زواج سوداناس

تجاعيد البشرة..قدر لابد منه لكن يمكن تأخيره



شارك الموضوع :

تعد شركات التجميل بمنتجات تؤخر التجاعيد كما تنتشر وصفات عديدة للحفاظ على شباب البشرة، لكن الحقيقة هي أن العوامل الجينية تلعب دورا حاسما في الشيخوخة. وبالرغم من ذلك هناك عوامل مختلفة لحماية البشرة من التجاعيد لفترة أطول.

العجز وظهور التجاعيد على الجلد، مسألة طبيعية مع التقدم في العمر، لكن هذا لا يمنع أن هناك العديد من العوامل التي تسرع من العجز كما أن بعض الإجراءات الوقائية يمكن أن تؤخر من ظهور التجاعيد. وتبدأ الوقاية بمعرفة بعض الحقائق عن التجاعيد.

من المهم التأكد في البداية من أن هناك بعض العوامل التي لا يمكن التحكم فيها، فيما يتعلق بالعجز. فالساعة البيولوجية وسرعة شيخوخة الخلايا مسألة تتحدد بالجينات وبالتالي لا توجد مساحة كبيرة للسيطرة عليها.

وهناك مجموعة أخرى من العوامل التي تؤثر على ظهور التجاعيد والتي استعرضها موقع ” onmeda” الألماني ومن بينها، ضعف انتاج هورمون النمو وتراجع عدد الشرايين الدموية والخلل في نشاط الغدد العرقية، كما أن جهاز المناعة يؤثر على الجلد إذ أن نشاطه يحمي من الإصابة بأمراض جلدية مثل سرطان الجلد.

ويساهم حمض الهيالورونيك في إضفاء المرونة والليونة على الجلد وإعطاء البشرة المظهر الكثيف للجلد، ويعتبر تراجع هذا الحمض، مع التقدم في العمر، من الأسباب المهمة التي تؤدي إلى تراجع كثافة الجلد وتراخيه.

أعداء البشرة

رغم أهمية الشمس للعديد من وظائف الجسم، إلا أن الأشعة فوق البنفسجية الموجودة في أشعة الشمس تؤثر سلبا على البشرة، ويمكن إدراك هذا الأمر ببساطة، إذا قارنت بشرة وجهك أو يدك ببشرة مكان آخر في جسمك لا يتعرض للشمس. وتؤدي هذه الأشعة الضارة إلى إحداث خلل في نواة خلية الجلد وتحفز الجزيئات الحرة التي تهاجم جزيئات الدهون وتدمر الكولاجين وبالتالي تسرع من ظهور التجاعيد.

وبشكل عام يرى الأطباء وفقا لموقع onmedaأن من يحمي نفسه من الأشعة فوق البنفسجية الضارة ويحافظ على أسلوب حياة صحي من حيث النوم والطعام، يمكنه تأخير ظهور التجاعيد وعلامات التقدم في العمر. وتعتبر الشمس والتدخين والضغط العصبي من أهم العوامل التي تسرع العجز.

عوامل حماية

تساعد الرياضة والحركة بشكل عام على صحة البشرة وكذلك يلعب النوم لعدد ساعات كافية والتغذية المتوازنة، دورا في حماية الخلايا. وفي الوقت نفسه ينصح الأطباء بالفيتامينات ومضادات الأكسدة، كوسيلة لمواجهة أضرار الجزيئات الحرة الضارة. ويعتبر فيتامين “إي” من أهم فيتامينات جمال البشرة. وينصح الخبراء بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين “إي” مثل المأكولات البحرية والبروكلي والمكسرات. ويمكن أيضا تناول أقراص فيتامين “إي” كمكمل غذائي.

ونظرا للصلة القوية بين فيتامين “سي” ومادة الكولاجين المهمة في شباب البشرة، فإن هذا الفيتامين محل اهتمام كبير من الباحثات عن الشباب الدائم. ويتوافر فيتامين “سي” بكثرة في البرتقال والفراولة والقرنبيط.

ا.ف/ ع.ج.مDW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *