زواج سوداناس

(العناقريب) و(البنابر) أساس الأثاثات المنزلية السودانية



شارك الموضوع :

معظم الأسواق العريقة بمدن السودان المختلفة ظلت تحتفظ بتقسيماتها القديمة من بينها “سوق الخضار” و”سوق العيش” “وسوق العدة” وسوق كذا وسوق كذا، ومن أشهر الأسواق التي مازالت تحافظ على البقاء “سوق العناقريب” رغم غزوا السوق بأنواع وأشكال من الموبيليات التي حلت محل العنقريب من السراير الخشبية السودانية والصينية والتركية وغيرها وسرائر الحديد التي انتشرت بأشكالها وأنواعها المختلفة، ولكن رغم ذلك تبقي العناقريب تحافظ على وجودها في الأسواق
وداخل أركان البيوت ولو في الغرف الخلفية أو في المخزن المهم لابد من وجود عناقريب أو على الأقل عنقريب داخل أي بيت سوداني.
سوق العناقريب بأم درمان
من الأسواق التي مازلت موجودة “سوق العناقريب” سوق مدينة أم درمان والسوق الكبير بمدينة “ود مدني” ومدينة “الأبيض” وسوق “دنقلا” وسوق “كسلا” وسوق “الدمازين” وسوق “كوستي” و”كادقلي”.
وداخل سوق أم درمان العتيق يقع “سوق العناقريب” في المساحة الواقعة مابين شارع أو زقاق السياط وسوق العطارين ومازال هذا السوق يحتشد بأنواع كثيرة من (العناقريب) و(البنابر) ومنها التي يتم صنعها وتجليدها يدوياً على أيدٍ صناعية مهرة تمرسوا على هذه الحرفة وتوارثوها عن آبائهم وأجدادهم وأغلبها تصنع من خشب الأشجار مثل (السنط) و(الهشاب) و(الحراز). صناعة العنقريب تمر بمراحل عديدة تبدأ بتوضيب الخشب بعد قطعه بمقاسات تحدد طول (المرق) الأول والثاني عود الوسادة الأمامية والخلفية والأرجل الأربعة يتم تخريمها بطريقة فنية عبرها يتم تركيب العنقريب، وبذات الطريقة تتم صناعة (البنابر).
الأجانب المهووسون بالفلكلور
وفيما بعد أصبحت تصنع من (الشبك) و(الموسكي) و(المهوقني) عن طريق المخرطة التقليدية ومن بعد المخرطة الكهربائية، وداخل “سوق العناقريب” وجدنا العم “عثمان العطايا” يجلس على (عنقريب) أمام محله الذي تتراص فيه العناقريب بمختلف الأشكال، حيث أكد لنا بأن الزبائن مازالوا حريصين على زيارة السوق من حين لآخر خاصة في مواسم المناسبات والأعياد، وقال إن الأجانب المهووسين بالفلكلور من الزبائن المداومين ودائماً ما يختارون أنواعاً من (العناقريب) و(البنابر) يأخذونها معهم لبلادهم.
أنواع العناقريب
ومن أنواع العناقريب التي عاودت الظهور “عنقريب الجردتق” الذي صار موجوداً بكثرة.
في البيوت الكبيرة ويستخدم ديكوراً وزينة في محلات وصالات الأفراح، وهناك “العنقريب الهباب” الذي أصبح منتشراً في المجمعات السياحية ومطاعم الأسماك و”سوق الناقة للمشويات”، وعنقريب الجنازة وهو عنقريب عادي دائماً يتم نسجه بالحبال المفتولة من السعف وغالبية الأسر والعائلات السودانية تحتفظ بـ”عنقريب الجنازة”.
عناقريب وبنابر داخل قصور الأثرياء
“عوض محمد خالد” باحث في مجال التراث والفلكلور السوداني أكد في حديثه لـ(المجهر) أن العنقريب من قطع الأثاثات العربية القديمة ومعظم القبائل السودانية استخدمت العنقريب ورغم التطور والحداثة وظهور قطع أثاث عصرية وحديثة حلت محل العنقريب وجعلته ينزوي في أحد الأركان داخل البيت السوداني، ولكن مازالت الذاكرة الجمعية للشعب السوداني جيلاً بعد جيل تحتفظ بود خاص للأثاثات التقليدية القيمة وفي مقدمتها (البنابر) و(العناقريب) التي أصبحت من الأشياء التي تستخدم في جذب الزبائن في المطاعم والمنتجعات السياحية، وأشار إلى معظم العائلات السودانية عادت للأثاثات القديمة والآن أصبحنا نرى (العناقريب) و(البنابر) داخل فلل وقصور الأثرياء وداخل الشقق، وختم حديثه بتوجيه رسالة لجيل اليوم وحثهم على الحرص على الحفاظ على الموروثات الشعبية والتمسك بها واصطحابها مع الحداثة والتجديد و(الما عندو قديم ما عندو جديد).

المجهر الساسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *