاب ذا ملامح عربية..حينما دنا من مجلسنا عرفنا أن والده فلسطيني وأمه أمريكية من أصول بورتوريكية..الشاب (جو ) قال إنه مسيحي ولا يعرف عن والده شيئا غير أن اسمه إبراهيم..بدا جو غاضبا وربما يائسا لأنه لم يتمتع بالاستقرار الأسري.
تلك الصورة وجدتها حينما أدرت النقاش مع شاب سوداني تعود أصوله الى منطقة السوكي..حسين أسماه والده تيمنا بالشريف حسين الهندي .. ولد حسين في جنوب الولايات المتحدة ويتحدث العربية من غير إتقان..نجح حسين في دراسته واختار مجال القانون..أحلام الشاب الثلاثيني تتسع ليدخل مجال السياسة معبرا عن عشيرته من المهاجرين و المسلمين والعرب..يعتقد حسين أن أحلامه ستحقق إذا تزوج أمريكية متعلمة..قدوته السياسية في تجربة نجاح الرئيس اوباما..أحلام حسين تصطدم برغبة أسرته في ان يعيش سودانيا ويتزوج إحدى بنات عمومته..هذا صراع حول الهوية لم يتمكن حسين بعد من تجاوزه.
في ولاية فرجينيا يعيش عدد من رموز الجيل الأول من السودانيين ..هؤلاء بعثتهم الحكومة السودانية للتخصص العلمي الدقيق في منتصف السبعينات..ذهبوا إلى هنالك ولكنهم آثروا الاستقرار في بلاد تتسع فيها الأحلام ويسهل فيها المعاش ..كانوا يبدو عليهم انهم مازالوا متمسكين بهويتهم الأولى..بدا ذلك واضحا من حرصهم على ارتداء الزي الشعبي ومواظبتهم على أداء الصلوات..على مقربة منهم كان يجلس الجيل الثاني..هؤلاء الشباب يتحدثون الإنجليزية بملامحها الامريكية..حتى مواضيعهم تختلف شكلا ومضمونًا عن مجالس آبائهم.
الآباء أكدوا أنهم يحلمون بالعودة إلى الوطن ولكن ارتباطات الأسرة تقيدهم..أحد هؤلاء يعمل أستاذا جامعيا كان صريحا معي..أخبرني أنهم مازالوا مصرين على العيش كسودانيين..بالنسبة إلى أبنائهم انخفض سقف الأمنيات لرؤيتهم فقط كمسلمين..أما بالنسبة للحفدة الذين وصلوا مرافئ الحياة فليس مطلوب منهم سوى السلوك الحسن الذي لا يلطخ سمعة الأجداد بالعار.
في تقديري.. قضية المهاجرين وأبنائهم لم تنل حظا من النقاش..في أغلب الأحوال لن يعود أولئك الذين اغتربوا غربا..ولكن مازال هنالك متسع للتواصل مع هؤلاء والإفادة منهم بشكل مجتمعي ..بمعنى بالإمكان ان يكون هؤلاء رصيدا من الكوادر البشرية التي تفيد الوطن..ربما هذا الملف يحتاج مزيدا من النقاش الذي تضطلع به وزارة الموارد البشرية وربما منظمات المجتمع المدني.
دعوني أقدم مقترحا للدكتور إبراهيم غندور وزير الخارجية..مقترحي يتعلق بالإفادة من الجيل الثاني وأعني بهؤلاء الذين ولدوا في المنابت الغربية..تعيين مجموعة من هؤلاء كمستشارين ودبلوماسيين في سفارات السودان في الدول الغربية سيكون مفيدا جداً..بإمكان هؤلاء ان يكونوا جسرا جيدا للتواصل بيننا والغرب.
بصراحة.. من رأيتهم في المغارب أصول بشرية تستحق الاهتمام ..يحبون السودان ولكن بطريقة مختلفة..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        هذا الملف وملفات كثيرة ململو جهاز رعاية السودانيين بالخارج واسم الدلع جهاز المغتربين. وبحكم القانون الذي حكم للجهاز بأنه هو الممثل الشرعي والوحيد للسودانيين بالخارج. وأكثر من 40 عام والجهاز يقدم مسرحية أنا والعفش . ملف رعاية المهاجرين والمغتربين ملف هام ومن ضمن المهام الاولى لوزارة الخارجية عبر سفاراتها وقنصلياتها . والسفارات والقنصليات افرغت من معناها وأصبحت تعاين في المشاكل التي يتعرض لها المواطن بالخارج وتعرضها للجهاز والجهاز يضرب بها عرض الدواليب العميقة .. وكما يعلم الجميع هناك هوة عميقة بين الجهاز والسفارات والمواطن. و و .والأمل كبير في د. غندور بأن يلم ملفات الخارجية الهامة وهي رعاية المواطن بالخارج ومن غير المعقول أن تتفرغ وزارة الخارجية للاعمال (السياسية) ومن المعروف أصبح العالم يحكي لغة الاقتصاد ولامكان للضعفاء حتى في الرصيف .

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        وحتى سفاراتنا وقنصلياتنا بالخليج تطرح نفس هذا السؤال : هل هؤلاء سودانيون؟ يا أخي زول مشلخ 111 و T و = وقاعد يدوبي تحت شدرة يابسة في حدائق جهاز المغتربين عندما يأتي لشراء تأشيرة خروج .. وتحت كرتونة بحيشان القنصليات السودانية بالخليج عندما يأتي لشراء جواز سفر . ولايجد من يقدم له الواجب. بل يعاين فيه ويضحك ويسأل أنت سوداني.

        الرد
      3. 3
        عثمان الاهليه

        قرانا في الاخبار سفاره السودان في لندن تطرد طفل سوداني..انته شكلك بتحلم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *