زواج سوداناس

تبادل الإتهامات بين جوبا والخرطوم



شارك الموضوع :

الأسباب والدوافع والمآلات
1 – 2

في تطور مفاجئ ولافت تبادلت الخرطوم وجوبا الإتهامات بدعم المتمردين من كل طرف.. وقد قادت الصحف الموالية للحكومة في جوبا حملة عنيفة ضد حكومة الخرطوم.. بينما إتهم الرئيس سلفاكير حكومة السودان بأنها تعيق التنمية في دولته وذلك لأن حكومة الخرطوم تتقاسم عائدات النفط الجنوبية مع دولة الجنوب.. وإزدات الإتهامات بعد الإنتصارات التي حققتها المعارضة الجنوبية في ولاية أعالي النيل المتاخمة للحدود السودانية وفي المقابل تهتم الحكومة السودانية جوبا بأنها تدعم الحركات المتمردة، وجاء ذلك على لسان الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة حيث إتهم حكومة الجنوب بدعم حركة العدل والمساواة التي تنطلق من بحر الغزال التي تستخدمها قاعدة لها.. ومتهماً حكومة الجنوب بأنها تزود الحركات المتمردة بالسلاح والعتاد واصفاً هذا التصرف بأنه (لا يليق بعلاقات حسن الجوار).. وفي نفس الوقت إستدعت الخارجية السودانية يوم الأربعاء 15 يوليو الجاري سفير دولة جنوب السودان في الخرطوم ميان دوت وأبلغته إحتجاج الحكومة على الدعم الذي تقدمه دولة جنوب السودان للمتمردين السودانيين والحملات الإعلامية العدائية من الصحف المقربة من الحكومة.

هنا تنشأ مجموعة من الأسئلة منها:
لماذا إرتفعت نبرة الإتهامات بين الدولتين في هذا الوقت بالتحديد؟
وذلك لأنه منذ ميلاد دولة الجنوب لم تنعم الدولتان بحسن الجوار وظلت كل منها تدعم متمردي الطرف الآخر.
ومنذ أن إندلع الصراع الجنوبي ظلت دولة الجنوب توجه الإتهامات لحكومة الخرطوم بأنها تدعم المتمردين، ولكن كان التعامل يتم عبر الإتصال ومنها زيارة الرئيس سلفاكير للخرطوم وتفهمه إستقبال حكومة الخرطوم للدكتور رياك مشار فما الذي تغير الآن؟ وما الذي جعل حكومة الجنوب تلجأ للتعامل الإعلامي ونقل الإتهامات عبر أجهزة الإعلام؟
هناك كثير من الثوابت والمتغيرات التي أدت إلى رتفاع هذه النبرة الحادة من جوبا تجاه الخرطوم، ولابد من أن تدرك حكومة الخرطوم ذلك، ومن ثم معرفة كيفية التعامل مع هذا الوضع والذي ربما يؤدي إلى مآلات وخيمة إذا لم تنتبه لها حكومة الخرطوم.

لفهم ذلك وتفسيره لابد أن نرجع قليلاً للوراء.. لقد كانت الإدارة الأمريكية تهدف إلى جعل إتفاقية نيفاشا تفضي إلى وحدة السودان، ولذلك كان مقترحها قيام دولة واحدة بنظامين.. ووجد ذلك قبولاً عند رئيسي وفد التفاوض الدكتور قرنق والأستاذ علي عثمان محمد طه واللذان أدخلا بنود الشراكة الحقيقية بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية في الإتفاقية.. وفي المقابل كان اللوبي الصهيوني ومن خلفه إسرائيل يعمل على إدخال بنود تجعل إتفاقية نيفاشا تفضي للإنفصال، والذي يعتبر حسب التخطيط الإستراتيجي الإسرائيلي الخطوة الأولى نحو تفتيت السودان.. وذلك لأن وجود السودان موحداً بهذه الإمكانات الهائلة يعتبر مهدداً أمنياً لإسرائيل.. وبعد توقيع الإتفاقية ما كان من الممكن تنفيذ ذلك بوجود الدكتور قرنق لطموحه الكبير لحكم كل السودان ولأنه يمتلك شخصية قيادية قوية يصعب قيادتها إلى غير قناعاته الوحدوية، لذلك تم إغتياله وإستبداله بالشخصية التي يمكن تحقق هدف اللوبي الصهيوني وهو الإنفصال ثم تفتيت السودان. وكان إختيار باقان أموم لإنفاذ ذلك، وذلك لسببين وهما سهولة توجيهه وإنفاذ المطلوبات الإسرائيلية وذلك، ناتج من كرهه وحقده غير المحدود للسودان. وهذا الحقد راجع لسببين كذلك، أحدهما عام والآخر خاص.. أما العام فهو الكره العام الذي يحمله معظم الجنوبيين تجاه الشماليين للظلامات التاريخية، أما الخاص فهو يتعلق بالممارسات التي تمت تجاه باقان شخصياً.

وقد نجح باقان أموم بإمتياز في إنفاذ المخطط الإسرائيلي إبتداءً من المناكفة والمشاكسة للحكومة التي وصلت للدعوة لإسقاط الحكومة بالتنسيق مع أحزاب المعارضة، مروراً بالممارسات والدعوة العلنية لجعل نتيجة الإستفتاء لصالح الإنفصال ترغيباً وترحيباً وتزويراً، مروراً بقيادة الدولة الوليدة لتكون عدوة للسودان منذ لحظات الإحتفال بالإستقلال عندما قال في ذلك الإحتفال: (إرتحنا من وسخ الخرطوم) ثم قام بقطع المكروفونات عندما أراد الرئيس البشير أن يخاطب الإحتفال، حتى أنقذ الموقف الدكتور رياك مشار ثم إحتلال هجليج ثم قفل أنبوب النفط، والذي لم يوافق على فتحه إلا بعد أن إستحال عليه تصدير النفط من غير هذا الخط.

لم تبدأ حكومة الخرطوم تنعم بجوار آمن إلا بعد إختفاء باقان أموم من الساحة السياسية الجنوبية بعد إندلاع الحرب الأخيرة بين الأطراف الجنوبية، حيث تم القبض على باقان أموم وإيداعه السجن ثم نفيه إلى تنزانيا.
لم يبدأ التوتر الأخير بين الخرطوم وجوبا إلا بعد أيام قليلة من إعادة باقان أموم إلى موقعه كأمين عام للحركة الشعبية الحاكمة لدولة الجنوب، إنفاذاً لإتفاق أروشا التنزانية الموقع بين أطراف النزاع الجنوبية الثلاثية المتمثلة في مجموعة العشرة التي تشمل باقان وحكومة الجنوب بقيادة سلفاكير.
باقان ليس سياسياً هيناً فهو يمتلك قدرات كبيرة ولكنه للأسف لم يوظفها إلا بعدائه الشديد للسودان والذي وصل إلى دعوة الدول الغربية وأمريكا وتحريضها بفرض مزيد من العقوبات على السودان وعدم إعادة العلاقات معه أبداً.
ولأن باقان يعلم أن الجنوبيين لا يتوحدون ولا يجتمعون إلى في عدائهم للشمال، لذلك بمجرد ما عاد باقان للساحة السياسية من جديد بدأ في العمل إيقاف الصراع بين مشار وسلفاكير وهذا لن يتحقق إلا إذا نشبت الحرب بين الشمال والجنوب وهذا ما يعمل له باقان الآن بالإضافة إلى ذلك بطرح نفسه بديلاً لرياك مشار وسلفاكير.

في الحوار الصحفي الذي أجرته معه (مها التلب) من جريدة آخر لحظة ببحر دار بعد تقلده أمانة الحركة الشعبية من جديد قال باقان: (الحكومة السودانية تدعم طرفي الصراع بدولة الجنوب.. وحكومة الخرطوم تعمل على تحقيق مصالحها في دولة جنوب السودان والتي تتأثر بالأوضاع على أرض الواقع في الدولة المجاورة هذا الأمر في يد لجان التحقيق والمحققين الذين يبحثون عن مدى تورط السودان في هذه الأزمة، دولة السودان إستغلت حالة الإنقسام الحاد داخل قيادة الحركة الشعبية بدولة الجنوب بمساندة من قيادة الرئيس سلفاكير ميار ديت الضعيفة بهدف التأثير على قراراتها، والإنتقاص من سيادة الدولة الوليدة، والهدف الأساسي لدى الخرطوم وكمبالة هو تحقيق قدر كبير من المصالح).

(إن سلفاكير إختار العنف كجزء من مؤامرة خارجية لإزاحة الحركة الشعبية من قيادة دولة الجنوب ودولة السودان متورطه في ذلك، وجهات أخرى وبعد ذلك لحقت بها أوغندا في اللحظات الأخيرة)، (إن دولتا السودان وأوغندا لديهما مصالح مشتركة في جنوب السودان وهو ما ظهر جلياً الآن، وللأسف هذا ما أدى إلى أن تصبح دولة الجنوب بؤرة لصراع إقليمي، حكومة السودان تعمل على التأثير في قرارات جوبا وهذا الأمر ينطبق أيضاً على أوغندا التي تحاول أن تحمي مصالحها بالتدخل المسلح، ولقد إرتكب طرفا الصراع الحكومة والمعارضة خطأ كبيراً عندما إستنجد كل منهما بالخرطوم وكمبالا).
من هذه الإفادات تتضح النوايا الحقيقية لباقان أموم ومشروعه لإعادة السلام مرة أخرى.. فهو ينكر كل الحقائق التي أدركها كل العالم ومنها أن الشعور بالدولة منعدم تماماً في الحس الجنوبي وأن القبيلية هي المسيطرة، ولذلك كانت خيبة الأمل كبيرة للذين إنساقوا وراء اللوبي الصهيوني ودعاة الإنفصال وباركوا فكرة الإنفصال ومن هؤلاء الإدارة الأمريكية والدول الغربية.

ويريد باقان من إتهام دولة السودان وإشعال الحرب معها تحقيق عدة أهداف:
• إذا نجح في إشعال الحرب مع السودان فإن ذلك سيؤدي إلى وقف الحرب بين طرفي الصراع وإنصرافهما لمحاربة الشمال.. وفي أسوأ الحالات إذا لم تستجب المعارضة بقيادة رياك مشار في محاربة السودان مع الحكومة فإن ذلك يعتبر خيانة وبالتالي يسقط في نظر الجنوبيين ويصبح غير مؤهل لحكم الجنوب.
• في إعادة الحرب مع الشمال يكمل المشروع الصهيوني الإسرائيلي بإعادة تقسيم السودان وبذلك يكمل باقان مشروعه العام والخاص.
• تقديم نفسه بديلاً لطرفي الصراع إذا نجح في ذلك.
• أما إتهامه لأوغندا فهو يريد من ذلك أن يكون على مسافة واحدة من طرفي الصراع لأنه في تقديره أن أوغندا تدعم سلفاكير والسودان يدعم رياك مشار.. كما يعلم تماماً أن معالجة الأمر مع أوغندا أسهل جداً، فطالما كان هو في عداء مع الخرطوم سوف تصبح كمبالا صديقاً من غير شك.
• إشعال الحرب مع الشمال سوف ينسف التقارب الذي بدأ بين الخرطوم وواشنطن.

 

هوامش
قلل رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، من تأثير الإتهامات وتبادل الدعم والإيواء للحركات المتمردة بين الخرطوم وجوبا على علاقات البلدين، وقال: (إنها مرحلية وسيتم تجاوزها بسهولة).. وأكد سلفاكير، في حديث سابق بمناسبة إنتهاء فترة عمله، أن مواقفه من السودان إيجابية ولن تتغير، مشيراً إلى ثقته في الرئيس عمر البشير، ونائبه الأول بكري حسن صالح، مضيفاً: (لو لا شجاعة البشير لما كانت هناك دولة تسمى جمهورية جنوب السودان)، بحسب ما أوردته سابقاً (شبكة الشروق) السودانية.

قال وكيل وزارة الخارجيَّة بدولة الجنوب شارلس ميانق إنَّ تبادل الإتهامات بين الخرطوم وجوبا غير مفيد لافتًا في حديث سابق لـصحيفة الإنتباهة على هامش زيارة الرئيس سلفا كير للخرطوم إلى أن وزارتي الخارجية في البلدين ستعملان على إزالة التوترات عبر لعب دور إيجابي.

تحليل سياسي: خالد حسين
صحيفة السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عوام الفادني

        عايزين مننا تاني شنو الحل في جدار عازل

        الرد
      2. 2
        عابدون

        ديل لامنهم ولاكفاية شرهم ، مامريحننا لا قبل الانفصال ولابعد الانفصال ، عشان كدة خليهم يرقدوا قرض مع بعض ، يااخي بدل ما يستفيدوا من دولتهم الكان يحلموا بيهوا ويعملوا لتنمية بلدهم ، يقتلوا في بعض خليهم يرقدوا سلطة . ديل لو بقوا فد قبيلة مابيطيقوا بعض ، والامريكان والاسرائيلين دقسوا دقسة ، والحمدلله جات من صالحنا ولبقان خليهو يموت بغيظو كان احسن ليه يروق البلد ويستفيد ، والجمرة تحرق الواطيها ، حريقة يخم باقان وامثال باقان .

        الرد
      3. 3
        ابسروال

        دى خوازيق الكيزان نوع السكران دا زمان ماكان بفتح خشمو
        الله يا ازل الكيزان دنيا واخرة الخلو نوع النتن دا افتح خشمو

        الرد
      4. 4
        وطني السودان

        جدار وبس وطرد أي جنوبي من الشمال بلا رحمة

        الرد
      5. 5
        سؤال نكير

        من زمان أبدينا رأينا في حكومة الحركة الشعبية وقلنا الناس ديل ما ليهم أمان وما عندهم ذِمّة ولا عهد، والله فكانا منهم لكن طلعت لينا الحريات الأربعة وما عارف شنو خلتهم عالة علينا والمشكلة إنهم ما معترفين أبداً ولا عايزين يحلّوا عن سمانا خصوصاً بعد إرجاع باقان أموم (كبير الحاقدين على السودان) ومازال في حِقدِه ولن ترتاح له نفس إلا أن يبُثُ حقده وسوء نيته كما كان قبل أن يشعروا بأنهم( نالوا حريتهم).
        وأهم المهم ما عايزين أي علاقة معاهم، وكمان ما عايزين باقان يُدنِس أرض السودان بعد أن نظفناها بعد خروجهم منها.

        الرد
      6. 6
        ابونواس محمد ابونواس الاصلى

        ماهكذاء يتدنى خطاب بنى وطنى الى الحضيض بالاساة للشعوب ولا اعتقد ان هناك سودانى يدعو. الى الكراهية وان كان جنوب السودان قد انفصل فان الانفصال سياسى لايؤثر على مايجرى على الارض من وحدة الارض جغرافيا ووشائيج العلاقة الحميمة والمصاهرة والتمازج لشعبين هم فى الاصل شعب واحد هوشعب ارض المليون ميل مربع هى مساحة اراصى الدولتين مجتمعة وان كان الانفصال قد وقع على اثر خطا تاريخى ارتكبة حزبان سياسيان لخطا استراتجى فى تكونهما وطبيعتهما السلطوية الاقصائية التى افضت بهم لتقاسم السودان فيما بنهم ارضا وشعبا ليصبح دولتين يحتكر فيها كل حزب السلطة شهوتنا فيها فهناك قواسم مشتركة عديده وايجابية بين السودانين تجعل من العلاقة مرنة وسلسة ومتينة بين الدولتين فدعونا من المحاصصات الشخصية وارائنا السلبية فى اشخاص امثال باقان امؤم وغيره لنختزل شعب جنوب السودان باثرة فى شخصة وصب اللعنات والعبارات الغير موفقة فى حق شعب هو مننا وفينا وجزء من ارثنا الثقافى ان مفردات مثال ديل والله يريحنا منهم ودعهم يقتل بعضهم بعض وبناء جدار وبعد ان نظفنا البلاد منهم كلها عبرات تفتقر للباقة والموضوعية وتنحدر نحو العنصرية والاذدراء وهى من شيم الانذال والجبناء وهى ان لم تضر مستقبل العلاقة للاجيال الاحقة فلن تنفع فانكن موضوعين فى طرحنا للتعليقات ولانذدرى ونسئ للشعوب والسلام ختام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *