زواج سوداناس

واشنطن تدرس استثناء السمسم و”القوار” من الحظر



شارك الموضوع :

قال وزير الزراعة والغابات السوداني، إبراهيم الدخيري، إن الولايات المتحدة الأمريكية، تدرس استثناء محصولي السمسم والقوار، من القيود المفروضة بموجب العقوبات الاقتصادية الأمريكية على السودان، وذلك أسوة بمحصول الصمغ العربي المستثنى من العقوبات.

وأوضح الدخيري، في برنامج مؤتمر إذاعي بالإذاعة السودانية، يوم الجمعة، أن القائم بالأعمال الأمريكي جيري لانيير، اجتمع معه الأسبوع المنصرم، لبحث إمكانية تطوير العلاقات الزراعية بين البلدين، وأضاف “استثنت أمريكا الصمغ العربي من القيود وننظر كطرفين في أن نُخرج السمسم والقوار من القيود المفروضة”.

وأكد أن محصول السمسم يعتبر خياراً استراتيجياً، منوهاً لسعيهم للتوسع في إنتاجه، ومشيراً إلى إمكانية حدوث تعاون بين السودان ومراكز البحوث الزراعية الأمريكية خاصة في مجال القمح والسمسم، للاستفادة من الخبرات والدراسات لرفع وتطوير الإنتاج المحلي.

وقال الدخيري، إن الولايات المتحدة أبرزت اتجاهاً قوياً للتعاون في مجال محصول السمسم والقوار “نبات بقولي تحتوي بذرته على صمغ يدخل في صناعات النفط والنسيج والورق والمفرقعات والحبر والأصماغ واللدائن الصناعية والتبغ”.

وتجدد أمريكا سنوياً وبشكل روتيني منذ 1997 عقوبات مفروضة على السودان بموجب قانون الطوارئ الوطني، لكن وزارة الخزانة الأمريكية، قررت في 2010 تخفيض الحظر على تصدير المعدات والخدمات الزراعية إلى السودان.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عبدالحافغظ محمد

        لماذا الاستثناء للصمغ والسمسم والقوار هل لحوجة مصنانع ومختبرات امريكا لها ولماذا لايتم تصنيع هذه المحاصيل داخليا ويستفاد من القيمة المضافة علما بأنها لاتكفى للحاجة المحلية (غلاء الزيوت) ولماذا ليتم رفع الحظر عن كل المنتجات ولماذا لانبحث عن اسواق اخرى غير امريكا

        الرد
      2. 2
        كلام قصير

        المعاملة بالمثل لا يصدر لا صمغ ولا سمسم ويشوفوا أي دولة تستفيد منو خلاف امريكيا ( روسيا ، الصين ، البرازيل ، المانيا )
        وله تنشأ مصانع للاستفادة منها

        الرد
      3. 3
        الضو اسماعيل

        قمة السزاجة السمسم دا مافى اى انسان بيستفيد منو استفادة قصوى غير اسرائيل حيث البحث العلمى المتقدم هو والصمغ اما ما تبقى الدول استفادتها منه لا تتعدى الاستفادة التعليمية….محاورين امريكا ضعفاء وجبناء

        الرد
      4. 4
        عبد الله الأصلي

        الاستثناء حسب مصالحهم فقط ولا يحسب لمصالحنا أي حساب لماذا لا نقول لهم شكرا على الاستثناء ولكنا تعاقدنا مع الصين لشراء كل المنتج – والصين فعلا ممكن تشتريه بجرة قلم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *