زواج سوداناس

طه أحمد أبوالقاسم : أمريكا .. تقية وكمان نووية


شارك الموضوع :

لم يصدقنا أحدا .. أن أمريكا تعلمت التقية بنكهة فارسية .. ودخلت السرداب .. لتجلس مع الملالي .. ائمة البدع والضلال والفتن ..
. .اتخذت من ايران حليفا استراتيجيا .. وترسم هى بنفسها ملامح سايكس بيكو جديدة .. وجدت فى ايران الصفوية بكتريا ضارة .. وجمرة خبيثة تزعزع بها دول الخليج .. وفرصة نادرة لضرب الاسلام .. وفى خاطرها فايتكان جديد لارض الحرمين ..
العرب لا يعرفون أن ايران دخلت الى العقل الامريكي .. واقنعتهم .. هم ايضا لديهم بابا .. متمثلا فى ولاية الفقيه .. لاجل هذا أمريكا تختصر الطريق وتذهب رأسا .. سرا وعلانية للسستاني فى العراق ..
اما المالكي والعبادي ومن اتبع منهج ايران الصفوي .. هم أدوات لتنفيذ اوامر .. الحاكم المدني بريمر .. صاحب خارطة طريقة لحكم العراق .. بدأت من السستاني ..
السعودية ودول الخليج دفعوا مليارات ومليارات .. لكي يبقى العراق موحدا .. كما كان يردد .. الراحل فهد .. ملك السعودية .. ولكن أمام أعينهم تم تسليم العراق للدولة الصفوية ايران .. واكثر من هذا تشرع للدولة المصنفة .. أرهابية .. بروتوكلات النووي .. واستخدام الذرة والتخصيب …
سقطت الدولة العظمي من عل .. أمام اعينهم .. خدعت الجميع .. قالت :أن صداما يخفي الذرة .. والاسلحة الجرثومية ..انها لتقية فاجرة ..
المالكي النكرة صاحب العقيدة المسرطنة .. يسب السعودية وهى التى أتاحت له أن يكون حاكما .. كذلك عصمت .. علي عبدالله صالح من حرائق الربيع العربي .. ومصيرالقذافي الكالح .. .
اختارت أمريكا .. أذرع ايران الارهابية ..عناصر حزب الدعوة .. وفيلق بدر
أمريكا خرقت القانون الدولي .. واصبحت تشرع .. للمليشات التى تخدمها .. واضافت الحوثي والحشد الشعبي .. وحزب الله .. ورئيس دولة يدعي بشار الاسد .. يقتل للسنه الرابعة .. ظاهرة ليس لها مثيل …
أمريكا تتدخل بسرعة الاليكترون وتتقاعس .. حسب المصالح .. فقدت بريقها .. لم يعد اللوتري مغريا .. القدوم الى الدولة العظمي .. ينظر اليه كأنه فخ كبير ومشروع محفوف بالمخاطر .. وليس جنة المأوي .. قوارب المهربين الى سواحل أوربا .. أرحم من رصاص واسلاك الكهرباء فى حدود المكسيك .
أمريكا الساعية لرسم سايكس بيكو جديدة فى منطقتنا .. عليها أن تنزع الاحواز من براثن ايران الشوفونية .. كذلك فلسطين من توحش اسرائيل العنصرية ذات الاقدام الكاذبة … بدلا من المساهمة فى بناء هيكل سليمان .. وايوان كسرى .
تمارس أمريكا السذاجة فى السياسة .. تود قيام دول على اساس العرق والطائفة .. شيعة .. أكراد .. ولا تدري أن الاكراد سنة .. واصبحت بلادهم ملاذا للمكون السني العراقي .
فاجأتها ظاهرة داعش .. تضرب الشيعة والسنه والاكراد .. خلايا لا تعريف لها .. تتكاثر كل يوم .. نزف و أورام .. اسكرتها فظائع سجن أبوغريب .. واغتصاب حرائر العراق .. وسرقة نقوده من خزانات البنوك .. وشفط بتروله .. من قبل الجندي الامريكي المحصن .. .. شاهدناه فى التلفزة .. يفرغ باروده وزخات من الرصاص على جرحى .. تحت أقدامه فى احدي مساجد بغداد .. هكذا منحت أمريكا المسوغ والمبرر لظهور الدواعش ..
هناك دولة مجمدة اسمها لبنان .. فصلت ثيابها من قماش الطائفة ..الآن تحت سيطرة حزب الله .. لهم علم وجيش وسلاح .. يحاربون فى الداخل والخارج .. أوامر من حسن نصرالله .. ورئيس الدولة فى اجازة مفتوحة .. سوفت وير وشبكة عنكبوتية ايرانية .. هم دواعش الامس
لم تتعلم الدولة العظمي من الايام .. ومن تجارب أوربا .. تكرر التجربة فى العراق .. وحفنة من الحوثيين فى اليمن تطرد الرئيس .. بمساعدة طهران .. كل هذا بمباركة البيت الابيض .. وتمنح ايران صك النووي …
هذة هي ايران .. محبتها لآل البيت الابيض .. وسعيها وطوافها مع الضلال والمغضبوب عليهم ..
نسأل الله .. السلامه لمقدساتنا .. والتحرير للقدس .. وان ينعم على البشرية جمعاء برحمته الواسعة .. وأن يفتح بصائر الغاصبين .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *