زواج سوداناس

أورنيك (15) الإلكتروني.. عن “شوالات بدرية” والدولة العميقة



شارك الموضوع :

يبدو أن السنوات العجاف في أيام وزارة المالية تصرمت من غير عودة، وحان آوان السنوات الوردية. فعلى حين غرة تكشف المستور في اللحظة التي أزاح معها مشروع أورنيك (15) الإلكتروني الغطاء عن المخبوء، فصار البصر حديداً وبات البصيرة أشد نفاذاً لإعادة الولاية على المال العام فعلاً لا قولاً.

لكن لأن الخفافيش اعتادت التدثر بلبوس الظلام، فإنها تعمل مرة واثنتين وخمس عشرة لتهشيم أنوار الحقيقة الكاشفة التي بثها أورنيك (15) عن مواطن الفساد وخفافيشه.

عن معركة الدولة التي سنت الأورنيك و(الدولة العميقة) التي (سلّت) نفس المال العام، تضعكم “الصيحة” في مرتع الحمى

توقيعات

التحصيل الإلكتروني حاصر الفساد وأوقف (العضة)

الفريق أول ركن بكري حسن صالح

النائب الأول لرئيس الجمهورية

(الدولة العميقة) تقاوم نظام التحصيل الإلكتروني بشراسة

بدر الدين محمود

وزير المالية

بعض المحليات كانت تجمع المال بـ(الشوالات)

بدرية سليمان

نائب رئيس المجلس الوطني

وقف (العضة) ونزيف المال العام

الخرطوم: مقداد خالد

ما دخل خزائن الدولة خلال (14) يوماً منذ انطلاقة أورنيك (15) كان أمراً اعجازيا. فالمالية تحصلت على (3) مليارات من الجنيهات خلال دورة قمرية واحدة. لكن النصف غير المضيء لهذا القمر فمتصل بوجود (دولة عميقة) ليس لها من مهمة سوى تغطية مشروع التحصيل الإلكتروني بالعتمة.

مفاجأة سارة

قد تكون الدولة نفسها فوجئت بالحصائد الخارجة من جوف ماكينات التحصيل الإلكتروني الشبيهة بماكينات تحويل الرصيد، وبالتالي حين بدأت الإيرادات في الوصول حسابات وزارة المالية لم يلقْ حداتها سوى أن يتلمظوا الحسرة على ما ضيعوه في جنب ولايتهم على المال العام. ذات النتيجة تقودهم –كذلك- للقول لوزيرهم بدر الدين محمود: {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا معكم مقاتلون}.

لا تراجع ولا استسلام

رب الدولة، الرئيس عمر البشير، يبدوه راضياً عن النتائج المحرزة في مضمار أورنيك (15) كيف لا وقد قال ذراعه اليمنى ونائبه الأول ألّا رجعة عن التحصيل الإلكتروني وإن خرت السماء فوق رأسهم.

وتطابق حديث الرئاسة مع أحاديث أهل العلم، ونعني وزير المالية، بدر الدين محمود، والذي كشف أمام البرلمان عن إمكانيات تحقيق عوائد ربط ستقود في المحصلة النهائية إلى عدم زيادة الرسوم مستقبلاً ولو بمثقال ذرة.

فوائد جمة

يصح القول جزماً وتحقيقاً أن مكاسب أورنيك (15) الإلكتروني من الفائدة بمكان، حيث أمكن وقف نزيف المال العام المتواري وراء الأورنيك الورقي رقيق الهيئة وشديد الفتك، إذ صار ممكناً تحديد وحصر جميع أنواع الرسوم المتحصلة في البلاد (36) ألف رسم، وبات من السهولة بمكان تحديد الماعون المالي في البلاد، ولم يعد صعباً رسم خطط مستقبلية حقيقية بناء على الرساميل الواصلة للمالية، أما الأمر الذي يهم قطاعات كبيرة داخل المجتمع السوداني فمتمثل في إيصاد الباب أمام تحصيل الرسوم غير المقننة فضلاً عن إنهاء معاناة تعظيم موارد الدولة من خلال فرض رسوم وجبايات تثقل الكاهل وتهد الكتف.

مكمن الخطر

هذا الحلم الوردي، يمكن أن يسدل عليه الستار في حال تمكنت (الدولة العميقة) من كسب معركتها ضد الأورنيك الإلكتروني. ولمعرفة مدى ضراوة هذه المقاومة والممانعة فإن الوزير بدر الدين محمود أشار إلى بؤر مقاومة للأورنيك داخل وزارة المالية ذاتها.

ومؤكد أن ضرراً بليغاً أصاب ذوي النفوس الضعيفة ممن كان في مقدورهم التلاعب في الأورنيك الورقي، ليكنزوا من وراء ذلك المال والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام، علاوةً على نعماء كثيرة لا تحصى ولا تعد.

أهم طرق جناية المال (جناية: بمعنى حصد وجرم) كانت عبر (التجنيب) وفي الصدد يقول البرلمان إن بعض المحليات تجنب أموالاً لا يمكن حصرها إلَّا بـ”الشوال”. كذلك هناك طرائق تحصيل رسوم لا يتم تدوينها مطلقاً ولا تدخل دار بدر الدين، إلى جنب تجميع بعض الرسوم باستخدام دفاتر مالية مزورة، بينما نهضت رسوم أخريات على افتراع متوهمة ما أنزل الله بها من سلطان.

لذا فكل من استطاع سبيلاً لـ(عضَة)، وأمن العقاب، فعل ذلك، ظاناً ظن أثم ألا تثريب عليه. وعليه يمكن تقسيم (العضاضين) أو أكلّة مال البشر لمن يعمل فرداً وقد يكونن محض متحصلاً صغير في قرية نائية أو خفيراً عند بوابة مشفى. أما النوع الأخطر على الاقتصاد فمتمثل في ذياك الذي يعمل وفقاً لمنظومة إجرامية ممنهجة تسطو على أموال الناس بالباطل وتتخذها غنيمة.

الحق والباطل

المهم إن كل جيوش الظلام اتحدت حالياً لإسقاط أورنيك (15) الإلكتروني، سيكون الحديث عن الأعطاب الدائمة الحالة بشبكة الإنترنت مورثة الأهالي تأخيراً وهما، وسيكون الحرض على أن عدداً كبيراً من العاملين ستذهب أسرهم مع ريح التطبيق، مع أقوال وأفعال أخرى الله يعلمها.

الثابت أن أورنيك (15) الإلكتروني سلط أضواء كاشفة على الفساد في (14) ليلة قمرية كما لم يحدث من قبل، وعظمت الدولة حصائل إيراداتها بنسبة (15%) وعليه أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح أنهم سيعملون على وقف (العضة) فيما قال محمود إنه كفيل بـ(الدولة العميقة).

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        هاشم

        أهم حاجه، تأمين السستم!
        التعامل اليكترونيا اي ما بات يعرف بالحكومه اﻻليكترونيه صار من مقاييس تقدم الشعوب.
        مزيدا من إعمال الكمبيوتر.

        الرد
      2. 2
        محمدو

        هههههه
        الجماعة يادوب اكتشفوا أنوا الخدمة المدنية فيها حرامية
        هههههههه
        ما قلنا ليكم الناس ديل ما عايشين معانا

        الرد
      3. 3
        المنبثق

        شوالات شنو
        حدثني شاهد عيان في مدينة صغيرة في الجزيرة
        ان القضائية عندهم ديوان ضخم به مئات الاطنان من رزم النقود مجنبة ولهم في نهبها فنون وطرائق قددا

        الرد
      4. 4
        ابوهمام

        قال تعالى
        ( قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون )
        (سورة المائدة الاية 24)

        الرد
      5. 5
        بلدي العزيزه

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        فعلا الغضه راحت لكن ضعاف النفوس سوف يقمون بتعذيب الشعب النظام عطلان النظام |||||||||||||||||| لكن ارجو من وزارة المالية فتح قنوات للدفع في البنوك ولكن بدون رسوم اضافيه
        وبذلك تنتهي عقدة النظام
        صرف حوافز لموظفي اي قطاع يعني اكثر 5 في وزارة يعطوا حافز حلال في حلال والله المستعان

        الرد
      6. 6
        ود الحاج

        ومن الذي كان يقوم بالتجنيب وتحت نظر الرقيب امام المسلمين.. النظام نخر فيه الفساد وتعمق ووصل للنخاع الشوكي ومحاوﻻت لتمجيل وجهه قبل السقوط..هناك قضايا كبيرة ورئيسية وظاهرة للعيان ولم نسمع عنها اي تحرك … مثل قضايا سودانير …وكسرة الكاتب جبرة المعروفة بخط هيثرو والاقطان وقضايا الكهرباء وتقسيمها لثلاثة شركات بدون مبرر والادهى والامر مواففة الرئاسة على ذلك …واجهل جهلول يدرك فداحة هذا الخطأ منذ الوهلة الاولى.. واليوم يانت نتائجه…وهذه نتيجة ازاحة الكفاءات والتمكين والشرعية الثورية.. اللهم عليك بالظالمين واجعل باسهم ببنهم معارضة ونظام وانزل رحمتك علي الشعب السوداني ..

        الرد
      7. 7
        الجعلي الحر الراي

        سير و عين الله ترعاك

        وزير الماليه انت محمود فعلا

        الزول ده وش خير من ما جاء
        و مع المواطن
        اكنس امسح اكسح الفساد
        اورنيك 15 حبابك 15

        لا زياده لا ارهاب للشعب
        بحول الله بعد اليوم

        الرد
      8. 8
        احمد

        لا تراجع مهما بلغ الثمن حتى لو كلف المشروع سنة كاملة ما مشكلة نحن الصبر لازمنا والله وكيلنا

        الرد
      9. 9
        ابو عباده

        جهاز المغتربين هو أول من حارب اورنيك ١٥ _ تخيل بعد معاناة الصراع حتي تصل لموظف الشباك لدفع الاستحقاقات المقدرة تفاجأ بالمتحصل يقول ليك روح أجل الدفع إضافة للبطء المتعمد في التحصيل

        الرد
      10. 10
        مواطن حر

        لو تم ايقاف اورنيك 15 الالكتروني لا سامح الله… حينها انتظروا الربيع العربي فى السودان ياحرامية الكيزان.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *