زواج سوداناس

كيف سعى القذافي لاغتيال مبارك والحسن الثاني



شارك الموضوع :

الرئيس المصري السابق حسني مبارك، كان هدفا لعملية اغتيال خططت لها المخابرات الليبية، كانت تنوي تنفيذها أثناء انعقاد القمة الإفريقية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا العام 1989، قبل أن يتم العدول عنها في اللحظات الأخيرة، وفق ما رواه لـ”العربية” المدير السابق للدائرة السياسية في حركة فتح – المجلس الثوري، عاطف أبوبكر، الذي كشف عن أن الزعيم الليبي معمر القذافي، سعى وبمساعدة القيادي الفلسطيني رئيس المجلس الثوري صبري البنّا المعروف بـ”أبو نضال”، لإرسال شخص من فريق الأخير ضمن الحراسة الشخصية للقذافي إلى مقر القمة لكي يغتال الرئيس مبارك في قاعة الاجتماعات مباشرة، حيث تم بالفعل إرسال العنصر الأمني ضمن الوفد، إلا أنه مُررت إشارة إلى القذافي بأن ردة الفعل المصرية ستكون عنيفة، وقد تؤدي إلى “اجتياح ليبيا”، وهو ما دعاه إلى إلغاء المخطط.

“القذافي عمل أكثر من عملية لإيذاء النظام المصري السابق”، يقول أبوبكر، مبينا أن هذه العمليات كانت تتم تحت غطاء مناهضة اتفاقية “كامب ديفيد”، وهو النظام الذي كان أبونضال يطلق عليه اسم “النظام الصهيوني في مصر”، قبل أن يعمل لصالحه في الفترة الواقعة بين 1997- 1999.

حسني مبارك لم يكن الرئيس العربي الوحيد الذي سعى القذافي وأبونضال لاغتياله، بل خطط الرجلان لاغتيال الملك المغربي الراحل الحسن الثاني.

خطة العملية كانت تقتضي أن “يُلبس” النظام السوري وزر الاغتيال، إلا أن السوريين لم يستجيبوا لما طلب منهم، وهو ما دفع أبونضال والمخابرات الليبية إلى إرسال أسلحة إلى المغرب في العام 1987 عبر الطيران الليبي، حيث تم تخزينها، ووضع خطة عمل بعلم من فصيل معارض مغربي، بحسب رواية السفير الفلسطيني عاطف أبوبكر، الذي أوضح أن الملك الحسن الثاني كان لديه أثناء خروجه ممر إجباري من قصره بالقرب من فندق “الهيلتون”، حيث كان من المفترض أن توضع 7 بنادق كلاشينكوف مع قاذفتي “آر بي جي”، على أن تدمر القاذفات السيارات المصفحة، فيما يتم مهاجمة الملك وأفراد الحراسة والمرافقين بالأسلحة الرشاشة، إلا أن العملية ألغيت خوفا من ردة الفعل العنيفة من الرباط تجاه طرابلس، وبسبب عقد صفقات سياسية وأمنية بين النظامين حينها.

العلاقة بين أبونضال والأجهزة الليبية وصلت لدرجة استهداف الطائرات المدنية، كما حصل في حادثة الطائرة الفرنسية التي سقطت فوق “النيجر”، والتي كان من بين ضحاياها نور الدين بوحيرد، شقيق المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد، الذي يحتمل أن يكون أبوبكر قد “استخدم وحمل القنبلة المتفجرة دون علمه”، وأن تكون جماعة أبونضال هي من دست له القنبلة دون أن تخبره بذلك.

القيادي الفلسطيني عاطف أبوبكر، يسرد قصة لقائه هو وأبونضال برئيس جهاز المخابرات الجزائرية إسماعيل العماري، وكيف عرض حينها أبونضال أن يغتال الزعيم الجزائري أحمد بن بلة، إلا أن العماري رد بـ”الرفض”، قائلا: نحن في الجزائر لا نستطيع أن نضع دم بن بلة على كفنا، وهو قائد تاريخي، ولو أردناه فإن نائبه محمد العبسي يعمل معنا.

إلا أن أغرب القصص عن العمليات الأمنية لأبونضال برأي أبوبكر، هي تلك التي عرض فيها على اليوغسلافيين تزويدهم بمعلومات عن القيادات الكوسوفية في تركيا، وأنه مستعد أن “يخلصهم جسديا” من الزعيم الألباني هاشم تاجي، معلقا في حديثه لبرنامج “الذاكرة السياسية” بأن أبونضال كان بالفعل “بندقية للإيجار”، يقوم بتنفيذ أوامر ومهام من يدفع له، وأنه لا يهمه شيء غير مصلحته الشخصية وعائلته فقط.

يذكر أن الحلقة الثانية مع عاطف أبوبكر، ستبث غداً الجمعة 31 يوليو على قناة “العربية”.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        هاشم

        هؤﻻء هم الفلسطينيون. وﻻ ننسي ايلول اﻻسود في السفاره السعوديه بالخرطوم.

        الرد
      2. 2
        سلام

        الثابت ان البشير وعلي عثمان والترابي ارادوا قتل حسني مبارك ففشلوا واستولى مبارك على حلايب ونكر الترابي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *