زواج سوداناس

أفغانستان تؤكد وفاة الملا عمر زعيم طالبان في عام 2013



شارك الموضوع :

أعلن المتحدث بإسم الإستخبارات الأفغانية حسيب صديقي، الأربعاء، أن الملا عمر زعيم حركة طالبان توفي قبل عامين.
وكان مصدر في الرئاسة الأفغانية، رفض الكشف عن هويته، قد صرح في وقت سابق لإذاعة أوروبا الحرة الناطقة باللغة الدارية (الفارسية الأفغانية)، بأن زعيم طالبان في أفغانستان، الملا محمد عمر، توفي عام 2013.
وقال صديقي المتحدث باسم المديرية الوطنية للأمن لوكالة فرانس برس: “توفي الملا عمر في أحد مستشفيات كراتشي في أبريل 2013 في ظروف غامضة”.

ولم ترد حركة طالبان بعد على الخبر الذي بثته الإذاعة نقلاً عن المصدر الرئاسي الأفغاني، إلا أن بعض المصادر الصحافية ذكرت نقلاً عن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مهاجر، أنه سيرد على هذا الخبر لاحقاً.
وكان التلفزيون الأفغاني قد ذكر أن مسؤولين باكستانيين بلغوا الطرف الأفغاني بهذا الخبر في آخر لقاء جمع الجانبين.
من جانبه، أعلن المتحدث باسم الرئيس الأفغاني أن الحكومة ستعقد مؤتمراً صحافيا بهذا الخصوص.

أميركا: معلومات تتصف بالصدقية

من ناحيته، اعتبر البيت الأبيض أن المعلومات التي أعلنتها السلطات الأفغانية حول وفاة زعيم حركة طالبان الملا عمر تتصف بـ “الصدقية”.

وقال إريك شولتز مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض في مؤتمره الصحافي اليومي: “اطلعنا على المعلومات عن وفاة الملا عمر، ومن دون التعليق تحديدا على هذه المعلومات، نعتقد أنها تتصف بالصدقية”.

وكان الملا عمر قد قاد حركة طالبان لاستلام الحكم في أفغانستان عام 1996، واستمر حكمه حتى عام 2001 حيث تعرضت أفغانستان لهجوم التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الأميركية.
وترددت مراراً، خلال الأعوام القليلة الماضية، إشاعات حول وفاة الملا عمر الذي عصي على التحالف الدولي العثور عليه وظل يبعث برسائل من مخبئه موجهة إلى أنصاره.
وبثت بمناسبة عيد الفطر الأخير رسالة منسوبة إلى زعيم طالبان كانت مختلفة عن سابقاتها، حيث تم الإشارة فيها إلى النضال السياسي تزامناً مع العمل المسلح، والتأكيد على ضرورة إقرار السلام.
ووزعت في 15 يونيو رسالة أخرى للملا عمر وصفت المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بالشرعية. واعتبر الهدف من وراء هذه المفاوضات هو “إنهاء احتلال القوات الأجنبية للبلاد”، على حد ما جاء في الرسالة.
ومن المقرر أن تجتمع الحكومة الأفغانية بقادة طالبان يوم الجمعة المقبل في باكستان، إلا أن الحكومة لم تكشف بعد عن زمان ومكان هذه المفاوضات التي يفترض أن يتم خلالها مناقشة إعلان وقف إطلاق النار بين الجانبين.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عزالدين

        اللهم ادم السلام في جميع ربوع البلاد الاسلامية وانزع عنهم الحرب والقتل وسفك الدماء يا ارحم الراحمين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *