زواج سوداناس

حين تصبح شركات الاتصالات.. شاهد ملك



شارك الموضوع :

يجب أن نعترف كصحافيين وكتاب رأي بتسيب الصحافة عن تقديم النقد المطلوب لشركات الاتصالات على تردي خدماتها، وربما يكون ذلك بسبب أن شركات الاتصالات وبحكم تعاونها الكبير ودعمها وإسنادها لاقتصاديات المؤسسات الإعلامية فإنها ظلت تتمتع بنوع من الحصانة غير المنطوقة عن النقد.
شركات تمول مؤسسات القطاع الإعلامي وتدعمها وتساعدها كثيراً في أداء دورها المهني تجاه قضايا المجتمع فتحظى مقابل ذلك بنوع من الاستثناء العرفي عن النقد، مثلها مثل شاهد الملك الذي يقدم عونه ودعمه للمحققين لكشف الجريمة التي هو شريك فيها مقابل العفو عنه.
بعض شركات الاتصالات الكبيرة تعذب عملاءها بتردي خدمات الاتصالات والإنترنت التي تقدمها لهم هذه الأيام وبصورة غير مسبوقة وغير محتملة.
الأمر لا يقف عند حدود خدمات الإنترنت وحدها بل حتى خدمات الاتصالات والرسائل هي أردأ وأسوأ ما تكون هذه الأيام، هواتفنا صارت خارج شبكة الاتصالات وخدمات الإنترنت المدفوعة مسبقاً غير متوفرة، ووزارة الاتصالات تتفرج على هذه المعاناة برغم ما تحتفظ به داخل أدراجها من عقود تشغيل وتشريعات وقوانين ولوائح لحماية حقوق العملاء.
هذه اللوائح المعطلة لأسباب غير معروفة لا تحوي بنوداً تقبل الاعتذارات والتصريحات المتأسفة التي تصدرها تلك الشركات للمشتركين عن تردي خدماتها، لأنها وبالمقابل لم تكن تقبل الاعتذار من المشتركين أنفسهم للشركة عن عدم سدادهم رسوم الخدمة أو تأخيرها أو تأجيلها.. هي شركات تجارية تحسب خدماتها بالدقيقة والثانية وتأخذ معظم حقوقها من المشتركين (كاش داون) عن طريق الدفع المقدم، فما الذي يجعل المشترك يقبل الاعتذار عن تأخير أو تردي أو غياب تلك الخدمات؟..
وزارة الاتصالات والهيئة القومية للاتصالات والجهات الإشرافية المسؤولة عن عمل هذه الشركات، تقع عليها مسؤولية حماية حقوق ملايين المشتركين في خدمات الاتصالات والانترنت فماذا تنتظر بعد كل هذا التراجع في مستوى خدمات الاتصالات والإنترنت؟..
أخبار العلاقات العامة التي تبثها مكاتب الهيئة والوزارة من شاكلة (وزيرة الاتصالات تستفسر شركات الاتصالات عن تردي الخدمة).. هذا النوع من الأخبار لا تعدو كونها مظاهر شكلية للدور الإشرافي المطلوب.
خدمات الاتصالات والإنترنت يدفع فيها المشتركون في بلادنا أموالا عزيزة تخرج من جيوب محدودة الدخل بعد أن تحولت الاتصالات إلى خدمة يحتاجها كل مواطن مثلها مثل الأكل والشرب والدواء..
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *