زواج سوداناس

بروفيسور بوب: كلمات وزير الكهرباء غير مقبولة لا مهنيا ولا اقتصاديا ولا في حتي في بيت البعشوم


بوب

شارك الموضوع :

في سابقة لا يمكن أن تحدث في أي حكومة في العالم يتحدث وزير الكهرباء عن زيادة سعر الكهرباء.
أعرف أنه تقني أو من المفترض أن يكون هذا ولكن أن يتحدث عن المساواة بين الناس في الظلم فهذا لا أعرفه.
أعرف أيضا لدرجة اليقين أن البرلمان هو الذي يقنن سياسات الدولة وميزانيته وأسعار خدماتها وإن تجرأ وزير علي مثل هذه التصريحات يتم استجوابه و((زرزرته)) وفصله
وهل يعرف أن استهلاك الكهرباء هو أحد مقاييس رفاه الشعوب
حديثه عن وجود طبقات عليا ومتوسطة في السودان يثبت أنه لا يعرف عن الموضوع شيئا وفي الغالب يكون (((محرش))).
لا توجد سوي طبقتين في السودان: أنتم العندكم كل شيئ وطبقة دنيا فيها حسب الترتيب، الصناع والحرفيين وهم يفرضون أجورهم حسب ما يرونه مناسبا لمعيشتهم وفي القاع الموظفين ذوي الدخل المحدود الذين تكووهم بكل النيران حتي قربوا يكونوا من ضمن عمال الزندية ((أي السخرة)). طبعا أنت بكلماتك القوية والمتحكرة لا يمكن أن تنمي إلي هؤلاء ولذلك لا تدرك أن زيادة سعر الكهرباء الذي تتغني به في دولة فقيرة ليست علي حافة الافلاس وإنما أفلست فعلا سيؤدي إلي توقف أي أمل في اعادة بناء الاقتصاد. ولعلك لا تدرك أيضا أن لي وصف سميت به وزير سابق وهو (((الوداعية))) لأنه كان يجرب كل السياسات الممكنة والخيالية والغير ممكنة علي رؤوس أبناء الشعب السوداني حتي قلت عنه ((يتعلم الحلاقة في رؤوس اليتامي وهو أبناء الأمة المفتري عليها.

ثم ماذا هي كلماتك: (((زيادة أسعار الكهرباء ليست من أجل زيادة الموارد للحكومة وإنما لتخفيض استهلاك الكهرباء)))
يا فلان قول كلام تاني هذه كلمات غير مقبولة لا مهنيا ولا اقتصاديا ولا في حتي في بيت البعشوم. وهذا لا يمكن أن يكون حلا لبلد تريد أن تعيش حتي علي حد الكفاف.

ربما يكون السودان هو أقل الدول في المنطقة استهلاكا للكهرباء ويشتري أغلي كهرباء في المنطقة ومع ذلك لم يعجبك هذا ويمكنك حتي أن تقترح أن تدخل الكهرباء في بطاقة التموين.

وماذا تفعل في الزراعة والصناعة التي تستهلك كهرباء كثيرة؟؟؟
نبطل زراعة وصناعة يعني، وما كفانا الضرائب التي تسببت في تجفيف معظمها؟؟ وهل نعود الي العصر الحجري وندق السواقي ونستخدم التيران في العمل الشاق؟؟
مثل تلك التصريحات لا تخدم الأمة ومثل من يصرحون بها يكشفون عن عقول عاجزة عن الاصلاح.
هل نكرر: ما فيش فايدة؟؟
أم أعود إلي حديث أخي وابن عمي الأستاذ كباشي: مالك واجع قلبك وهم يفعلون ما يريدون، صحيح أم خطأ؟؟
حسبي الله ونعم الوكيل
حسبي الله ونعم الوكيل
حسبي الله ونعم الوكيل.

بروفيسور عصام عبد الوهاب بوب

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


30 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وهبه عبد الرحيم

        المواطن أحرص من الوزير التعبان و على تخفيض استهلاك الكهرباء لأنو المواطن مشتريها من دم قلبو موش لاقيها مجان

        الرد
      2. 2
        ابوجلابيه

        و الله فعلا ما في حاجه نقولا غير
        حسبنا الله و نعم الوكيل

        الرد
      3. 3
        بشير عبدالله

        لابد من ايجاد وزير من رحم الوجعة وكثير هم

        الرد
      4. 4
        ن/ ح م

        شاهدت المقابلة كاملة مع الوزير , وكلامه وجيه ومعقول فهو لم يقل إنه يريد رفع سعر الكهرباء على كل الناس وإنما قال إن هناك فئات يجب أن لا تستفيد من الدعم وهذا كلام اقتصادي وتجاري لأن هؤلاء الرأسماليين ذوي الدخول العالية يستهلكون الكهرباء من غير تنظيم وإنتاج الكهرباء في السودان ضئيل وعندما يستهلكون كهرباء في أشياء غير مهمة فإنما يشكلون ضغطاً على الإنتاج الكهربائي وبالتالي تتأثر المصانع ومواقع الانتاج وحتى ذوي الدخول المنخفضة , وكونه يقول إن الكهرباء مكلّفة الانتاج وهي مدعومة هو كلام صحيح خاصة الكهرباء المنتجة بالتوليد الحراري وهذا لا يحتاج إلى اجتهاد لمعرفة ذلك , صحيح أن الذين يعيشون في المهاجَر والمغترب يستهلكون كهرباء ربما تكون أرخص من السودان , ولكن هذه الكهرباء مدعـــومة طبعاً , فمثلاً في السعودية , كل الانتاج الكهربائي هو حراري وبالتالي هو مكلف ولكن الحكومة السعودية وهي بالطبع دولة غنية , صرح المسؤولون بها في الشركة السعودية الموحدة للكهرباء بأن الدولة تدعم الكهرباء من الميزانية العامة سنوياً ب 150 مليار ريال س أي ما يساوي 40 مليار دولار وهذه تساوي ميزانية الدولة السودانية أربع مرات تقريباً , ونتج عن هذا الدعم أن تكون الشريحة الأولى من الاستهلاك ( 0 ـــــ 2000 كيلواط ) بسعر 5 هللات للكيلو (= 12 قرشا ) والشريحة التي تليها ب 10 هللات للكيلو ثم 15 هللة وهكذا وهذه الرخصة أدت إلى أن يكون الاستهلاك كبيراً , فقد دفعت أنا في الشهر الفائت مثلاً 225 ريالاً , أما جاري ( المواطن ) فقد دفع ضعف ما دفعته !! ومن ناحية أخرى فإن جاري في السودان وله منزل من طبقتين وهو تـــاجر ذكر لي بأنه يشتري في كل شهر كهرباء بحوالي ألف ونصف الألف ج , وهو غير مهتم بهذا لأن ما يدفعه للكهرباء ربما يكسب أضعافه في اليوم الواحد وفي صفقة واحدة وهو يستهلك هذه الكهرباء سواء أكانت رخيصة أم غالية , بينما استهلك أنا بحوالي مائة ج في الشهر !! نخلص من هذا إلى أن كلام الوزير كله حقائق لا تحتاج إلى دليل ولا إلى لوم من البروفيسور الزراعي (بــــوب ) الذي ربما لم يقرأ أن مصر القريبة منا , قد رفعت أول من أمس سعر الكهرباء كالتالي : من 0 ـــ 50 ك السعر 4,5 قرشاً , ومن 51 ـ 100 ك =7,5 قرشا ومن 101 ــ 150 ك = 14,5 قرشاً ومن 150 ـــ 200 ك = 24,5 قرشا وهي أسعار قريبة من أسعار السودان إذا حسبناها بالمتوسط ولذلك فإن كلام البروفيسور هو كلام سياسي ولا علاقة له بالحقائق !!

        الرد
        1. 4.1
          رد علي ن/ ح م

          ده ما شغل وزير يرفع سعر ولا يخفض ؟ عليه ان يرفع مشكلته لايجاد الحل المناسب من البرلمان او الجهات العيا , ثانياً ده ضحك علي الدقون اسعار السلع سوف ترتفع عالي نسبة لرفع الكهرباء علي الغني ولن يقدر الفقير ان ياكل عيش !!!! هذا الحل بنظرك انت ووزيرك

          حسبي الله ونعم الوكيل في من ظلم غيره

          الرد
        2. 4.2
          أبو جندير نويشط الجندري

          شكلك غرقان في نعم المؤتمر الوطني

          الرد
          1. ن/ ح م

            القضية ليست هي أنني غرقان أو شرقان يا جنيدر ولكنها أن تفهم الموضوع (وبعدين تشوت ) يقول لك الوزير إن إنتاجنا من الكهرباء غير كاف ولا بد من تنظيم الاستهلاك , كما أن الانتاج الحراري ( التوليد بواسطة المولدات الضخمة التي تستعمل الفيرنس أو الديزل أو الغاز ) هو إنتاج مكلف , وقد ضرب مثلاً لهذه التكلفة بمحطة ( أم دباكر ) الذي قال إنها شغلت لفترة تجريبية ولمدة أربعة أشهر فقط وبجزء من طاقتها وقد كلف هذا التشغيل مبلغ 75 مليون دولار ( أو قال 750 , غير متأكد ) أي أن الشهر الواحد يكلف على هذا الوضع ح 19 مليون دولار , ويقول لك إن النمو في الطلب على الكهرباء بين السكان متزايد بحيث إنه كان المستفيدون قبل عشر سنوات 1,4 مليون مستفيد ( عداد ) والآن أصبح هذا العدد ضعف ذاك تقريباً أي 2,4 مليون ولا تزال الطلبات مستمرة , فما الطريقة التي يمكن بها مقابلة هذا الطلب دون أن يتأثر الإنتاج ومن ثَــم الاستهلاك ؟ ذكر بأن ذلك يكون عن طريق زيادة الانتاج بكل طرقه , الحراري , والمائي , والنووي , والمشاريع في النووي في طور التأهيل , وكل ذلك يحتاج إلى اعتمادات مالية ضخمة وأن إنتاج الكهرباء الحراري مكلف جداً , وإلى أن يتم الانتاج الرخيص والضخم فهو يدعو إلى ترشيد وتنظيم الاستهلاك ورفع سعر الكهرباء للطبقات القادرة مع إبقاء السعر اليسير لذوي الدخل المحدود ؟ أليس هذا الكلام منطقياً ؟ وما علاقة هذا بكوني غرقان في ( نعــم المؤتمر الوطني ) ؟ ألـــم تقرأ في تعليقي أنني خارج الوطن وأنني وللمقارنة سددت فاتورة الكهرباء الشهر المنتهي بمبلغ 225 ريالاً س وأزيدك أنني وللأسف على هذا الوضع منذ 30 عاماً وباختياري وأذهب إلى البلد في الإجازات , ولكن يبدو عليك فعلاً أنك (نويشط ) والتصغير له أغراض كثيرة , أما تعليقي فليس لأنني (غرقان ) ولكن للموضوعية والحقيقة المجردة ليس أكثر !!

            الرد
            1. حسن

              القضية يا سيدي مش مسألة انك تجي تراضي الزول التعبان والمعتر دا وتقول ليه انو الكهرباء بتدفعا زي زمان وانو فئات معينة حتشملهم التعرفة الزايدة .. الكلام بنظرة بعيدة جدا .
              سمح الفقير دا بدفع بالتعرفة القديمة وفئات معينة بتدفع بالتعرفة الجديدة السؤال الان ؟؟ هل الفقير بيدفع حق الاكل والشراب
              والمستلزمات الاخرى بالتعرفة القديمة ؟؟ قبل زيادة الكهرباء ؟؟
              لان بأختصار اول ما تزيد الكهرباء الدنيا بتولع لان ما في شئ حاليا الا ويعتمد عليها
              هنا المشاكل بتجي يعنى الفقير دا ح يدفع التعرفة الجديدة من متطلبات الحياة العادية دي
              لذلك دا ما حل ابدا .

              الرد
            2. ahmed

              ياخي انت ما جايب اي خبر………… الكهرباء دي من يوم ما استلمها اسامة والمنسقاتيه بتاعينو بتاعين الانتاج الحيواني وودبلوم هندسة الديكور وكليه علوم الاتصال والدعوة بتاعة فداسي يعني ناس غير مؤهلين ……بس لانهم مجاهدين((والجنوب اتفصل…..ودارفور لسه مدوره) وكلو بسببهم (امريكا روسيا قد دنا عذابها………..) فصاحه ونفاق ومتاجرة باسم الدين………………..)فهي ماشة لوراء الجرايد والصحف كتبت عن فسادهم ومحسوبيتهم وعملو شركات هي فقط التي تورد للكهرباء ما يلزمها من معدات(عبد العاطي وشركاءه……….ولم نسمع بحد بيحاسبوه………..فقه التحلل وكدا…..ديل سوا ال ما قدرو يسوه الصحابة…هم قالو كدا…..عجب والله) ولم يوفروا اي اسبير لعمليات الصيانة واتاخرت الصيانة عن مواعيدها وهاجر معظم كوادرها………لانهم جاين بفهم تخفيض الصرف وفي مكاتبهم ياكلو من امواج……….تقول لي مواطن خايفين عليهو طبيعي كل السلع حتزيد لزيادة الكهرباء وتجي علي حساب المواطن ……..التاجر الذي ذكرتو فوق حيرفع سعر سلعه ولا يهموووووووووووووو……………بعدين الوزير ليه يتكلم في التسعيره …………خليك في اغترابك دي وعيش هناك والله كريم علي محمد احمد واهله

              الرد
        3. 4.3
          أبو جندير نويشط الجندري

          شكلك غرقان في نعم المؤتمر الوطني ولا يهمك

          الرد
        4. 4.4
          محمد

          بوب بروف زراعى معروف لكن امشى شوف وزيرك الدخيل على صناعة الكهرباء قارى شنو

          الرد
        5. 4.5
          رمادي

          كلامك ما منطقي يا حبيب ..
          أولا دعم السلع الغرض منه دوما هو خلق موائمة بين متوسط الأجور ومتوسط حد إنفاق الأسرة .. وكل زيادة تدمر هذه الموائمة ..
          ثانيا المواطن السوداني لماذا يدفع ضرائب ؟؟ .. طالما أن الحكومة ليس لها علاقة بالدعم ولا بالتعليم ولا بالصحة ولا بأمنه وحياته ..
          إن سلمنا جدلا بأن الحكومة غير مسئولة عن دعم الناس في معاشهم إذن المواطن ايضا غير معني بالصرف على الحكومة بدفع جبايات مباشرة وغير مباشرة تذهب في الأخير لتوظيف جيوش من العطالة السياسية منهم المسئول الذي يطالب بالزيادة نفسه !!

          بإمكان الحكومة أن ترفع كل الدعم لكن في المقابل عليها أيضا أن لا تأخذ اموال من الناس .. وبكده نكون خالصين ..

          للعلم .. لمن يقول أن تكلفة الكهرباء في السودان رخيصة نقول أنها أغلى من نظيرتها في مصر القريبة ناهيك عن دول الخليج .. مع أن متوسط دخل الفرد في هذه الدول اعلى من متوسط الدخل في السودان .. المسألة ليست منة ولا محمدة للحكومة ..الحكومة مطالبة بتوفير عيشة كريمة للناس .. أما بتوفير دخل جيد .. أو بتخفيض أسعار الخدمات وحكومتنا غير الرشيدة لا تفعل لا هذه ولا تلك ..

          هذا الوزير من الأكرم له أن يستقيل من منصبه معترفا بفشله بدلا من محاولة رمي اللائمة على المواطن المغلوب على أمره ..

          الرد
      5. 5
        كلام قصير

        الحاجة النحنا عارفنها
        السودان غاطس وديل مغطسين اي امل في الحياة
        ناس الحكومة ضاقت بهم السبل بعد ان سلبوا المواطن كل ما في جيبه بالضرائب والجبايات
        حتى افلس المواطن فاصبحوا يبحثون عن اشياء اخرى تستر حالهم المائل ( واستحيل اصلح )
        ياخي اوكلوا كل امر لذوي الخبرة والناس المتعلمة الفاهمة وسيبكم من اللت والعجن والمحسوبية

        الرد
      6. 6
        sudani1000000%

        (((زيادة أسعار الكهرباء ليست من أجل زيادة الموارد للحكومة وإنما لتخفيض استهلاك الكهرباء)))
        كلام منطقي:
        ولكن افضل يقول ((اعدام جميع الفقراء في البلد حتى نصير دولة غنية))….

        الرد
      7. 7
        nasir

        المشكلة انو الجماعة ديل لمن تغلبهم الشغلة بتبدأ النظريات الفاشلة تظهر.الوزير دا من الاول لو ماقادر يجيب حلول منطقية يعتذر عن تقلدالمنصب.

        حسبنا الله ونعم الوكيل.

        ربنا ما يقعدكم فوق رؤسنا اكتر مما قعدتو

        الرد
      8. 8
        أبو جندير نويشط الجندري

        ما هو المعيار الضابط بأن فلان هذا غني وذاك فقير أنه معيار الفوضي ….. هل هناك كيلو لحم بسعر خاص للغني وآخر للفقير وهل هناك دواء بسعر خاص للغني وآخر للفقير ….. الأسعار المزدوجة لضروريات الحياة لا يضبطها ضابط بشري فلربما إفتقر الغني يوما ما والعكس فربما إغتنى الفقير يوما ما
        الفقر والحوجة سمة عامة للسودانيين ولذلك ترى المساجد ينام فيها الناس عند الظهيرة وكذلك مكاتب الحكومة طلبا لترويحة ليست هذا ترفا وإنما من صميم حوجة البشر لذلك ولأن البيوت تكدست والشقق وصممت لتكون الكهرباء الدائمة إحدى خدماتها وكيف يهدر الناس الكهرباء وهم قد إشتروها مقدما ودفعوا أكثر من مستحقها ….. الفساد والفساد ثم كل الفساد هو ما تدهورت به خدمة الكهرباء هناك إيجار للسيارات بمبالغ ضخمة .. هناك ذوي تخصصات ليس لها علاقة بالكهرباء تخصص لغة عربية .وغيرها من التخصصات ( النادرة ) هناك منصرفات بالملايين تضيع هدرا …. هناك قطع غيار مضروبة يصرف عليها الملايين وهناك حوافز وهناك وهناك

        الرد
      9. 9
        أبو جندير نويشط الجندري

        حل مشكلة هذا الشعب الفقير والمغلوب على أمره لا يكون بهذا الخيال الذي طاف على رأس الوزير الهمام وهو يعرف أن أعضاء الحكومة لا يدفعون فاتورة كهرباء ولا بنزين ولا غيره وأن أعضاء.المؤتمر لا تغلبهم الوسائل والأساليب ليحتالوا ويتجاوزوا هذه المحنة
        ماذا عن المصانع والزراعة هل يعتبر أهلها أغنباء …. هل تتوقف وهل يزيد أهلها أسعار التكلفة ليدفع الفرق المواطن المسكين يا ثعالب

        الرد
      10. 10
        عابدون

        للاسف الوزراء والمدراء كلهم جاين نتيجة ترضيات مافي واحد مؤهل عشان يقدر يدير وزارة أو مصلحة ،ولذلك كلهم يتخبطوا ونحن ماوصلنا الي هذا الحال الانتيجة سوء الادارة ، وزمان قلنا الله يكون في عون بلدنا السودان ، سلمناه ( السودان ) لناس مابيعرفوا كوعم من بوعم ، الله يستر لو وقف علي كدة ذاتو كويس . شردوا الناس الكويسين كلهم او حجموهم وبداءوا يجربوا كل الطرق ذي ماقال البروف بوب .

        الرد
      11. 11
        دكتور ابوعلي

        نفس الطريقة الفاشلة التي اتبها وزير المالية السابق
        احباط المواطنيين
        باين عليه لا يعرف شيء
        يجب تبديله فورا

        الرد
      12. 12
        المحايد

        يا اخوانا الوزير دا من صراصر و يقرب للسيد الريس ما تتعبوا نفسكم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد
      13. 13
        المعلم

        (يا فلان قول كلام تاني هذه كلمات غير مقبولة لا مهنيا ولا اقتصاديا ولا في حتي في بيت البعشوم)
        ما هو الكلام المباه الذي يجب انا يقال في بيت البعشوم يا بروف ؟ ولماذا يباه بعض الحديث في بيت البعشوم ولا يباه في بيت المرفعين ؟ اللهم زد في الامثال السودانية على لسان بروفك هذا .

        الرد
      14. 14
        فيصل عزالدين محمد

        للأسف هذا كلام مغترب تعبان وما قادر يفرق حتى بين سعر الكهرباء في مصر والسودان ناهيك عن السعودية. ارجو أن تتلقى دورة في الاقتصاد عن الدخل الحقيقي والدخل المكتسب وشوية معلومات للمقارنة بين سعر الكهرباء التي تتحدث عنها من واقع الحد الأدنى للأجور في السودان ومستوى دخل الفرد في هذه البلدان بعد خصم الضرائب والرسوم التي لا تبقي ولا تذر في السودان والتي يدفعها الجميع بدون فائدة ( والكل في السودان يتساءل وين بتمشي كل هذه الجبايات؟؟؟!!! وما تقول لي عملوها في التنمية ورصف الطرق لأن هذه لها طرق ووسائل للتمويل ولا تمول من الضرائب والرسوم. حيث أنها توجه للخدمات وحتى الخدمات لدينا تكاد تكون معدومة؟ وبرضوا الجميع يتساءلون وين بتمشي كل هذه الذرائب والجباياتّّّّ؟؟؟ نرجو أن يجيب الأخ/ ن/ح م على ذلك وبعدين يفتينا في زيادة الكهرياء.
        أما كان الأفضل لهذا الوزير أن يطرح طرحا مناسبا يتقبله المواطن وهو ( أن تزاد تسعيرة الكهرباء والمواد البتروليه بـنسبة 20% للأجانب بما فيهم رجال السلك الدبلوماسي ومنظمات الأمم المتحدة ) سعر البيع للمواطن دون أي استثناءات . ومنع الأجانب من الاستثمار في مجالات المطاعم والكافتريات وجميع الأنشطة التي يمكن للمواطن القيام بها حفاظا على القليل من مواردنا من العملات الأجنبية والتي يقوم هؤلاء بشرائها من السوق الأسود لأرسالها لبلدانهم مما يؤدي الى الارتفاع المستمر للدولار في السوق.
        وهناك مصادر وسياسات اقتصادية كثيرة لايتسع المجال لذكرها يمكن أن نذكرها لتخفيف الضغط على استهلاك الكهرباء وغيرها (الطاقة الشمسية – طاقة الرياح التي كانت تستغل في مشروع الجزيرة لتشغيل بيارات مياه الشرب – صناعة البيوغاز من المخلفات الزراعية …….الخ).
        تحياتي للجميع /فيصل عزالدين محمد -مفتش سابق بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي ومستشار اقتصادي

        الرد
      15. 15
        فيصل عزالدين محمد

        للأسف هذا كلام مغترب تعبان وما قادر يفرق حتى بين سعر الكهرباء في مصر والسودان ناهيك عن السعودية. ارجو أن تتلقى دورة في الاقتصاد عن الدخل الحقيقي والدخل المكتسب وشوية معلومات للمقارنة بين سعر الكهرباء التي تتحدث عنها من واقع الحد الأدنى للأجور في السودان ومستوى دخل الفرد في هذه البلدان بعد خصم الضرائب والرسوم التي لا تبقي ولا تذر في السودان والتي يدفعها الجميع بدون فائدة ( والكل في السودان يتساءل وين بتمشي كل هذه الجبايات؟؟؟!!! وما تقول لي عملوها في التنمية ورصف الطرق لأن هذه لها طرق ووسائل للتمويل ولا تمول من الضرائب والرسوم. حيث أنها توجه للخدمات وحتى الخدمات لدينا تكاد تكون معدومة؟ وبرضوا الجميع يتساءلون وين بتمشي كل هذه الضرائب والجباياتّّّّ؟؟؟ نرجو أن يجيب الأخ/ ن/ح م على ذلك وبعدين يفتينا في زيادة الكهرياء.
        أما كان الأفضل لهذا الوزير أن يطرح طرحا مناسبا يتقبله المواطن وهو ( أن تزاد تسعيرة الكهرباء والمواد البتروليه بـنسبة 20% للأجانب بما فيهم رجال السلك الدبلوماسي ومنظمات الأمم المتحدة ) سعر البيع للمواطن دون أي استثناءات . ومنع الأجانب من الاستثمار في مجالات المطاعم والكافتريات وجميع الأنشطة التي يمكن للمواطن القيام بها حفاظا على القليل من مواردنا من العملات الأجنبية والتي يقوم هؤلاء بشرائها من السوق الأسود لأرسالها لبلدانهم مما يؤدي الى الارتفاع المستمر للدولار في السوق.
        وهناك مصادر وسياسات اقتصادية كثيرة لايتسع المجال لذكرها يمكن أن نذكرها لتخفيف الضغط على استهلاك الكهرباء وغيرها (الطاقة الشمسية – طاقة الرياح التي كانت تستغل في مشروع الجزيرة لتشغيل بيارات مياه الشرب – صناعة البيوغاز من المخلفات الزراعية …….الخ).
        تحياتي للجميع – مفتش سابق بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي ومستشار اقتصادي

        الرد
      16. 16
        ن/ ح م

        الأخ المفتش السابق والمستشار الاقتصادي , للأسف الشديد أنت لم تفهم ما كتبته أنـــا عن الكهرباء لأنني تكلمت عن تكلفة الانتاج وعن صدق حديث الوزير عن الدعم وأن التكلفة والدعم الذي تكلم عنه هو حقيقي وضربت لذلك مثلاً بأن الدولة الفلانية تدعم الكهرباء سنوياً بكذا وكذا , وأنـــا غير غافل ولم يغب عن معرفتي يا شاطر التفاوت في الدخول ولم أقل بأن الدعم يجب أن يرفع بالكلية وأنا أيضاً دارس للاقتصاد ضمن دراسات وعلوم أخرى وهو علم واضح ليس فيه طلاسم ولا أسرار حتى تفرد علينا عضلاتك به , فكل ما ذكرته أنا ليس فيه أي خطـــإ معلوماتي إقتصادي , وما ذكرته أنت من مصادر لتوليد الطاقة الكهربية , ذكره الوزير أيضاً في المقابلة , غير أنني لست (تعباناً)’, ولا داعي للمنابزة والتعيير , وما ذكرته أنا من سعري الكهرباء في السعودية ومصر هو حقيقي , ففي السعودية بالنسبة لي هو واقع معيش , وفي مصر قرأته في الصحف المصرية أول من أمس ومعروفة لديّ أيضاً ( الدخول ) في كثير من البلدان والتفاوت بينها , أما الدروس التي اقترحتها عليً فأنا طالب علم وأنهل يومياً من العلم أي علم ولن أشبع منه لأنني أحد الاثنين , ولله الحمد , وعلم الاقتصاد أسهل هذه العلوم لأنه ليس علماً تجريدياً وإنما هو ممارسة يومية وهمّ يوميّ , وإذا كان هذا هو مستوى فكرك المعلوماتي والاقتصادي فلست أدري من هؤلاء الذين يستشيرونك الآن أو الذين كنت عليهم مفتشاً في وزارة المالية والذين يبدو أنك كنت تفتش عليهم بمثل هذه العجلة التي اطلعت بها على ردي وتعليقي وبحثت عن موضع تحسبه خطئاً فسارع قلمك المتعجل إلى الرد فرددت عليّ دون أن تفهم الأمر , وكذلك كان أمرك مع الذين تسلطت عليهم فأعملت قلمك فيهم دون ترو أو حكمة فلا تلق عليّ درساً في الاقتصاد فأنا ابن بجدتها !! ولا تستفز أحداً بأنه مغترب ( تعبان ) فكنانتي مليئة بما يرد سوء طويتك , !! وإن عدتم عدنــــــا !!

        الرد
      17. 17
        عابد

        الزول شكله انتمائه لمصر عاوز يطير الوزير الشفت مننا انا اتفق معه في طريقة تناول قضايا لا نريد قرارات هبتلي لازم قرار جماعي وبدراسة اليوم انا وكل الناس مستاءة من اداء مؤسسات الدولة وانا عندي سؤال للان لم نشاهد قرارات ولا تحرك حاسم من الرئيس الرئيس مكدك مسحور نائم والله مع احترامي الشديد لرمز البلد لكن لم نحس باي جديد للان

        الرد
      18. 18
        صلاح جابر

        المفترض في هذا الوزير ان يرفع تقريره لمجلس الوزراء مبينا كافة الحقائق وليس من حقه اقتراح زيادة الاسعار هو عليه فقط ان يبين الحقائق التي تواجه وزارته اما اقتراح الزيادة او خلافه يتدارسه مجلس الوزراء ويقرر بشأنه اما تتحمل الدولة مسئولية الدعم او تقرر الزيادة وحينذاك يرفع الامر للبرلمان ليقرر ، اما ان يتصدى هو للمشكلة ويقترح حلولها فهذا ليس من شأنه
        كنا نأمل في هذا الوزير خيرا ولكنه خيب امالنا فيه ، لماذا يحمل نفسه المسئولية في الزيادة وهو يعلم تماما ان اسعار الكهرباء في السودان هي الاعلى في المنطقة ، كل الدول تدعم مثل هذه الخدمة تخفيفا على شعبها وبعدين التبريرات غير منطقية فالاستهلال سوف يتزايد عاما بعد عام نسبة للزيادة العمرانية والسكانية في البلاد وان كثير من القرى والمدن سوف تطلب هذه الخدمة فيبدو لي ان تقديرات ادارة الكهرباء غير مدروسة ، قلتم لنا ان الكهرباء بعد انتاج مروي سوف تنخفض اسعارها فما الذي حدث حتى ترتفع الاسعار وان كنتم تتحدوثون عن المحطات الحرارية فاسعار الديزل انخفضت الى النصف ….. السيد الرئيس وراعي هذا الشعب المسكين اجلس مع مسشاريك في وزارة الكهرباء ان شاء الله شهر كامل … افحص وراقب وحاسب سوف تجد الخلل … الخلل داخل الوزارة
        صبر جميل والله المستعان

        الرد
      19. 19
        انسان بسيط

        السبب الحقيقي لزيادة تعريفة الكهرباء هو الانقطاع المتكرر لها وبما انو المواطن مابشتري كهربة كتير قالو احسن يزيدو التعريفة هههههههه تبا لحكومة يقودها ويدير امروها جهلاء

        الرد
      20. 20
        عزالدين وديدي

        اول حاجة قص شاربك كما اعفيت لحيتك

        الرد
      21. 21
        hassan

        عندما وجدت اللقب العلمي الفخم توقعت ان اقرا كلام علمي ولكن يا للحسرة كلام فارغ الله يستر على جامعاتنا من امثاله!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد
      22. 22
        Abdallla

        السلام عليكم ورحمه الله – الي الأخ ن/ ح
        هنالك اشياء يجب وضعها في الاعتبار . بألنسبه للكهرباء كمؤسسة اغلب الأصول التي تملكها بألنسبه للشبكات الداخلية ملك للشعب حيث يدفع المواطن ثمن العمود والأسلاك والعداد بشرائها من الادارة التي تجني أرباح من هذه العميله . فضلا عن تملك العداد والزام المستهلك بالتنازل عنه وإيجاره له .
        يعني التوسع في الشبكه الكهربائية يبنيها الشعب . كما لايوجد لدي الكهرباء عماله كبيره بعد التخلص من عدد من العمال . بعد استخدام نظام العداد مقدم الدفع .
        – يدفع المستهلك نقدا ال ٢٠٠ كيلو الأولي فقط هي المدعومة وهذا في القطاع السكني علما ان القطاع الصناعي من اكبر المستهلكين .
        – يقوم المستهلك بالدفع مقدما وهذا من مصلحة هيئه الكهرباء
        – تعتبر الكهرباء من اكبر الإيرادات في الميزانية
        كل المشكلة ان سد مرور خارج من الخدمة بسبب تاخر هطول الأمطار في الهضبة الاثيوبية مما أدي الي تأخر زياده مستوي النيل الذي يساعد في تحريك التوربينات . ولم يتم علي التوليد الحراري بكل طاقته بسبب قله الجازولين . ودونكم الصفوف في محطات الخدمة . مما أدي الي كثرة القطوعات في فترة يكثر فيها الاستهلاك ( رمضان ) . علما ان الكهرباء لم تسوء خدماتها الي في هذه الفترة
        ربما تم استغلال سوء خدمات الكهرباء للتحدث عن رفع الدعم عن الكهرباء كحديث معاد عن رفع الدعم عن المحروقات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *