زواج سوداناس

‎في مواعيدك وامسك ايدك



شارك الموضوع :

‎رغم أن (عبدو) يبدو ذلك الملتزم المنضبط الذي يمكن لجاره «محمد صالح» أن يضبط عليه ساعة الخروج والعودة من والي مكان العمل إلا أنه يظل بمعايير العمل، ذلك الذي لا يقدم عملاً موجباً إلا في حدود «ساعة واحدة» أو أقل من عدد ساعات اليوم الكثيرة لأنه اعتاد أن يذهب بلا هدف محدد أو جدولة يومية، والعتب على «منظومة العمل» التي لا تعتمد على خطة واضحة في تفاصيلها اليومية، والثابت عند «عبدو» أنه كل صباح يصل إلى موقع العمل في موعده المحدد ليبدأ الفراغ العريض بتجهيزه لكوب الشاي الصباحي و«طق الحنك» مع الزملاء والزميلات، خاصة إن كان موقعه داخل إدارة يُمارِس رئيسها المحسوبية بإصطفاء بعضهم بالمهام ذات القيمة والحافز وترك البقية في حالة سكون وركود.. إذن (عبدو) مظلوم عندما لا يقوم بتقديم عمل قصاد ما يتحصل من أجر وإن كان هذا الأجر في فقه أصدقائه يمكن أن يكون منحة أو مساعدة تقدمها الدولة لرعاياها من باب «فقه السترة».. والأخطر من ذلك أن (عبدو) تشبَّع بفكرة أنه «صاغ سليم أمام الضمير العام» فهو يردد متحججاً «أنا كل يوم بسلم نفسي للإدارة… أنا موظف يا جماعة.. عليَّ التنفيذ.. مافي زول شغال بي.. أها أعمل شنو.. أألف الشغل برأي.. ما مشكلة قولوا ألفته واقترحت وخططته… أها أجيب ليهو الميزانيات من وين؟ وعلى ذلك يجد (عبدو) الذرائع التي يخارج بها نفسه من فكرة جرد الحساب… ولا نقول ان (عبدو) كاذب فحديثه بدرجة كبيرة دليل على أن واقع بيئة العمل غير مرضي للكثيرين داخل هذه البيئة… وعندما قرر (عبدو) وجماعته إيصال صوت احتجاج للجهات المعنية داخل المؤسسة اتخذوا شعاراً يريحهم ولا يسبب لهم تأنيب ضمير داخلي وهو «تعال في مواعيدك وأمسك يدك» وهمس عبدو «تحت تحت».. «أساساً نحنا ما طالقين لينا إيدنا عشان كده نحنا نعمل رايحين للنهاية..» وما بين عبدو والإدارة والمنظومة ككل «دراما فشل ذريع» حصيلته أن خلل الخدمة يكمن في عدم برمجتها من قمتها إلى قاعدتها.. فكيف يتأتى العمل في منظومة مصابة علاقاتها الرأسية والأفقية بحوافز الاستهجان.. مدير لا يحترم منسوبيه… ومنسوبين لهم رأي في إدارتهم.. وحالة استسهال عام لقيمة العمل وجوهر من قيم الإنسانية اعرافاً وديناً وموروثاً… وعندما سألوا (عبدو) عن الطريقة التي يمكن أن يصبح بها فاعلاً ردَّ عليهم «دربوني بره.. أو ختوني مع خواجة سنة..»..
‎٭ آخر الكلام
‎لا تلوموا (عبدو) وحده.. لوموا أنفسكم أولاً فكثيراً ما تدخلتم في أمر العمل لصالح مصالح أو محسوبية أو نظرية ولاء أو.. أو.. وهذا هو حصاد الهشيم.. فهل استطعتم إعادة (عبدو) إلى جادة الطريق… «وي هوب سو».
‎مع محبتي للجميع.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *