زواج سوداناس

اتفاق “ولائي” ينزع أراضي القضارف من المليشيات الأثيوبية



شارك الموضوع :

انخرط معتمد محلية باسندة اللواء محمد أحمد حسن ومحافظ محافظة شهيدي الإثيوبية، في مباحثات سودانية إثيوبية، لوضع حد للتفلتات التي حدثت مؤخراً على الحدود بين الدولتين. وأفاد مدير مكتب (الصيحة) في القضارف “عمار الضو” أن الاجتماع خلُص إلى استعادة الأراضي التي تم الاعتداء عليها من قبل المليشيات الأثيوبية في خور شنقال وخور سعد وود كرجة، بجانب إبعاد مائة مزارع إثيوبي من تلك.

وكشف معتمد محلية باسندة اللواء محمد أحمد حسن أن السلطات قامت بالطواف وحصر الأراضي المُعتدَى عليها وتم إعادة المزارعين السودانين إلى أراضيهم، ونشر تعزيزات عسكرية لتأمين الموسم الزراعي بعد أن تم توفير التمويل اللازم من آليات ووقود لفلاحة الأرض. منوهاً إلى أن حكومته رفضت عقودات إيجار الأراضي الزراعية السودانية للمزارعين الأثيوبيين حسب الاتفاق الذي تم بين حكومة القضارف وإقليم الأمهرا في العام 2013م، الذي حظر على المزارعين الأثيوبيين فلاحة الأرض السودانية دون موافقة السلطات الأثيوبية.

وأعلن معتمد باسندة عن استمرار حصر الأراضي المعتدى عليها وتأمين الموسم الزراعي في مناطق الشريط الحدودي عند ود أبو طاهر وود أبو لسان والسعيفة وأم دبلو.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        مدحت الهادي

        قالواااااااااااااااااااااا (((( انخرط معتمد محلية باسندة اللواء محمد أحمد حسن ومحافظ محافظة شهيدي الإثيوبية، في مباحثات سودانية إثيوبية، لوضع حد للتفلتات التي حدثت مؤخراً على الحدود بين الدولتين )))
        ونقوووووووووووووووووووول ((( عقبال لوالي ومعتمد البحر الأحمر يدخلوا في مباحثات مع من يحتلون مثلث حلايب لوضع حد للتفلتات التي حدثت مؤخرا في الحدود بين الدولتين )))

        والخبر العجيب والغريب المصريين سوف يقومون باستثمار ملاييين الأفدنة في أراضينا وبمسمع ومرأى من أعيننا وعيان بيان …. وبإتفاق مع الحكومة السودانية وعينك عينك يا للضحك ويا للمهازل ويا ويا ويا ويا ويا …..
        والله ماحصل جاتنا حكومة مسحت بينا الأرض ومرمطتنا زي الحكومة دي ……….. لا حول ولا قوة إلا بالله

        لا نشكوا إلا لله الواحد الأحد الفرد الصمد …..

        الرد
      2. 2
        سلام

        لماذا لم يتم اعدام المليشيات الاثيوبية ومزارعيهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *