زواج سوداناس

عبدالله ودالشريف : حيفة التيار



شارك الموضوع :

مغامرة محفوفة بمخاطر حقيقية.. سجلتها لكم وقد لا تصدقوا ما سأرويه لكم.. لكنها الحقيقة المفجعة التي وثقتها لكم بالكاميرا من باب (ليس من رأى كمن سمع).. هذه المشاهد هنا في ولاية الخرطوم فماذا يكون الحال بعيداً في الأقاصي.. مشاهد تفضح عالم مستور عنا رغم أنه قريب بل يعيش بيننا..
الحلقة الأولى..
تحقيق وتصوير: عبدالله ودالشريف
طرق أذني بعض المعلومات عن عالم يعيش بيننا لا علاقة له بعالمنا.. عزلة كاملة كأنه في كوكب آخر.. فقررت أن أخوض هذه المغامرة الخطيرة لأغوص في هذا العالم وأضعه أمامكم. وذلك من أوجب مهام الصحفي أن يكون عيناً للمجتمع يبصر بها ما لا يمكن رؤيته بالعين المجردة..
البداية..!!
يوم الخميس الماضي في حوالي الساعة التاسعة صباحاً.. بدأت رحلتي من (سوق ليبيا) في أقصى غرب أم درمان.. اتجهت غرباً مسافة قصيرة حيث كنت على موعد مع دليلي ومرشدي لدخول (المنطقة الحمراء)..
انتظرته قليلاً وأوفى بوعده .. لكنه فاجأني بدلاً من إرشادي وتقديم المعلومات التي احتاجها بدأ يبذل جهده لإقناعي بالرجوع والتراجع عن هذه المغامرة. قال لي إنه لا يضمن سلامتي.. وكل شيء متوقع وقد لا أعود.. ومع ذلك أبديت له إصراري..
وعندما تأكد أنني لن أتراجع بدأ في تقديم نصائحه.. أولاً لا تحمل (الموبايل) لأنهم سيأخذونه منك عنوة واقتداراً وفي رابعة النهار ولن تستطيع منعهم أو حتى طلب المساعدة لمنعهم… ثانياً.. احمل في جيبك أكبر قدر من (السجائر) فهي عملة شديدة التأثير.. تساعد في فتح الأبواب المغلقة وإغلاق أبواب الشر المفتوحة..
ثم آخر خدمة قدمها لي دليلي هو اتصاله هاتفياً بشخص داخل (المنطقة الحمراء) ليتولى مساعدتي وتسهيل مهمتي.. وأخيراً (توكلت على الله) وواصلت مسيرتي..
تحركت في اتجاه (المنطقة الحمراء) حوالي (15) كيلومتراً لاح لي المشهد من بعيد.. انتظرني رفيقي الذي أوصاه دليلي خارج المنطقة.. وتسلمني ليقودني إلى داخل دهاليز (المنطقة الحمراء)..
رفيقي في الرحلة يحوز على لقب (السلطان) فهو أحد الزعامات الأهلية التي يحترمها سكان (المنطقة الحمراء) وكلمته المسموعة ربما تساعدني في الوصول إلى موضع ثقة من سأقابلهم داخل (المنقطة الحمراء)..
عندما اقتربنا من (المنطقة الحمراء) أعتليت موقعاً مرتفعاً بعض الشيء لألتقط صوراً للمشهد العام للمنطقة.. مشهد مثير لكل كوامن الدهشة والرهبة.. على امتداد البصر اللون البني الداكن لبيوت الخيش التي تشكل قوام (المنطقة الحمراء) يسد الأفق.. نسيج من البيوت المتشابكة والمتلاحمة يجعل الإحساس بأن المنطقة تحوز على (خصوصية) بل وحرية قد تصل إلى ما يشبه أن تكون (منطقة محررة) من القانون..
عندما وصلت إلى أول بيت في (المنطقة الحمراء) ووضعت قدمي في أول طريق إلى داخلها أحسست بأن الأعين من حولي كلها تراقبني بكل اشتباه.. حالة إحساس بـ(العداوة) وليس مجرد الاتهام.. ويبدو أنه لولا وجود (السلطان) معي لما أمكنني أن أضع رجلي داخل (المنطقة الحمراء).. ومع ذلك الأمر لم يسلم. بعضهم حاول منعي من مواصلة طريقي لكن كلمة بل زجرة واحدة من السلطان كانت تكف عني التربص..
حالة توحد!!
الذي استرعى انتباهي منذ الوهلة الأولى أن سكان (المنطقة الحمراء) يكاد يعرفون بعضهم البعض.. ليس من السحنة أو تفاصيل الوجه بل من فرط حالة التوحد الوجداني والخيط الذي يربطهم ببعضهم.. يبدو أنهم يدركون أن مصالحهم مرتبطة بتصالحهم مع واقعهم.. وأن أي حالة نشوز عن الواقع هي في الحقيقة خطر عليهم.. فوجود شخص غريب في (المنطقة الحمراء) ليس خطراً في حد ذاته.. بل خطر من زاوية وجود إحساس إنساني مختلف.. قد يلفت الانتباه لبعض التفاصيل الصادمة للغير داخل (المنطقة الحمراء).. فما يرونه هم عملا عادياً مقبولاً قد يراه الغرباء عنهم شذوذاً وخروجاً عن المألوف..
اللحوم.. الكيلو بـ(5) جنيهات فقط!!
أول ما قابلني لحوم مفروشة على الأرض. موضوعة فوق قطع من الخيش.. ليست (جزارة) بالمعنى لأن اللحوم مكومة في (أكوام) كبيرة والبيع بالكوم وليس بالكيلو.. والكوم الذي أجزم أن وزنه يفوق الكيلو يباع بـ(خمسة) جنيهات فقط.. هل تنتظرني أن أقول لك سبب هذا السعر المتدني.. لا أظنك تحتاج إلى تفسيري.. فالسر في اللحوم نفسها..
لكني – وأجزم بذلك- لا أعد الأمر غشاً تجارياً إذ سأل بعض زبائن المحل.. الذين يشترون هذه اللحوم هل يعرفون مصدرها.. فأكدوا لي أنهم ليسوا بحاجة لمعرفة المصدر طالما أنهم يدركون في كل الأحوال أنها لحيوانات نافقة.. هم يدركون أنها غير صالحة للاستخدام الآدمي لكنهم يقولون لي بكل بساطة.. (طيب.. نعمل شنو؟).. ما باليد حيلة ويسألون (وهل قتلت منا أحداً؟).. أنظروا إلى الصور المرافقة لهذا التحقيق وتأملوا في شكل هذه اللحوم.. والطريقة التي تعرض بها..
سألت أحد بائعي اللحوم (من أين تحصلون عليها.. رد علىَّ بكل ثقة (الله كتلا).. أتذكرون هذه العبارة..؟؟
سبق لصحيفة “التيار” أن نشرت تحقيقاً كاملاً أنجزته الأستاذة أسماء مكائيل عن سوق (الله كتلا) وهي عبارة تعني أن الحيوان مات موتاً طبيعياً أو غير طبيعي لكن ليس بسكين الجزار.. إشهار حالة اللحوم كونها آتية من جثث حيوانات نفقت ولم تذبح..
لكن ما أثار دهشتي أيضاَ ليس لحوم الحيوانات النافقة المعروضة عياناً نهارًا جهارًا فحسب.. بل منظر مجموعات من الكلاب جنباً إلى جنب الباعة والزبائن.. حالة تعايش وتفاهم محيرة..
عندما أشهرت الكاميرا لالتقاط صورة للحوم والبائع حاول أحدهم التعدي عليَّ.. لكن السلطان أشار إليه بيده فتوقف ورجع إلى مكانه دون أن يتفوه بكلمة واحدة.. كان واضحاً لي أن السلطان كلمته نافذة وأنه محل احترام وطاعة الجميع..
سألت البائع.. من أين تجلب هذه اللحوم؟. رد علىَّ بمنتهى العفوية والصراحة.. من المزارع القريبة بعد موتها.. يرميها أصحابها فنأخذها..
قال لي إنهم يقومون بتسريح عدد من الصبية يوميا بحثا عن النافق من الأبقار والضأن والفراخ حول المزارع.
قلت له لكن كيف يأكلها الناس هنا.. أجابني هم يعلمون جيداً أنها لحوم حيوانات نافقة فلهذا يغسلونها بالماء الساخن والملح.. قلت له لكن ألا تسبب لهم الأمراض؟ . ضحك وقال لي نحن نأكلها منذ زمن وها نحن بأتمَّ صحة وعافية..
(كم سعر الكيلو؟؟) سألته.. أضحكته كلمة (الكيلو!!) .. هنا في (المنطقة الحمراء) لا توجد وحدات أوزان أو قياس سوى (الكوم) أو القطعة.. قال لي القطعة أو الكوم بـ(خمسة) جنيهات..
الذباب كان يكسوا وجه اللحوم بمسحة سواد داكنة.. كمية هائلة منه تعلو سطح اللحوم وشدني أنهم لا يحاولون هشها أو طردها بعيداً عن اللحوم على الأقل من باب تحسين العرض.. وعندما سألتهم لماذا لا يطردون عنها الذباب؟.. أجروا أمامي تجربة حية مثيرة للدهشة.. الذباب لا يستجيب إطلاقاً.. مهما حاولوا هشه بالأيدي.. كأنه جزء أصيل من اللحوم المعروضة.. هم تآلفوا معه ولم يعد مهماً الحصول على لحوم بلا ذباب..
تجولت في طرقات (المنطقة الحمراء) لأكثر من ثماني ساعات كاملة.. (منطقة محررة) بالكامل من القانون أو أي سلطة سوى سلطة تراضي الجميع سكانها على التعايش مع الواقع الذي يكتنفهم ويحيط بهم باختيارهم أو بدونه.
لا تذهبوا بعيدا.. انتظروني غداً.. مفاجأة لن تصدقوهاً..ً
ونواصل غداً بإذن الله. اتمنا دخولكم لصحيفة لاخز الصور التحقيق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *