زواج سوداناس

بالفيديو.. الحسناء الجزائرية تعود للتعليق علي مباريات المريخ وتعلق علي مباراته أمام وفاق سطيف..وتمتدح المريخ والعقرب



شارك الموضوع :

عادت الفتاة الجزائرية والتي شغلت الصفحات والمنتديات المريخية بتعليقها علي المباريات التي يلعب طرفها نادي المريخ السوداني.

وقامت الفتاة التي يصفها بعض رواد المواقع المريخية بالحسناء بالتعليق علي جزء من المباراة التي لعبت عشية السبت الماضي بأرض المليون ونصف المليون شهيد وانتهت بتعادل الفريقين بهدف لكل.

ومن خلال تعليقها علي أجزاء من المباراة امتدحت الحسناء المريخ ووصفته بالأحمر الوهاج كما امتدحت لاعب المريخ بكري المدينة ووصفته بالخطير.

 

لمشاهدة الفيديو علي قناة فيديو النيلين أضغط هنا

 

ياسين الشيخ _ الخرطوم

 

النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الصريح

        يعنى شنو يعن ؟؟؟؟ عالم معقدة ….دائما نشعر بالدونية …

        الرد
        1. 1.1
          طارق عبداللطيف سعيد

          ***وين الدونية هنا … الفتاة الجزائرية قامت بدورها كمعلقة على مباراة المريخ ووفاق سطيف ، وهي تمدح في السودانيين ، ومن حقها علينا نشكرها ونقول زينه وجميله ومثقفة ومتمكنه ومهضومة جداً
          ***الجزائريين بحبوا الشعب السوداني من قلبهم ، مش منافقين زي المصلحجية والمنافقين والكذابين والنصابين المصريين

          الرد
      2. 2
        العمة

        شعوب المغرب العربي شعوب طيبة وليس لديهم أي عنصرية

        الرد
      3. 3
        قلب الاسد

        اكثر شعوب عنصرية على مر العصور هى شعوب شمال افريقيا وعلى وجهة الخصوص الجزائرين..ويمونكم انتم السود..بالكحلوش الكحلوش يعنى الاسود البشرة…والشعب الجزائرى لم يعرف شى عن السودان..الا بعد مباراتهم مع مصر….لكن بكل صراحة…نشكر هذة الفتاة الحسناء المهضومة على اى كلمة حق فى السودان

        الرد
      4. 4
        زول ساى

        فاجرة ربنا يهديك

        الرد
      5. 5
        شمباتي

        وماسكاكم ام فريحينة عشان جزائرية مبنية للمجهول مدحت المريخ!!!!؟؟؟؟؟

        الرد
      6. 6
        نادر

        البت دى عميلة صهيونية اتخذت الرياضة مدخل …وهى مجندة فى جهاز الموساد الاسرائيلى….ودة مقدمة وتمهيد لى حاجات كتيرة ح تحصل ….خلوا بالكم….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *