زواج سوداناس

عن ظبية المسالمة و”بنت النيل” وغزال المسالمة وأخريات.. حسناوات الأقباط “وغيرهن” في غناء الحقيبة



شارك الموضوع :

من حسن تدبير المشيئة والقدر، أن يكون ميلادي ونشأتي، في حي المسالمة، أحد أشهر أحياء أمدرمان، والبقعة التي انصهر فيها أبناء السودان، بمشاربهم العرقية والدينية المختلفة، ومن ضمن ما تفرد به أهل حي المسالمة، أن تبارى الشعراء في التشبب والغزل في بناتهم، لأن الحي سكنته قبائل مختلفة وتصاهرت في ما بينها، كما أن أهلنا الأقباط كانوا عماد حي المسالمة، لذلك جاء ذكر حي المسالمة مقرونا بحسناوات الحي وبناته الجميلات، ولكن ما لا يعرفه كثير من الناس، أن معظم الشعر والغناء عن بنات وحسان المسالمة.
ظبية المسالمة
واحدة من جميلات الحي وهي (عزيزة)، حتى أنها كانت تعرف بين أهل الحي بـ (ظبية المسالمة)، ومع تقدم الزمن اختلط الأمر على الناس سهوا وعمدا، وقيل إن هذه القصائد والشعر والغناء كان في إحدى حسناوات الحي من اليهود، وهي من أسرة داؤود منديل، والأسرة قامت بطباعة راتب المهدي، وكان عملاً كبيراً ومعروفاً يحمد لها، غير أننا سكان حي المسالمة كنا نعرف (عزيزة) زوجة سلامة يوسف أتين، وأبناءها من الذكور جورج، يوسف، وهبي، وأوكيل، وبناتها مارسيل وسكسك ويلتوا، فعندما كنا صغاراً وبصحبة الوالد كان يقول لي عندما نصادفها: “سلِّم على عمتك (عزيزة)”، وبصحبة الوالدة تقول لي: “سلم على خالتك (عزيزة)”.
أغاني عزيزة
غنى لها عبيد عبدالرحمن وسرور هي (آه من جور زماني) (أفكر فيه وأتامل) (حليل زمن الصبا) ( ذكراك سمير روحي) (غزال البر)، أما أغانيها من سيد عبدالعزيز، فهي: (يا مداعب الغصن الرطيب) (أنَّة المجروح) وأغنية “يا بنت النيل يا بنت النيل أحب النيل ياجميل/ ظبية المسالمة الفي الخمايل حايمة/ ياظالمة ياظالمة”، فالأغنية من كلمات عبدالرحمن، ووضع لها الكسرة الشاعر الجاغريو، أما الشاعر عبيد عبدالرحمن أغنية “آه من جور زماني ومابي من نوايب/ سهران ليلي طائل حارس بدري غايب / ياظبي المسالمة السارح عقلي غايب/ سالب نوم عيوني وسايب قلبي ذايب”.
في زفاف ظبية المسالمة (يوم الإكليل)
لم يكتف الشاعر عبيد عبدالرحمن بتلكم الأغنيات الباهرة، بل دفع إلى الجمهور بأغنية “أفكر فيه وأتامل أراه اتجلى وأتجمل هلالي الهلا واتكمل/ حديثي ودمعي اتسلسل فصول في رواية تتمثل”. القصيدة كانت يوم زفاف ظبية المسالمة في الكنيسة يوم الاكليل بحضور عبيد وسيد من ضمن المعازيم، أما سيد عبدالعزيز فأغنية “يامداعب الغصن الرطيب في بنانك ازدهت الزهور زادت جمال ونضار وطيب في الروضة غنى العندليب ورددوا غناه الطيور ترتيل أناشيد الحبور”. أما إذا كانت المعنية بها حسناء أسرة داؤود منديل لقال ردد أناشيد الزبور.
غزال البر يا راحل
وفي السياق، لحق بهما الشاعر الكبير عبيد عبدالرحمن، فجاء بــ “حليل زمن الصبا الماضي وحليل زهرا الحياة الزاهر/ حليل زمن الحبيب راضي وحليل زمن الهوى الطاهر/ تعود لمسالمتك سالم بعودة سلامة يا مسافر/ أشوفك زي ملاك رحمة أشوفك زي غزال نافر”. وكذلك “غزال البر ياراحل حرام من بعدك الساحل، وغبت عن العيون أما بذكرتك أهل فراقك ياحبيب قلبي على ما أظنه شيء ساهل” خروجها من المقرن إلى جزيرة توتي في شم النسيم.. أما سيد عبدالعزيز والحاج محمد أحمد سرور فأغنية “يا أنة المجروح ياالروح حياتك روح / الحب فيك ياجميل معنى الجمال مشروح / مصرية في السودان بحبي لك أبوح ياعنب جنانين النيل أتمنى منه صبوح/ وأنشد فؤادي الضال بين الرياض مذبوح وأرى الهلال في ظلال تلك الخميلة يلوح”.
فثقافة الحاج سرور في مقطع الأغنية يقول أحيانا سورية في السودان بحبي لك أبوح عندما أتى الوفد السوري، وعندما قدم المصريون أهل بنت النيل قال “مصرية في السودان بي حبى لك أبوح”، وهي ثقافة لم تكن متاحة للجميع آنذاك، وتجدر الإشارة هنا إلى أن قصيدة “لي في المسالمة غزال نافر بغني عليهو جاهل وقلبو قاسي وأنا قلبي خاضع ليه” لعبد الرحمن الريح لا علاقة لها البتة لا من قريب ولا بعيد بظبية المسالمة. أما قصيدة سيد عبدالعزيز (لي نية في قمر السماء) أيضا ليست لها علاقة بظبية المسالمة وعليه الإشارة واضحة من سيد عندما يقول (حي المسالمة ومسلمة). وكل الأغاني الواردة هي للخالة عزيزة وهي من الأقباط، فشتان بين الغزال وظبي عبد الرحمن علما بأنه يسكن حي العرب شرق والمسالمة غرب فـ (خيال الشعر يرتاد الثريا). أما أغنية (لي نية في قمر السماء)، فهي القصيدة الوحيدة التي ذكر فيها اسم المحبوبة دون حرج (لو كنت جاهلة أعلمها) إشارة واضحة إلى أن (النية) كانت من المتعلمات وهي من أولهن، وأهل السودان يقولون (النية) الاسم مجرد وهي أشبه بفرع البان غير المستوى (الغصن الطري

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الكترابة

        الصورة هذه تاريخية بأمتياز نظرا لان الموجودين فيها هم أعظم عباقرة السودان على مر العصور وهم من اليمين المبدع الفنان الامين برهان و العبقرى كرومة وشاعر أمدرمان الكبير عمر البنا و غيثارة الالحان سرور

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *