زواج سوداناس

كمال عمر يترافع عن معارضتهم للخطوة



شارك الموضوع :

نفى الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، عضو آلية الحوار الوطني، كمال عمر، وجود خلافات بين أحزاب المعارضة الناشطة في آلية (7+7)، وقال إن ما يحدث حالياً مجرد تباين في وجهات النظر.

وتمسك كمال في حواره مع (الصيحة) بعدم تأجيل الحوار الوطني إلى أكتوبر المقبل، ورأى أنه ليس هنالك ما يبرر تأجيل الحوار، وقال: (في السابق كانت هنالك مجموعة من الأعذار مرتبطة بالحكومة ولكن الآن لا يوجد مبرر لتأجيله).

· ما سر الخلل البادئ في آلية (7+7) بسبب أحاديث عن تأجيل الحوار الوطني؟
ليس من خلل، وإنما هذا وضع طبيعي، فنحن لسنا حزباً واحدا، ولكل حزب مواقفه، والمؤتمر الشعبي ليس “ترلة” تسوقه الأحزاب، وإنما هو حزب كبير لديه مواقفه، ودخل الحوار لحرصه الكبير على إنجاز قضايا الحوار بأسرع ما تيسر وبالتالي لا يوجد مبرر للتأجيل.

· هناك نقاشات تمت بينك وبين رئيس حزب الحقيقة الفيدرالي فضل السيد عيسى شعيب حول هذا الأمر؟
المشكلة لم تكن بيني وبين شعيب، وإنما كانت المشكلة أصلا في التصريحات التي أدلى بها عبود جابر، وهو عضو الآلية ضمن مجموعة الحكومة، وقال إن الحوار في شهر أكتوبر ونحن لم نتفق على ذلك ضمن مقترحين تم الدفع بهما.

· ضع القارئ في هذه المقترحات؟
هنالك اقتراح من المؤتمر الشعبي، وآخر يتعلق بتحديد شهر أكتوبر، وهذان المقترحان من المفترض أن نذهب بهما إلى اجتماع اللجنة التنسيقية العليا وهي الجهة التي تملك الحق في تحديد المواعيد ولكن لجنتنا ليس لديها الحق في تحديد المواعيد.

· ما هو مقترحكم؟
نحن رأينا أنه بعد خمسة عشر يوما من اجتماع اللجنة التنسيقية تنعقد الجمعية العمومية، وبعدها نحدد أجل آخر في غضون شهر، وهذا الشهر يمكننا من الاتصال بالحركات والقوى الممانعة، وهذا الاتصال لن يكون إلّا بعد أن تتبنى الحكومة موقفاً من قضايا الحريات والمحكومين سياسياً ووقف الحرب وبعد هذه نذهب لملاقاة الحركات المسلحة والقوى الأخرى ونجلس معها ونأتي بها إلى الحوار وهذا هو التسلسل المنطقي.

· هل تم رفض مقترح الشعبي وأجيز مقترح شهر أكتوبر؟
لا. هم لم يرفضوا ولكن هنالك حديث عن تحديد زمن إلى غاية شهر أكتوبر لينطلق الحوار، لكن قلنا إننا ملتزمون تجاه شعبنا خاصة وإن الحرب الآن تدور، كما أن هنالك حديثا أيضا بأن الحوار قد تعطل وبالتالي نحن لا نستطيع أن نؤجل دون حيثيات.

· هذا يعني أن هنالك عدم تنسيق فيما بينكم؟
الأمر ليس هكذا وإنما هو اختلاف في وجهات النظر فيما يتعلق بالحوار. واعتقد أن هذا الخلاف مقدور عليه داخل اللجنة التنسيقية العليا، وهي التي تفصل في هذه المسائل. ولا يوجد شخص بيننا تحدث بأنه سيخرج من الحوار وإنما هو فقط تباين في وجهات النظر وكل جهة لديها حرصها على الحوار وإجراءاته وحديثنا هذا قلناه من منطلق حرصنا على الحوار.

· ألا يوجد عداء بينكم وبين بعض المجموعات في الآلية؟
لا يوجد بيننا عداوة بل بالعكس هم جميعاً أحبابنا. وبعد الذي حدث تحدثنا بشكل أساسي والأمور سارت بشكل عادي وطبيعي، والعلاقة بيننا منسجمة، وكان ذلك تباين في وجهات النظر، اتفقنا ألّا تخرج أصلا للإعلام ولكن عبود جابر أخرجه وهو يعتقد أنه ادلى به بحُسن نية، ونحن لا نستطيع أن نصمت لحديث من شأنه وضع علامة كبيرة في مسيرة الحوار.

· لماذا لم تحسموا خلافاتكم بينكم ونقلتموها إلى أجهزة الإعلام؟
كما قلت لك نحن ليس هنالك بيننا خلافات ونحن نحترم كل المجموعات التي معنا في الآلية وليس لدينا مشاكل مع أحد.

· ماذا أنتم فاعلون في حال جرى تأجيل الحوار إلى أكتوبر؟
شخصياً لا أحب لغة الإملاء والتهديد والوعيد، ولكن الحزب ستكون لديه تقديراته فإما أنه اقتنع بالتأجيل أو أنه لم يقتنع، وتلك الأشياء نحن نديرها الآن بعلاقاتنا مع الناس الذين نتملك معهم علاقات ممتازة ولدينا قدرة على احتواء هذه الأزمة بشكل أساسي وذلك لمصلحة البلاد والحوار.

· الحوار تم تأجيله عدة مرات.. فلماذا الوقوف ضد التأجيل هذه المرة؟
هل كل تأجيل سابق يصبح مبررا على استمرار التأجيل؟! بالطبع ليس مبررا، وفي السابق كانت هنالك مجموعة من الأعذار مرتبطة بالحكومة ولكن الآن لا يوجد مبرر.

· القيادي بحركة الإصلاح الآن حسن رزق قال إن الآلية في جانبها المعارض أصبحت حكومية؟
ومتى خرج رزق من الحكومة؟ هو كان جزء منها طيلة خمسة وعشرين عاما.

· كذلك كنتم جزءا من الحكومة؟
نحن كنا فيها عشرة أعوام فقط، ولكن ليس هنالك داعٍ للمزايدة، ويجب أن لا يُقال مثل هذا الحديث. وهذه الآلية مسؤولة، ولديها كسبها في المعارضة أكثر من أي حزب في الخارج وهذه الأحزاب الموجودة أقدم من حركة الإصلاح في المعارضة.

حوار: إبراهيم عبد الغفار
صحيفة الصيحة

 

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *