زواج سوداناس

غضب “دانيال”



شارك الموضوع :

تواترت أنباء عن مغادرة الفريق “دانيال كودي” رئيس الحركة الشعبية (تيار السلام) إلى “القاهرة” أمس(الأربعاء)، وفي نفسه شيء من الغضب والشعور بأن شراكته مع المؤتمر الوطني أخذت تعتريها المشكلات والمصاعب. وقد مهر الفريق “دانيال كودي” مذكرة إلى رئيس الجمهورية تضمنت تحفظات على التعيينات الأخيرة لمنسوبي الحركة من غير إرادة الحزب ولا مشورة رئيسه، معتبراً تلك الخطوة بمثابة وصاية من المؤتمر الوطني على حزبه. والفريق “دانيال كودي” الذي شق صف الحركة الشعبية واختار التمسك بالسلام ورفض الحرب التي اندلعت في جبال النوبة عام 2011م، يعد من القيادات التاريخية للتمرد وهو ثالث أبناء النوبة الذين وقعوا مع “جون قرنق” على وثيقة وضع بندقية جبال النوبة في خدمة بندقية الجنوب من أجل مصير مشترك. وغيب الموت “يوسف كوة”.. وأصبح “تلفون كوكو” (أسيراً) في دولة جنوب السودان برغبة الحركة الشعبية وتواطؤ الحكومة السودانية التي عرض عليها من قبل، إطلاق سراح المحكوم عليه بالإعدام “إبراهيم الماظ” مقابل إطلاق حكومة الجنوب “تلفون كوكو”، ولكن التقديرات الخاطئة أهدرت تلك الفرصة ليبقى “دانيال كودي” في “الخرطوم” منافحاً عن السلام وداعياً لوقف الحرب. جمع حوله بعض القيادات الوسيطة وبعض الانتهازيين من طلاب الوظائف والسلطة، ولكنه ظل زاهداً في نفسه في تولي المناصب التنفيذية في الحكومة .. وهو الآن رئيس الحزب الوحيد المشارك في السلطة ولم (يحتكر) لنفسه موقعاً وزارياً ويترك للآخرين (فتات) الحصة التي وهبها إليه المؤتمر الوطني.
{ نعم خسر “دانيال كودي” وحزبه الحركة الشعبية الانتخابات ولم يحصل إلا على مقعد وحيد في البرلمان القومي من دوائر غرب كردفان، لأن الذين قدمهم حزب “دانيال كودي” للوزارات (تهربوا) من خوض الانتخابات. آثرت د. “تابيتا بطرس” الاعتماد على المؤتمر الوطني الذي (يحبها) و(تحبه) ورفضت خوض مغامرة الانتخابات بدائرة “كادقلي”، ولم يشأ “يحيى حماد” وزير الدولة بالرياضة حتى الاقتراب من امتحان الجماهير.. وكان حصاد حزب الحركة الشعبية في موطنه ووسط الجماهير التي يتحدث عن أنها رصيده صفراً كبيراً .. ولكن رغم ذلك تم منحه مقعدين في السلطة وزير دولة مركزي ذهب إلى د. “تابيتا” برغبة الشريك وموافقة الفريق “دانيال”، ومنصب وزير ولائي تم اختياره (بالدغمسة) كما جاء في مذكرة الفريق “دانيال كودي” لرئيس الجمهورية. وقد تبرأ “دانيال” من ذلك الاختيار ونسبه لأحد قيادات المؤتمر الوطني من أبناء النوبة، الفاعلين جداً في الحزب والمقربين من دوائر الحزب العليا. ومذكرة الفريق “دانيال كودي” احترمت رئيس الجمهورية وخاطبته بوقار شديد وتقدير. وطالب “دانيال كودي” بمنح حزبه منصب وزير دولة بالحكومة الاتحادية بناءً على رغبة الحزب بعد أن عين وزير الدولة د. “تابيتا” برغبة المؤتمر الوطني، وكذلك الوزير الولائي المهندس “رمضان شاويش” وهو من المنشقين من الوطني.
مذكرة الفريق “دانيال كودي” ذهبت إلى مفاصل حزب المؤتمر الوطني ولكنه ذهب إلى مصر بدعوى تلقي العلاج، مثل كل السياسيين الذين حينما يغضبون وينتابهم إحساس بأن خيارات الداخل ما عادت تلبي الأشواق يخرجون إلى مصر للضغط على الحكومة، مثلما فعل الإمام “الصادق المهدي” ومن بعده الشيخ “موسى هلال” زعيم قبيلة (المحاميد) في دارفور.. وطبقاً لما تواتر من أخبار فإن الفريق “دانيال كودي” والوزير السابق “عمر شيخ الدين” في طريقهما من “القاهرة” إلى “نيروبي”، في رحلة يحفها الغموض وعلامات الاستفهام، ولكن الفريق “كودي” من السياسيين الواقعيين الذين استثمر فيهم المؤتمر الوطني واستثمرت فيهم الحركة الشعبية، وصعدت على كتفيه قيادات ورموز ووزراء.
والمؤتمر الوطني الذي يبحث عن جمع الصف وفتح أبواب الحوار مع القوى البعيدة.. مطالب بالحفاظ على علاقات متينة ووشائج قربى مع الذين وقفوا معه في عسرته ونصروه، حينما خذله من كان يعتقد أنهم أصدقاء وجيران .. والحفاظ على “دانيال كودي” والصبر عليه واجب أخلاقي لحزب ندب نفسه للإصلاح الاجتماعي أو كما قال.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *