زواج سوداناس

(خليك سوداني)!!


شارك الموضوع :

* الترابي من أحسن الناطقين بالإنجليزية في بلادنا..

*ثم هو يجيد الفرنسية كذلك بفضل دراسته في السوربون..

*ورغم ذلك فهو لا يقحم كلمة إنجليزية أو فرنسية خلال حديثه بالعربي..

*والصادق المهدي يتحدث الإنجليزية كما يتكلم بها أهلها وقد درس في أوكسفورد..

*ورغم ذلك لا يقحم كلمة إنجليزية خلال حديثه بالعربي..

*وسيد أحمد الحردلو كان يجيد الإنجليزية والفرنسية معاً بحكم تخصصه الجامعي..

*ورغم ذلك لم أسمع يوماً يقحم كلمة إنجليزية أو فرنسية في حديثه بالعربية..

*وكذلك كان كل من عبد الله الطيب والطيب صالح ومحمد أحمد محجوب..

*فهم في غنى عن (معينات أجنبية) يثبتون بها تميزهم الفكري..

*بل إن التميز الأدبي الذي يُحتفى به عالمياً هو ما كان منطلقاً من المحلية..

*فنجيب محفوظ – مثلاً – حاز على جائزة نوبل بسبب (الحرافيش)..

*والطيب صالح أضحى عالمياً بفضل (ود الريس وحسنة بت محمود)..

*والفيلسوف (العالمي) إيمانويل كانت لم يغادر قريته قط إلى أن مات..

*وتولستوي أجبر العالم كله على التفاعل مع مأساة امرأة (محلية) اسمها آنا كارنينا..

*وأستاذ الفلسفة حسن حنفي له موقف طريف مع طلاب فلسفة جامعة الخرطوم..

*فقد كان دُعي لتقديم محاضرة عن الفلسفة إبان زيارته السودان..

*فلما بدأ حديثه باللغة العربية سخر منه البعض لتعريبه الفلسفة..

*وفات على المحتجين هؤلاء أن الدكتور حنفي يجيد لغات خمس من بينها الألمانية..

*وحين فرغ من محاضرته بـ(الإنجليزي) قال لهم عبارة مؤثرة..

*قال لهم إن أعظم فلاسفة العالم كانت فلسفاتهم بلغاتهم (المحلية)..

*وسبب كلمتنا هذه اليوم ما نراه في بلادنا من استلاب لساني وثقافي وأدبي مخيف..

*فالمذيعة – مثلاً – تظن أنها لم تعد (محلية) فور تعطيشها حرف الجيم..

*والصحفي يظن أنه صار مثل جهاد الخازن لمجرد كتابته عبارة (هكذا أمر)..

*والمطرب يظن أنه بات في مصاف نجوم الراب فقط لأنه ارتدى (أزياء غريبة)..

*والمثقف يظن أن ثقافته ناقصة ما لم يدعمها بـ(مفردات إنجليزية)..

*وبعض الأسر تظن أنها أضحت راقية عند استعانتها – في الأعراس – بـ(زفات أجنبية)..

*ونختم بنموذج ماثل أمامنا الآن عن مساوئ الاستلاب..

*فالمذيع عوض إبراهيم عوض كان ملء السمع والبصر حين كان (محلياً)..

*وما إن صار (ماليزيا) حتى بدأ العد التنازلي لنجوميته..

*ثم حين حاول إنقاذ نفسه بحديث السيناتور الأمريكي غرق (نهائياً)..

*سيما عند اكتشاف أنه ما من سيناتور بالاسم الذي ذكره..

*فنصيحتي لكل سوداني هي: (خليك سوداني!!).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        كلاكيت تانی مرة

        واحد بعد ماخلتو واستمثلت لامر الله مشی يفتش علی تعليقاتها وردودها فی المواقع الاسفيرية ويعمل منها مواضيع لمقالاتو ..ده تسمی شنو يااستاذ حب؟وللا لياقة ؟ وللا عدم موضوع ؟ وللا زی مابقولن حبوباتنا النفيسة فيها والقليب مابيها ؟
        انا كارنينا ؟؟؟؟!!!!!

        الرد
      2. 2
        كلاكيت تانی مرة

        الكلام ده تعليق فلاش باك

        الرد
      3. 3
        طلال

        مقالك اليوم دعايه لناس سوداني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *