زواج سوداناس

وزارة الخارجية تستدعي ممثل الاتحاد الأوروبي



شارك الموضوع :

استدعى السفير علي الصادق ، مدير إدارة السلام والشئون الإنسانية ، بمكتبه ظهر اليوم القائم بأعمال مكتب الاتحاد الأوروبي بالخرطوم، على خلفية الإعلان الذي أصدره الاتحاد الأوروبي حول زيادة مساعداته الإنسانية للسودان بمبلغ 4 مليون دولار ، وما تضمنه الإعلان من معلومات مغلوطة عن زيادة أعداد اللاجئين والنازحين ، وعن الوضع الإنساني عامة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان .
وقد نقل السيد السفير علي الصادق للقائم بأعمال الاتحاد الأوروبي رفض وزارة الخارجية القاطع للمعلومات المضللة والمغلوطة التي تضمنها الإعلان ، وأوضح السفير علي الصادق هدوء الأوضاع الإنسانية والأمنية في دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، إضافة إلى استقرار الوضع الإنساني الآن على مدى عدة شهور.
أما فيما يتعلق بالأوضاع الإنسانية، أوضح السفير علي لممثل الاتحاد الأوروبي الجهود التي تبذلها الحكومة السودانية مع برنامج الغذاء العالمي ومع حكومة جنوب السودان من أجل استقبال وإيواء اللاجئين ورعايتهم، خاصة وأن برنامج الغذاء العالمي وظّف الحصة المخصصة للسودان للمحتاجين بجنوب السودان.
وعن الأوضاع في المنطقتين ، أكّد السفير علي الصادق لممثل الاتحاد موقف السودان الواضح من المبادرة الثلاثية ( الأمم المتحدة ، والجامعة العربية والاتحاد الإفريقي) لإيصال المساعدات الإنسانية للنيل الأزرق وجنوب كردفان، وكيف أن الحركة الشعبية قطاع الشمال هي التي رفضت هذه المبادرة، حيث لم يعلن الاتحاد الأوروبي هذا في إعلانه المشار إليه، وعدد السفير بالإحصاءات والأرقام تأشيرات الدخول والأذونات التي أصدرتها وزارة الخارجية لمنسوبي منظمات الأمم المتحدة الإنسانية والتنموية خلال النصف الأوّل من العام الجاري ، والتي ناهزت أكثر من 500 طلب تمت الاستجابة لها بنسبة 95% ، كما شدّد على ضرورة البعد عن نشر المعلومات المغلوطة والاعتماد على إحصائيات غير تلك التي توفرها الجهات المختصة، وأبدى السيد السفير علي الصادق استعداد السودان للتعاون مع الاتحاد الأوربي في مجالات العمل الإنساني المختلفة .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *