زواج سوداناس

إنصاف مدني : ” المعارضة ” ساهمت في فشل حفلي بأستراليا !



شارك الموضوع :

قالت الفنانة إنصاف مدني خلال سهرة تلفزيونية بثتها قناة النيل الأزرق ، أن أحد أسباب فشل حفلها الأخير بأستراليا هو ” المعارضة ” السودانية الموجودة هناك ، وأضافت : ” المعارضة عملت على منع الناس من حضور حفلي بسبب غنائي للرئيس البشير في الانتخابات ” ، كما كشفت إنصاف عن معلومات خطيرة للغاية بشأن هروبها من السحن بسبب شيكات مرتدة إلى جانب حديثها عن الثراء الحرام والعديد من المواقف التي مرت بها .

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد ادريس

        ده باعتبار انك من كوادر المؤتمر الوطنى بالله شوف

        الرد
      2. 2
        اهل بيزنطة

        دي تاني مرة اتفق مع المعارضة في حاجة بالطريقة دي راح انضم للتجمع الوطني هههههه

        الرد
      3. 3
        ود حواء

        الواد تغني للبشير شنو وماتخليك في دلكوتك وغناك ياهو خسرتي جمهور وخسرتي قروش خلي يديك البشير

        الرد
      4. 4
        امريكي

        كدي عليك الله رسلي لينا صورتك قبال تجي الخرتوم .. أهل العوض سااااي ..

        الرد
      5. 5
        ماجد احمد مكين

        انصاف الحصاحيصا دي ..بدل الكلام الفارغ ده ..تمشي تسدد الشيكات العليها

        الرد
      6. 6
        كيمو كيمو

        من الجزيرة ل كندا

        الرد
      7. 7
        كباشي

        ناس وردي وإبراهيم عوض رحمهم الله وأبو الأمين والعطبراوي و مئات الفنانين غنوا لحكومة عبد الله خليل وعبود و الصادق المهدي مرتين ونميري والبشير هل المعارضة قاطعتم. معارضة شنو وعفن شنو ، ديل ناس شماسة مفلسين متصرمعين بالدول يأكلوا من بقايا موائد الغرب وفضلات الكلاب.

        الرد
      8. 8
        Ibnelqyaim

        نايس كباشي

        يتنعمو باهانات الغرب ويجو يعملو لينا فيها معارضة

        الداير يعارض يجي السودان مش يقعد يطلع بجواز ارتري او صومالي ويجي يقول انا سوداني

        تبا للمعارضة الذي حقتكم دي

        الرد
      9. 9
        مؤمن

        انتى ماشة لحفلة ولا ندوة سياسية عشنا وياما حنشوف

        الرد
      10. 10
        صفو

        انصاف فنانتي المفضله يا حاقدين،، كان غنت للبشير ولا لي عبود زاتو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *