زواج سوداناس

“العدل والمساواة”: عقبات أمام المشاركة في السلطة



شارك الموضوع :

كشفت حركة العدل والمساواة، الموقعة على اتفاقية الدوحة بقيادة بخيت دبجو، عن عقبات تواجه تنفيذ البروتوكول السياسي الخاص بمشاركة الحركة في السلطة، واتهمت حزب المؤتمر الوطني بالتباطؤ في حسم بعض الجوانب الواردة في اتفاقية الشراكة مع الحركة.

وأكد الأمين السياسي للحركة، نهار عثمان نهار، تعثّر الاتفاق المتعلق بالمشاركة في مستويات السلطة الولائية، وقال إن الحركة تعتزم الدفع بمرشح لرئاسة السلطة الانتقالية عقب انتهاء أجل التمديد، مشيراً إلى أنه ليس بالضرورة أن يكون منتمياً للحركة وإنما تراعى فيه الكفاءة والقومية.

وطالب الحركات المسلحة غير الموقعة على اتفاقات مع الحكومة، بوقف تجنيد الرعاة والأطفال قسرياً.

ونوّه نهار إلى تخريج أكثر من 1500 مجند من منسوبي العدل والمساواة بشمال دارفور، حيث تم إلحاق عدد منهم بالقوات النظامية كما تم تسريح أعداد أخرى.

وأضاف أن بعض ضباط الحركة سيتم نقلهم إلى مواقع تدريب القوات المسلحة بجبيت، منوهاً إلى صعوبات تواجه مجندي الحركة في جنوب دارفور.

تعثّر الشراكة

ناصر كشف عن عقبات تواجه عضوية الحركة بمجلس الوزراء الاتحادي لافتاً إلى أن عدداً من منسوبي الحركة لا يزالون في السجون ولم يتم إطلاق سراحهم

في السياق قال القيادي بالحركة، الهادي برمة ناصر، إن هناك عثرات تواجه اتفاق الشراكة بين حركته وحزب المؤتمر الوطني، فيما يتعلق بتنفيذ البروتكول السياسي الخاص بمشاركة الحركة في كل مستويات السلطة الاتحادية والولائية والمحلية.

وأشار إلى أن حزب المؤتمر الوطني لم يبت حتى الآن في الاتفاق، خاصة الجوانب الاقتصادية والترتيبات الأمنية ببعض ولايات دارفور.

وكشف ناصر عن عقبات تواجه عضوية الحركة بمجلس الوزراء الاتحادي، لافتاً إلى أن عدداً من منسوبي الحركة لا يزالون في السجون ولم يتم إطلاق سراحهم، مطالباً الحكومة بتنفيذ تعهداتها بشأن الاتفاقات الموقعة بينهما.

من جهته أكّد القيادي بحركة العدل والمساواة، أحمد النجيض، الذي تمكّن من الهروب من سجون حركة العدل والمساواة، التي يقودها جبريل إبراهيم، أكد وجود 11 رهينة من العدل والمساواة، الموقعة على اتفاقية الدوحة، في سجون الحركة بجنوب السودان.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        سلام

        يا ناس العدل والمساواة اقترح عليكم اعلان الشذوذ الجنسي تقربا لاوباما فتدعمكم امريكا بالمال والسلاح وتحتلوا الخرطوم وتعيدوا فعايل تورشين وتذلوا الشماليين كما اذلهم

        الرد
      2. 2
        ابسروال

        الزول دا ياجكاعة اتخرج من اى كلية حربية
        فعلا والله البلد بقت مهازل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *